الدنمارك تسحب قواتها العسكرية من مالي

الدنمارك ستقوم بسحب قواتها العسكرية المكونة من 100 جندي

الدنمارك تسحب قواتها العسكرية من مالي

استكمالاً لمقالنا السابق الذي ناقشنا فيه طلب حكومة مالي من الدنمارك سحب جنودها بعد أسبوع من وصولهم
ذكرت وزارة الخارجية الدنماركية أن الدنمارك ستقوم بسحب قواتها العسكرية المكونة من 100 جندي من مالي بناءً على طلب منها.

بعدما أعلنت الحكومة الانتقالية فى الدولة الواقعة غربى أفريقيا أن هذه القوات لم تحصل على تصريح بالانتشار.

وطالبت الحكومة فى باماكو، الأربعاء 27 يناير، الدنمارك بسحب فرقتها العسكرية المكونة من مئة فرد والتى وصلت مالي قبل أسبوع فقط فى إطار عملية مكافحة الإرهاب الأوروبية، وفقا لوكالة “أسوشيتدبرس”.

وأعلن وزير الخارجية الدنماركي يبى كوفود الانسحاب يوم الخميس 28 يناير عقب قرار من اللجنة السياسة الخارجية فى البرلمان. ولم يقدم الوزير جدولاً زمنياً.

يأتى طلب انسحاب القوات الدنماركية بعد أسبوع فقط من وصول الفرقة الدنماركية إلى البلد الواقع غربي أفريقيا.

الذي كان من المقرر أن يكمل عاماً كاملاً قبل العودة للدنمارك، بالإضافة للجنود تضم الفرقة فريقاً من الجراحين.

وقال الكولونيل عبد الله مايغا المتحدث باسم الحكومة التى يقودها الجيش فى مالى إن طلباً وجه إلى الدنمارك حتى تسحب بشكل فوري الفرقة المذكورة من أراضي الجمهورية المالية.

وذكر بيان صادر عن الحكومة فى باماكو فيما يخص “الدنمارك تسحب قواتها العسكرية من مالي”

أن الانتشار الدنماركى تم دون موافقة الحكومة المالية، ومع ذلك يصر الشركاء الأوروبيون على أن نشر الدنماركيين قد نوقش مسبقا.

وقالت وزارة الخارجية الدنماركية:

إنه فى عام 2019، طلب الرئيس آنذاك ابراهيم بوبكر كيتا من الدنمارك إرسال قوات للانضمام إلى جهود تاكوبا، ولكن بعد أقل من عام أطيح بكيتا.

للإطلاع على المصدر اضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى