fbpx
أخبار العالمالدنمارك بالعربي

بالرغم من الحرب صادرات الغاز الروسي تمول كلٍ من روسيا وأوكرانيا أيضاً!

منذ غزو روسيا لأوكرانيا قبل 103 يوم، دفع الروس لأوكرانيا 2.4 مليار دولار لإرسال الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا!.

يستمر الغاز الروسي في التدفق عبر أوكرانيا، على الرغم من غزو البلاد. وهذا يفيد كل من روسيا وأوكرانيا.

وهذا كان رأي Anders Christian Overvad، كبير المحللين في مركز الأبحاث في أوروبا.

انه لامر متناقض أن كلا الجانبين يستفيدان من الغاز عند قتال بعضهما البعض في ظل ساحة المعركة.

حيث في عام 2019، عقدت شركة Gazprom الروسية المملوكة للدولة اتفاقية مدتها خمس سنوات مع أوكرانيا. التزمت روسيا مبلغ قدره  ثمانية مليارات دولار لأوكرانيا للسماح للغاز الروسي بالتدفق عبر أوكرانيا إلى أوروبا. ولا تزال الاتفاقية سارية حتى اثناء الحرب.

وبالتالي، تدفع Gazprom كل شهر ما يعادل حوالي 700 مليون كرونة للدولة الأوكرانية.

فمنذ أن بدأت روسيا غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير، كسبت أوكرانيا حوالي 2.4 مليار دولار من الغاز الروسي. هذا ما يزيد قليلا عن 23 مليون دولار في اليوم. وفي نفس الوقت الذي ننعرض فيه البلاد للقصف ويقتل المدنيون والجنود الأوكرانيون من قبل الروس.

ووفقا لمركز الأبحاث الأمريكي للدراسات الاستراتيجية والدولية، تصدّر روسيا ما يصل إلى 70 في المائة من غازها إلى يوروب. 66 في المئة من هذا الغاز يمر عبر أوكرانيا.

أكبر المشترين الأوروبيين هم ألمانيا بنسبة 36 في المائة وإيطاليا بنسبة 27 في المائة وفرنسا بنسبة 23 في المائة.

 يحقق الروس ربحا كبيرا من صادراتهم من الغاز

كما ايضا تحقق روسيا ربحا جيدا من الغاز الذي لا يزال يتدفق إلى أوروبا عبر الاراضي الاوكرانية.

ووفقا لمركز الأبحاث الأمريكي للدراسات الاستراتيجية والدولية، تصدر روسيا ما يصل إلى 70 في المائة من غازها إلى اوروبا. و 66 في المئة من هذا الغاز يمر عبر أوكرانيا.

وأكبر المستوردين الأوروبيين هم ألمانيا بنسبة 36 في المئة وإيطاليا بنسبة 27 في المئة وفرنسا بنسبة 23 في المئة.

ولذلك من الصعب حساب مقدار ما تكسبه روسيا من غازها، لكنه أعلى بكثير مما تكسبه أوكرانيا من تمرير الغاز عبر البلاد.

في الأسبوع الماضي، قال وزير المالية الروسي Anton Siluanov إن البلاد تتوقع كسب 100 مليار دولار إضافية من صادرات النفط والغاز هذا العام.

والسبب في هذا الدخل الإضافي يكمن في الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة في جميع أنحاء العالم، وتحديدا نتيجة للحرب في أوكرانيا.

كذلك لن يتم وضع الإيرادات الإضافية من صادرات الغاز جانبا، ولكن سيتعين إنفاقها بالفعل خلال هذا العام، ووفقا ل Anton Siluanov، يجب أن يذهب جزء كبير من المبلغ إلى تمويل “العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا”، وهذا ما يطلقه الروس على الحرب.

ومع ذلك فإن روسيا تكسب أكثر مما تكسبه من تصدير نفطها عادة. وهو يمثل سنويا 10 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الروسي. وفي العام الماضي، شكلت صادرات الغاز ثلاثة في المئة من الانتاج المحلي الإجمالي الروسي.

وهو أيضا أحد الأسباب التي جعلت الاتحاد الأوروبي يقرر التخلص التدريجي من الغاز الروسي في المقام الأول. السبب الثاني هو أنه من الناحية اللوجستية من الأسهل على دول الاتحاد الأوروبي استيراد الغاز من دول أخرى غير روسيا.

المعضلة الاوكرانية

كما دعا الرئيس الأوكراني Volodymyr Zelenskyj  الاتحاد الأوروبي مرارا وتكرارا إلى إسقاط الغاز الروسي من أوكرانيا. كما يقول Anders Christian Overvad من مركز الأبحاث أوروبا.

وقال لقناة TV2: “إذا قررت أوكرانيا منع مرور الغاز الروسي عبر البلاد، فإنها ستخسر الكثير من المال، وقد يؤدي ذلك إلى ركود كبير في الاتحاد الأوروبي”.

المصدر المقال

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى