fbpx

اللاجئات الأوكرانيات يتعرضن لعصابات الاتجار بالبشر

اللاجئات الأوكرانيات يتعرضن لعصابات الاتجار بالبشر: متطوعون في بلدة ميديكا الحدودية البولندية بعد تقديم دمى الدببة والحلويات للأطفال. بالإضافة إلى الطعام والشراب سيقدمون أيضاً النصائح حول الأماكن الآمنة للعثور على السلام والمأوى والمواصلات.

يأتي التحذير من عدة منظمات، بما في ذلك منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، OSCE لخطر استغلال اللاجئين الأوكرانيين في الوقت الحالي.

إما جنسياً أو مالياً. لسوء الحظ، ينشأ هذا الخطر دائماً عندما يفر الكثير من الناس دون أي خطة سابقة، كما يقول مراقب OSCE Valiant Richey.

يقوم المراقب مع أعضاء البرلمان البولندي، بجولة في بولندا لمراقبة ما إذا كان الاتجار بالبشر يحدث حقاً. ولسوء الحظ ، هناك الكثير مما يوحي بذلك ، كما يقول.

“كانت هناك عدة تقارير عن رجال يستهدفون بشكل خاص الشابات ويقدمون لهن السكن والمال. لذلك علينا توخي الحذر والتأكد من أن اللاجئين لا يتلقون المساعدة من غرباء لم يتم التحقق من خلفياتهم”. كما يقول فاليانت ريتشي.

اغتصاب وسرقة جوازات السفر

قبل خمسة أيام ، ألقت الشرطة البولندية القبض على رجل يبلغ من العمر 49 عاماً يشتبه في قيامه باغتصاب لاجئة أوكرانية تبلغ من العمر 19 عاماً في شقته في فروكلاف، حيث كان يوفر لها المأوى.

منظمة لا سترادا في أوكرانيا ، التي تعمل مع ضحايا الاتجار بالبشر، على دراية أيضاً بقضايا الاحتيال والاعتداء الجنسي. من بين أمور أخرى ، فقد شهدت فرض رسوم على اللاجئين مقابل المصاعد، والتي من المفترض أنها مجانية.

بالإضافة إلى ذلك، إن الرجال الذين يعرفون على أنفسهم بمتطوعين يبحثون عن الشابات في المحطات ويطلبون منهن إبراز جوازات سفرهن، وبعد ذلك يأخذون جوازات السفر ويجبرون النساء على مرافقتهم.

ألينا شبولينا ، التي فرت من دونيتسك مع ابنتها:

“قيل لي إن عليّ أن ألجأ إلى المتطوعين فقط وأنني لا يجب أن أركب سيارة مع غرباء.” تقول “إن السماع بهذه القصص  مخيف حقاً.”

بعد ظهور العديد من قصص الاتجار بالبشر، قامت لا سترادا بلصق منشورات تحتوي على نصائح وتحذيرات على جدران مراكز الاستقبال، حيث ينتظر النساء والأطفال مصيرهم.

 والسلطات البولندية تدخلت أيضاً من خلال إجراءات للتأكد من خلفية السائقين المتطوعين.

هذه بداية جيدة، كما يقول مراقب OSCE، لكنه يود أن تكون الاجراءات أكثر صرامة.

يجب عليهم أيضا التحقق من السجل الجنائي. خلاف ذلك، فإنه لا من شيئ يفيد، كما يقول فاليانت ريتشي.

بمجرد الانتهاء من تسجيل المتطوعين، سيتم منح السائقين سواراً يوضح للاجئين أنهم سائقون معتمدين.

ومن بين هؤلاء ، يقدم إيغور سوبكو على تأمين اللاجئين بوسيلة نقل إلى إيطاليا في شاحنته الخضراء.

 من الجيد أن يتم مراجعة سجلنا. هذا يشعر اللاجئون بالأمان وهذا أيضاً شكل من أشكال الحماية بالنسبة لي، كما يقول.

ناتاليا مادلي، وهي أوكرانية تعيش في إيطاليا منذ عدة سنوات.
في إيطاليا، ساعدت النساء اللاتي تم الاتجار بهن. وهذا هو بالضبط ماجاء بها إلى بولندا.

لم أسمع فقط عن الإتجار بالبشر، لقد عملت بنفسي مع أشخاص تم الإتجار بهم. لهذا السبب أتيت إلى هنا لحماية شعبي الذي فرَّ من الحرب. لا أريد أن يحدث هذا لهم، تقول وتتابع:

“أولئك الذين يتاجرون  بالناس ليسوا أنفسهم بشراً. ليس لديهم روح. إنهم لا يفكرون إلا في أنفسهم وفي المال.”

اللاجئات الأوكرانيات يتعرضن لعصابات الاتجار بالبشر ولكن هل المشكلة بالحدود؟

في محطة سكة حديد برزيميسل، وهي المحطة الأولى للعديد من اللاجئين الأوكرانيين، أعجب مراقب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا فاليانت ريتشي بالتنظيم الهائل للمساعدات الطارئة التي يتم استقبال اللاجئين بها.

 “أعتقد أن بولندا تقوم بعمل رائع. لكن ما يقلقني هو ما يحدث عندما يستقل اللاجئون القطار بعيداً محطتين أو ثلاث محطات من هنا، حيث لا يوجد نفس النوع من التنظيم والدعم”، كما يقول ويواصل:

“نسمع عدة رسائل من المحطات، حيث يستغل الناس اللاجئين الضعفاء. ليس فقط هنا في بولندا ، ولكن أيضاً في بلدان أخرى”.

لذلك تدعو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المتطوعين إلى أن يكونوا مجهزين بشكل أفضل لمراقبة المتاجرين بالبشر المحتملين، ونصح اللاجئين بالتحدث فقط إلى المتطوعين المعتمدين وكذلك السلطات. مثلما لا يُسمح لهم بإعطاء جوازات سفرهم لأي شخص.

منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا ، فر 2.7 مليون شخص من البلاد.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى