لأول مرة سيستلم لاجئ سوري منصب رئاسي في بلدية Syddjurs

لأول مرة، سيستلم محمد ستيتان منصب رئاسي في بلدية Syddjurs على الرغم من كونه لاجئ سوري. وقد أتى إلى البلاد عام 2014.

لاجئ سوري في منصب رئاسي في بلدية منطقته؛

ستكتب في تاريخ بلدية Syddjurs بشكل جميل عندما يظهر Mohammad Steitan البالغ من العمر 42 عاماً من حزب الـ Enhedslisten في اجتماع مجلس البلدية يوم الأربعاء.

وهو يحل محل رئيس المجموعة، Jesper Yde Knudsen، الذي هو في إجازة مرضية بعد تشخيص إصابته بجلطة دموية في الدماغ في وقت سابق من هذا الشهر.

‏ Jesper Yde Knudsen هو مدرس في مدرسة ثانوية في Syddjurs Gymnasium. ولحسن الحظ هو قائم على قدم وساق مع إعادة التدريب، وبعد فترة نقاهة من المتوقع أن يعود إلى مجلس المدينة بعد العام الجديد.

كتب حزب الـ Enhedslisten على صفحته: “محمد هو أول لاجئ في مجلس مدينة Syddjurs. يسعدنا أن هناك قوى جيدة مستعدة لتولي المسؤولية”.

يعيش Mohammad Steitan في Hornslet وهو مدرس متدرب في سوريا وعمل مدرسا في مدرسة الأمم المتحدة في دمشق لمدة 14 عاماً.

في عام 2014، بسبب الحرب في سوريا، هرب إلى الدنمارك. حيث تدرب كمساعد اجتماعي وصحي (sosu) في Randers ويعمل الآن في دار العجزة Plejehjemmet Søhusparken في Ebeltoft.

تنبع رغبته في الانخراط في السياسة من اهتمامه الكبير بالمجتمع الذي نعيش فيه ومن تجاربه كلاجئ فلسطيني دون جنسية.

مثله الأعلى في السياسة هو رئيس أميركا السابق Barack Obama.

حصل محمد على 152 صوتاً شخصياً في انتخابات البلدية العام الماضي. وهو سوف يمثل حزب الـ Enhedslisten مع Niels Peter Mortensen في الاجتماع المقبل و الأخير لهذا العام.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة