fbpx

تبقى لكاميلا المصابة بالسرطان عامان على الأكثر، واختارت أن يحضر طفلها وفاتها

توقع الأطباء أن تحيا كاميلا المصابة بالسرطان من عام حتى 5 أعوام بعد تشخيصها، وقد كان ذلك منذ عامين. وقد اختارت أن يحضر ابنها وفاتها.

اختارت كاميلا المصابة بالسرطان أن يحضر ابنها وفاتها

واجهت كاميلا لفترة طويلة صعوبة في معرفة مقدار ما يمكن أن تشاركه مع ابنها.

 

لذلك عندما اضطرت كاميلا روثمان من حين لآخر إلى الذهاب إلى المستشفى، لم تقل الحقيقة.

 

قالت إنها مضطرة للذهاب إلى العمل.

 

اليوم، يعرف ابنها فيلوم البالغ من العمر خمس سنوات أن والدته مصابة بسرطان الدماغ ولهذا السبب غالباً ما تكون متعبة.

 

لكنه لا يعرف مدى جدية الأمر.

 

إنه لا يعرف أنه منذ ما يقرب من عامين، أعطى الأطباء كاميلا روثمان من سنة إلى خمس سنوات لتعيش.

هذا ما تقوله الأم البالغة من العمر 38 عاماً في ‘Go’ morgen Danmark فيما يتعلق بسرطان الدماغ.

 

“في بداية حصولي على التشخيص كان يبلغ من العمر عامين فقط، لذلك كان صغيراً جداً، لكننا اليوم نحاول إشراكه قدر الإمكان”.

 

تقول كاميلا روثمان إنه يعلم أنني مريضة، لكنه لا يفهم ماهية السرطان.

لم تكن كاميلا روثمان وزوجها أندرياس وحدهما في قلقهما بشأن ما يمكن أن يتحمله الأطفال في مثل هذا الموقف الخطير.

 

يعيش ما يقرب من 50000 طفل حاليا مع والد أو أم مريض بالسرطان، وفي كل عام يتلقى 10000 طفل رسالة مفادها أن أحد والديهم مصاب بالسرطان، وفقاً لأرقام من جمعية السرطان الدنماركية.

 

“عندما يحدث هذا، من المهم جدا التحدث مع أطفالك عن المرض، وعن الموت كذلك”.

 

هذا ما قالته شارلوت فالغارد يورجنسن، رئيسة قسم الاستشارات في Kræftradgivningen Herlev.

 

عليك دائماً أن تتحدث إلى طفلك في هكذا حالة

وتقول إن أسوأ شيء يمكننا القيام به هو التزام الصمت.

في حالة كاميلا روثمان، حاولوا إشراك فيلوم في المرض، على سبيل المثال، عن طريق السماح له بالدخول عندما كان ينبغي عليها قص شعرها.

 

“فقط حتى لا يستيقظ في اليوم التالي، ويرى أن والدته قد فقدت شعرها فجأة”، كما تقول.

 

لقد كان بودكاست هو الذي جعل كاميلا روثمان تغير وجهة نظرها حول مدى معرفة ابنها بالسرطان.

 

في يونيو من هذا العام، شاركت في البودكاست الخاص بجمعية السرطان الدنماركية بعنوان “رعاية الأطفال”، حيث علمت أنه لا بأس من عدم الكشف عن مدى خطورة المرض بالضبط.

 

لكنها تعلمت أيضاً أنه من المهم إشراك الأطفال.

 

تريد هي وزوجها فعل ذلك عندما يحين الوقت.

 

هنا سيخبرونه أنها على وشك الموت بسبب المرض.

 

النصيحة من شارلوت فالغارد يورجنسن هي أيضاً أن فيلوم يجب أن يكون بجانب والدته عندما تغادر العالم.

 

“أن تكون حاضراً أثناء هكذا حدث يجعله حقيقية مثبتة بالنسبة لك. وهذا هو المهم. أن تتاح للطفل فرصة متابعة ما يحدث”، كما تقول مديرة الاستشارة.

 

“لكن هذا ليس شيئاً تفعله بشكل مفاجئ. في هذه الحالة، سيتعين على الطفل، من بين أمور أخرى ، أن يكون مستعداً لمكان وكيفية حدوث ذلك”، كما توضح.

 

حتى ذلك الحين، كان التكهن من الأطباء يعني أن كاميلا روثمان لم يتبق لها الكثير من الوقت.

 

إنها ترغب في كتابة الرسائل وعمل دفاتر الصور ومقاطع الفيديو لفيلوم، حتى يتكون “معه” في المستقبل، لكنها أجلتها لفترة طويلة لأن ذلك كان صعب للغاية بالنسبة لها.

 

حتى الآن، قضت الكثير من الوقت في إدارة الكثير من أمور المنزل معاً كعائلة، أيضا حتى لا يملأ السرطان كل نواحي حياتها.

 

من بين أمور أخرى، قاموا بغرس شجرة معاً في الحديقة.

توقع الأطباء أن تحيا كاميلا المصابة بالسرطان من عام حتى 5 أعوام بعد تشخيصها، وقد كان ذلك منذ عامين. وقد اختارت أن يحضر ابنها وفاتها.
ستدوم ذكرى كاميلا بغرسها هذه الشجرة

 

“إنها شجرتى، لذلك يوجد مكان فى المنزل حيث أكون. في أحد الأيام عندما لا أكون هنا بعد الآن، ربما تستطيع عائلتي الجلوس هناك والتفكير بي والتحدث معي”.

 

“وآمل أن يكون لدي الوقت الكافي لرؤية الشجرة تنمو”، كما تقول كاميلا روثمان.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على