يتم إرسال تهديدات بالتهجير القسري لفتاة سورية بعمر 12 عاماً رغم امتلاكها الإقامة!

يتم تهديد غزال البالغة من العمر 12عاماً بالتهجير القسري وبلهجة قاسية ما أثار الخوف لدى الطفلة من إرسالها إلى سوريا لوحدها!

تم تهديد غزال بالتهجير القسري وهي ذاهبة إلى مدرستها!

في Sønder Omme، تمشط غزال التي تبلغ من العمر 12 عاما شعرها الطويل الداكن لتستعد للذهاب للمدرسة بينما باقي الأسرة تستعد للذهاب للعمل.

هم عائلة مكونة من خمسة أفراد. يعيش أربعة من أفراد الأسرة معاً في منزلهم الخاص. الأم والأب والابن والابنة. انتقل الابن الأكبر بعيدا عن المنزل. جميع العائلة ما عدا الابنة الصغرى لديهم وظيفة دائمة في Sanistål في Billund.

القاسم المشترك بينهم هو أنهم لاجئون سوريون يخشون إعادتهم إلى وطنهم.

هربت العائلة إلى الدنمارك حيث تعلمت غزال اللغة الدنماركية على مدار السنوات الثماني الماضية وهي سعيدة بالذهاب إلى المدرسة في Sønder Omme.

أثناء معالجة تصريح إقامة الأسرة، أرسلت دائرة الهجرة الدنماركية رسائل إلى الفتاة البالغة من العمر 12 عاماً لإبلاغها بضرورة العودة إلى سوريا. والصياغة في الرسائل هي التي تهز المجلس الدنماركي للاجئين.

وفي إحدى الرسائل التي تم إرسالها مباشرة إلى غزال جاء فيها: “قرار تمديد موعد المغادرة. نلفت الانتباه إلى حقيقة أنه إذا لم تغادرين طواعية، فيمكن إرسالك قسراً إلى سوريا”.

كما قيل لها إنها تخاطر بالحصول على حظر الدخول إلى جميع دول الاتحاد الأوروبي ودول شنغن. وسيتم الإبلاغ عنها على أنها غير مرغوب فيها إذا لم تسافر طواعية.

تقول رئيسة اللجوء الدنماركي لمساعدة اللاجئين Eva Singer: “حتى بالنسبة للبالغين قد يبدو من العنيف أن تكتب هكذا. لكن الكتابة هكذا لطفل لم يسمع بها أحد من قبل”

طلبت DR من دائرة الهجرة الدنماركية تقديرا لعدد الأطفال والشباب، مثل غزال، الذين يتلقون رسائل تحذيرات بشأن الترحيل القسري وحظر الدخول والتقارير التي تشير إلى حالة غير المرغوب بهم.

لكن DR لا يمكنه الحصول على البيانات، وفقاً لخدمة الهجرة الدنماركية، لأنه لا يمكن استخلاص إحصاءات من المعلومات الخاصة للدولة. سيتطلب ذلك مراجعة يدوية للحالات.

“أعتقد أنه من العنيف الاقتراب من الأطفال بهذه الطريقة”

تحاول والدة غزال، Samira Sbinati، حماية ابنتها عندما تصل الرسائل إلى صندوق البريد.

“أعتقد أنه من العنيف الاقتراب من الأطفال بهذه الطريقة. وأحاول أن أقول لغزال إن ما يهددونها به لن يحدث. نأمل أن يمنحونا فرصة”، كما تقول سميرة في الفيلم الوثائقي “الفرار من الدنمارك” (På flugt fra Danmark) في DR.

تخبر دائرة الهجرة الدنماركية DR أنه من الشائع إرسال رسائل إلى أفراد الأسرة، وهذا يكون بغض النظر عن عمر الشخص. بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً، يتم إرسال الرسائل بالبريد.

تقول مديرة اللجوء من المجلس الدنماركي للاجئين Eva Singer:  “لا بأس أن يكتبوا للكبار لأن هذا هو الموقف القانوني. أما الأطفال فهم مسألة أخرى”.

وفقاً لها، يجب أيضاً رؤية الرسائل في ضوء حقيقة أن دائرة الهجرة الدنماركية تلغي تصاريح الإقامة فحسب. حيث يُعرف أنه لا يمكن ترحيلك بالقوة، لأن الدنمارك ليس لديها اتفاقية ترحيل مع سوريا.

 لماذا إذن تستخدم كلمات الترحيل القسري في الرسائل؟

“بدلاً من ذلك، يجب على دائرة الهجرة الدنماركية الانتظار لمعالجة القضايا. حتى يعرفوا حقاً أنه لا يمكنهم ترحيلهم بالقوة”، كما تقول.

عندما توجه خطاباً إلى الطفل مباشرةً وتكتب أنه قد يتم إرساله قسراً إلى سوريا إذا لم يرحل بنفسه، فهذه طريقة مختلفة تماماً للسلطات للتحدث مع الطفل وتهديده بما سيقومون به. أعتقد أن هذا أمر صادم.

بعد أن قدمت DR الانتقادات من المجلس الدنماركي للاجئين إلى دائرة الهجرة الدنماركية، أجابوا في رسالة بريد إلكتروني قصيرة بأنهم سوف يفكرون في طريقة التحدث للأطفال.

تأمل غزال في Sønder Omme أن يُسمح لها بالبقاء في الدنمارك.

فقط الدنمارك والمجر يعتبران أنه من الآمن إعادة اللاجئين السوريين. في بقية أوروبا، تؤكد الحكومات أن سوريا لا تزال دولة مزقتها الحرب.

في سبتمبر 2022، تم تمديد تصريح إقامة الأسرة لمدة عامين من قبل مجلس اللاجئين.

يوم الاثنين 14 نوفمبر ستبث DR الفيلم الوثائقي “På flugt fra Danmark”. يمكن أيضًا مشاهدة الفيلم الوثائقي على DRTV.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابعو الدنمارك بالعربي على