تغيير ثلاثة مناصب وزارية عقب استقالة وزير النقل ليلة أمس

قد أعلنت ميت فريدركسن عن قيامها بتغيير ثلاثة مناصب وزارية، مبدلة بذلك بعض المقاعد في التشكيلة الوزارية للحكومة.

تغيير ثلاثة مناصب وزارية، والتفاصيل من هنا

قامت فريدركسن بنقل وزيرة الدفاع ترين برامسن لتصبح وزيرة للنقل وللمساواة بين الجنسين أيضاً.

ويأتي هذا عقب استقالة وزير النقل السابق بيني انجلبريخت (الحزب الديمقراطى الاجتماعي) من منصبه كوزير ليلة الخميس.

أزمة جديدة يسببها وزير النقل للحزب الحاكم

ومن المقرر أن يشغل منصبها الحالي كوزيرة للدفاع وزير الضرائب السابق مورتن بودسكوف.

ومن ناحية أخرى سيصبح المتحدث السياسي باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي جيب بروس وزيراً جديدا للضرائب.

هذا ما قاله مكتب رئيسة الوزراء في بيان صحفي.

رؤساء وزراء اسكندنافيا نساء، وفريدركسن تعبر عن سعادتها

استقالة وزير النقل ليلة أمس

بعد حجب الثقة عنه من قبل عدة أحزاب، قام وزير النقل السابق بيني انجلبريخت بالاستقالة من منصبه ليلة أمس.

قد أعلنت ميت فريدركسن عن قيامها بتغيير ثلاثة مناصب وزارية، مبدلة بذلك بعض المقاعد في التشكيلة الوزارية للحكومة.

وكان حزب الخضر الحر أول حزب يريد استقالة بيني إنغلبريخت.

وبعد ساعات قليلة، عقدت المتحدثة السياسية ماي فيلادسن مؤتمراً صحفياً قصيراً أوضحت فيه أن قائمة الوحدة لم تعد تثق في الوزير.

وفي وقت لاحق، أعلن الليبراليون وحزب الشعب الدنماركي وناي بورغر والمحافظون أنهم سيصوتون أيضا لصالح عدم الثقة في الوزير، ثم كان هناك ما يقرب من الحصول على أكثر من أغلبية ضد الوزير.

ولكن في حين أن التصويت بحجب الثقة من حزب الدعم يؤدي عادة إلى استبدال وزاري، إلا أنه لم يكن من الواضح لساعات ما إذا كان ينبغي على بيني إنغلبريخت أن يستقيل.

وعندما أكدت وزارة النقل لـ TV2 أن بيني إنغلبريخت سيستقيل، لم يكن هناك سوى تفويض واحد لإجباره على الاستقالة.

ومع ذلك، اختار بيني إنغلبريخت الاستقالة، وأعرب على فيسبوك عن أسفه:

“لقد بذلت قصارى جهدي لتوضيح القضية التي تعني الآن أنني سأغادر كما أعربت عن أسفي لمسار الأحداث، وبالطبع، أشعر بالحزن والحزن لأن قائمة الوحدة اختارت أن تقول إنها لا تثق بي

تساؤلات حول حجب ترين برامسن من منصبها كوزيرة للدفاع

ووفقاً لكل من هانز ريدر ونوا ريدينغتون، فإن قرار ميت فريدريكسن بإبعاد ترين برامسن عن منطقة الدفاع أمر مذهل بشكل خاص.

“هذا يأتي في وقت يكون فيه موقف الدنمارك الدفاعي أكثر توتراً مما كان عليه لسنوات عديدة”، كما يقول هانز ريدر.

قد أعلنت ميت فريدركسن عن قيامها بتغيير ثلاثة مناصب وزارية، مبدلة بذلك بعض المقاعد في التشكيلة الوزارية للحكومة.

ويشير، من بين أمور أخرى، إلى الصراع المتوتر بين روسيا وأوكرانيا والقضية الدانمركية للرئيس السابق لوكالة استخبارات الدفاع الدانمركية لارس فيندسن، المتهم بتسريب معلومات سرية وسرية للغاية يمكن أن تضر بأمن الدانمرك أو علاقاتها مع القوى الأجنبية.

وفي صباح يوم الجمعة، سئلت ميت فريدريكسن عن استبدال وزيرة الدفاع وأجابت بقولها:

“لن أفعل ذلك لو لم أكن أعرف على الفور أن لدينا وزير عامل، ولدينا ذلك في مورتن بيدسكوف”.

وفي صباح يوم الجمعة، شكرت رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن وزير النقل المنتهية ولايته بيني إنغلبريخت.

“بيني محبوب جداً في كريستيانسبورغ لبراعته الصلبة”، كما تقول.

المصدر من هنا

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز أضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى