fbpx

“كيف يمكنني توقيع حكم الإعدام على أطفالي؟” قصة هادية مع الترحيل

شبح الترحيل يخيم على هادية السمان وأطفالها رغم كونها متزوجة من مواطن دنماركي.

لا يسمح للزوجين بالعيش معاً بينما تنتظر هادية ترحيلها دون السماح لزوجها بلم شملها.

شبح الترحيل يخيم على هادية السمان وأطفالها

الجو في مركز الترحيل في Center Avstrup رمادي مثل الطقس في الخارج.

هنا يجلس الناس بنظرات فارغة وأحلام محطمة. الأشخاص الذين بأطراف أصابعهم يتمسكون بالأمل في مستقبل في الدنمارك

“لا أستطيع التوقيع على أوراق الترحيل. إنه أشبه بتوقيع وداع للحياة، سنسافر إلى الموت!”

‏ Hadieh Alsammen البالغة من العمر 30 عاماً تدمع عيونها وتخفي وجهها بين يديها عندما يقع الحديث على أطفالها الثلاثة ومستقبل الأسرة.

تخشى من اللقاءات مع وكالة السفر Hjemrejsestyrelsen والتي تهدف إلى الضغط عليها لمغادرة الدنمارك والعودة إلى سوريا رغم أنها متزوجة من مواطن دنماركي.

“سوف يرسلوننا إلى الموت. كيف يمكنني توقيع حكم الإعدام على أطفالي؟ أريد فقط أن أعيش وأعمل هنا في الدنمارك”.

وتنظر إلى زوجها أحمد الذي لديه الجنسية الدنماركية و الذي لا يستطيع إنقاذها هي و أطفالها الثلاثة.

قصة هادية

جاءت إلى الدنمارك عبر لم شمل في عام 2015 مع أطفالها الثلاثة و اندمج الأطفال وتعلموا اللغة.

كافحت Hadieh و حصلت على التعليم بسرعة.

تدربت sosu hjælper في 2018 وحصلت على وظيفة في بلدية Herning حيث كانت تعيش الأسرة في ذلك الوقت.

انهار فيما بعد زواجها وتطلق الزوجان.

مع الطلاق كان عليها أن تطلب اللجوء، لقد فعلت ذلك في 13 مارس 2019.

الآن أصبحت هي وأطفالها الثلاثة كالكرة ترمى في النظام في الدنمارك.

لأنها أصبحت الآن فجأة بعد أربع سنوات في الدنمارك طالبة لجوء جديدة، كان عليها وأطفالها البدء في مركز الاستقبال Sandholm في Birkerød قبل إعادتهم إلى Sønderjylland في مركز اللجوء Hviding في Ribe ثم العودة إلى Aalikke.

لمدة ثلاث سنوات كانت الأسرة تتناثر بين مراكز اللجوء المختلفة.

“الأطفال ينسون اللغة. إنهم يزدادون سوءاً في اللغة الدنماركية لأنهم في الغالب مع أطفال يتحدثون العربية”.

الشيء نفسه ينطبق عليها وهي تجد صعوبة في فهم سبب معاملتهم بهذه الطريقة كطالبي لجوء.

التقى الزوجان في مجموعة على Facebook. لقد كتبوا الكثير معاً قبل أن يلتقوا ببعضهم البعض في مارس من العام الماضي.

كانوا لا يزالون مجرد أصدقاء مراسلة عندما مُنعت Hadieh من اللجوء في 15 يناير من العام الماضي على أساس أن سوريا بلد آمن.

يقول زوجها المحبط: “لم نسمع من مجلس تظلم اللاجئين منذ أكتوبر ولا محامينا أيضاً، لذلك لا نعرف شيئاً. علينا فقط الانتظار”.

الزوجان ممنوعان من العيش معاً

اختار الزوجان الزواج في 15 مايو من العام الماضي بعد أربعة أشهر فقط من رفض طلب لجوئها وبالتالي لا يُسمح لهما بالعيش معاً.

في الواقع لقد حُرموا من العيش معاً على الإطلاق.

“طبعا تقدمنا ​​بطلب لم شمل ولكن تم رفضنا بحجة أن Hadieh غير قانونية في الدنمارك. كيف يمكن أن تكون غير قانونية بينما ينظر مجلس تظلم اللاجئين في قضيتها”.

لديها أيضاً قضية في محكمة الأسرة حيث تسعى للحصول على الحضانة الكاملة للأطفال لأن زوجها السابق لم يحضر وآخر أربع مرات كان من المفترض أن يرى الأطفال على حد قول أحمد.

يقود أحمد سيارته كل يوم تقريباً ساعة من Helsingør إلى Center Avnstrup وفي المساء يعود إلى منزله مرة أخرى لأنه لا يُسمح له بقضاء الليل في مركز اللجوء.

“إنه أمر مروع ليس لدينا أي فكرة عن شكل مستقبلنا”، كما يقول أحمد.

“إنهم إرهابيون”

تقول Hadieh: “ليس لدينا ما نعود إليه. لا توجد منازل فلقد تم قصفها وإذا خرجت للحصول على الطعام فليس من المؤكد أنني سأعود مرة أخرى”، كما تقول وهي تعرض صوراً لمخيم في سوريا محاط بأسوار ترابية صغيرة مع رجال مسلحين. “إنهم إرهابيون”.

يجد أحمد مقطع فيديو آخر لطفل فقد والدته. أصيبت بقنبلة بينما كانت تحاول توفير الطعام للأسرة.

لم يعد لدى Hadieh عائلة في سوريا بعد الآن. يعيش والداها وشقيقتها وشقيقها في لبنان.

يتم الضغط عليها من جميع الجهات. لا يُسمح لها بالعمل على الرغم من أن الدنمارك تفتقر بشدة إلى القوى العاملة مع تعليمها بالضبط.

هناك ضغط هائل في مركز الترحيل، فقط الذين وقعوا على ورقة الترحيل حصلوا على هدايا عيد الميلاد و على مفتاح لاستخدام المصعد في المركز.

حيث يصعد الآخرون إلى الطابق الرابع مع التسوق لجميع أفراد الأسرة مرتين في الأسبوع.

‏ Hadieh لا تحصل على مال في يدها.

تتلقى كل أسبوع 571 كرون في حساب ولا يمكنها استخدامه إلا في متجر الصليب الأحمر عبر الإنترنت حيث يستلمون البضائع في اليوم التالي.

إذا احتاجت هي أو الأطفال إلى شيء آخر فعلى أحمد أن يشتريه لهم.

يقول زوجها أحمد الذي يعيش على إعانات نقدية (kontanthjælp): “لقد اضطررت إلى شراء معاطف شتوية للأطفال”.

يسكن في المركز رجل يؤجر معطفه مقابل 25 كرون في اليوم.

“إذا تم رفضي مرة أخرى فأنني سأتقدم مرة أخرى للجوء. لا يمكنهم إرسالنا إلى سوريا. وإلى أين أذهب. لم يعد الأطفال قادرين على التأقلم أيضاً. لا يمكننا الانتقال إلى بلد جديد. سأبقى حتى أحصل على تصريح إقامة مرة أخرى”، كما تقول.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى