إيقاف رحلات القطار بين Herning وSkjern لمدة أسبوعين

أعلنت Banedanmark من خلال التويتر عن إلغاء رحلات القطار بين Herning وSkjern لمدة أسبوعين على الأقل.

وهذا بعد حدوث الانفجارات السحابية حيث سببت الكميات الكبيرة من المياه بجرف التربة تحت القضبان على السكة الحديدية.

سبب هذا الانجراف بالتربة في جعل قضبان القطار معلقة الآن بحرية في الهواء. وذلك في Kibæk.

وتقدر Banedanmark أنه من الضروري إغلاق القسم المتضرر من السكة الحديدية لمدة أسبوعين لإصلاح الضرر، كما تقول على Twitter.

نجح قطاران في العبور

إن Arriva هو الذي يدير عملية القطار في القسم، ويقولون إنه كان سائق قطار هو الذي نبه Banedanmark أن هناك خطأ ما بعد قيادته فوق القضبان المعلقة.

لكن السائق لم يكن يعرف في ذلك الوقت ما هو الخطأ الحاصل تماما في القضبان.

اتصل سائق القاطرة مسرعا بعد أن شعر أن هناك شيئاً مختلفًا عندما مر القطار فوق القطبان المعلقة،  كما يقول Thomas Fog-Pedersen، المسؤول عن الاتصالات في Arriva.

بعد ذلك مباشرة كان على قطار آخر العبور من نفس الطريق، حيث طُلب من سائق القطار خفض سرعته والمرور ببطئ على القضبان المعلقة

وعندما وصل القطار، رأى السائق أن الأرض تحت القضبان قد اختفت تماماً وأن القضبان معلقة في الهواء بحرية.

– بعد أن مر القطاران، أغلق Banedanmark القسم، كما يقول Thomas Fog-Pedersen.

تجربة راكبتين في رحلات القطار

كانت Ditte Jensen البالغة من العمر 17 عامًا وصديقتها Nanna Smed من نفس العمر تتطلعان إلى أمسية ممتعة في السينما في Herning.
كانت الساعة 5.18 مساءً عندما صعدوا إلى القطار. لم يكن هناك الكثير من الأشخاص على متنها – حوالي 20 ، حسب تقدير الفتيات.

 تحدثنا، منذ أن صعدنا إلى القطار تحدثنا عن كمية المياه التي غمرت جميع الحقول والطرق، هذا ما جلسنا وتحدثنا عنه وركزنا عليه.

عندما كان قطار Arriva قد تجاوز منتصف الطريق نحو Herning بين Troldhede و Kibæk حدث ما لم يتخيله أحد في رحلة بالقطار.

– فجأة شعرنا بصدمة صغيرة ، وبعد ثلاث أو أربع مطبات طار الجميع في القطار بالكامل. تقول Ditte Jensen، كنا مستيقظين ونطير – وقد سقطنا جميعا من مقاعدنا.

كما رأت الفتيات أن باب وحدة التحكم في الخلف قد فتح.

 أحدث هذا الحادث الكثير من الضجيج وبدا كما لو كان هناك شيء ما يتحطم تحت القطار. كان الأمر كما لو كنت تقود سيارتك فوق المطبات بسيارة منخفضة، كما تقول Ditte Jensen.

بعد ذلك لم ترغب الفتاتان بحضور الفيلم وبدلاً من ذلك توجهتا إلى الصيدلية لشراء حبوب للصداع وبعدها ذهبتا لغرفة الطوارئ، حيث تم تشخيص إصابة Ditte Jensen بارتجاج خفيف في المخ، بينما عولجت Nanna Smed من خلع في الكتف.

تابعو الدنمارك بالعربي على