الولايات المتحدة تعلن عدم رغبتها بالتدخل في النزاع الروسي-الأوكراني

الولايات المتحدة ترسل إشارة واضحة للدنمارك و الناتو بعدم رغبتها بالتدخل.
“لن نموت من أجل أوكرانيا”.

تصريحات تظهر عدم جدية الولايات المتحدة بالدفاع عن أوكرانيا

في الأيام المقبلة سترسل الولايات المتحدة 3.000 جندي إلى دول شرق أوروبا في الناتو المجاورة لأوكرانيا.
يحدث ذلك نتيجة لإعادة التسلح العسكري الروسي بالقرب من الحدود الأوكرانية بحوالي 100.000 رجل.
يجب النظر إلى قرار الولايات المتحدة في ضوء الوضع المتوتر في أوكرانيا وبرغبتها في إظهار الدعم للدول الحليفة في الناتو كذلك.
لكن في الوقت نفسه يرسل إعلان الولايات المتحدة إشارة واضحة إلى أن هناك حدوداً لمدى مشاركة الولايات المتحدة في الصراع بين روسيا وأوكرانيا.
هذا رأي الأستاذ المشارك في أكاديمية الدفاع والمحلل العسكري.
يقول أيضاً شيئاً عن حقيقة أن دول الناتو على الرغم من أن لديها الآن يد مساعدة “رمزية” قد تحتاج إلى التفكير في زيادة الاستثمار في دفاعها للتصدي لتهديدات روسيا كذلك.
مع إعادة تسليح حوالي 100.000 رجل على طول الحدود مع أوكرانيا
أثبتت روسيا أن البلاد يمكنها بسرعة كبيرة نقل عدد كبير من الجنود إلى منطقة الصراع.
وقد حدث ذلك بشكل أسرع بكثير من قدرة الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو على حشد عدد مماثل من القوات على أراضيهم على طول الحدود مع روسيا.
إذ لا يعتقد المحلل العسكري أن إرسال 3000 جندي أمريكي إلى أوروبا سيحدث فرقاً حقيقياً في الصراع.
في الوقت نفسه ترسل الولايات المتحدة إشارة مهمة
عندما لا يتم إرسال الجنود الأمريكيين إلى أوكرانيا ولكن بدلاً من ذلك إلى دول مثل بولندا ورومانيا.
ويضيف: “لقد قال الجانب الأمريكي صراحةً:” لا تقلقوا فنحن لا نرسل جنوداً إلى أوكرانيا. لن نموت من أجلهم””.
يعتقد الأستاذ المساعد في أكاديمية الدفاع كذلك أن الإعلان يعطي أوكرانيا رسالة مفادها أنها لن تتلقى مساعدة عسكرية مباشرة من الولايات المتحدة في بلدها.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى