fbpx

يقلل الدنماركيون استهلاك اللحوم لحماية البيئة، ولذلك فوائد توفيرية أيضاً

انخفض استهلاك اللحوم بين الدنماركيين وبخاصة الشباب منهم. هدفهم الأساسي هو حماية البيئة من آثار تربية المواشي، إلا أن لذلك فوائد توفيرية أيضاً.

استهلاك اللحوم يؤول للانخفاض

“قلل من تناول اللحوم و أحمي البيئة”. رسالة ربما مرت دون أن يلاحظها أحد من قبل قلة قليلة من الناس.

لكن لا يأخذ الجميع الرسالة على محمل الجد ويغيرون نظامهم الغذائي.

يظهر بحث جديد تم إجراؤه بواسطة Coop Analyse والجمعية الدنماركية النباتية، أن اليافعين من السكان هم الذين، إلى حد أكبر بكثير من كبار السن، في طور تغيير عاداتهم الغذائية نحو تقليل تناول اللحوم على شكل أيام أسبوعية خالية من اللحوم.

كما أن الشباب أيضاً هم الذين يريدون إلى حد كبير العمل السياسي لتعزيز الانتقال النباتي في العادات الغذائية.

بالإضافة إلى ذلك، تُظهر الدراسة حول موقف الدنماركيين من اللحوم أنه من بين جميع الفئات العمرية، يعيش %18 الآن نباتياً جزئياً أو نباتياً بالكامل.

بينما تصل النسبة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً إلى %30.

هذه هي السنة السادسة على التوالي التي أجرينا فيها هذا المسح، وفي كل عام رأينا أن الجزء الأصغر من السكان هو الأكثر استعداداً لتغيير نظامهم الغذائي.

ذكر الكثيرون في إجاباتهم أنهم ببساطة معتادون على تناول اللحوم. وبالتالي يجدون صعوبة في تغيير نظامهم الغذائي. ونعلم هنا أن الشباب أكثر استعداداً لتجربة مذاقات وأطباق جديدة. 

يُظهر التحليل أيضاً أن غالبية الدنماركيين، %57 بالضبط، من جميع الفئات العمرية، يعتقدون أن السياسيين عليهم تحمل مسؤولية الترويج للأغذية الصديقة للمناخ وتقليل استهلاك اللحوم في الدنمارك.

كما أشار ربع المستجيبين إلى السعر كسبب لتقليص اللحوم هذا العام. وهو أكثر من ضعف ما كان عليه في عام 2021.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على