خطاب زيلينسكي للدنماركيين في ساحة آرهوس وكوبنهاجن

ستقرأ في هذا المقال تفاصيل خطاب زيلينسكي للدنماركيين اليوم في ساحة آرهوس وكوبنهاجن. حيث اجتمع عدد كبير من الناس لسماع الخطاب الذي يأتي تزامناً مع عيد الاستقلال الدنماركي.

تفاصيل خطاب زيلينسكي للدنماركيين اليوم

تم تنظيم الحدث من قبل صحيفتي Jyllands-Posten وPolitiken وينطلق تحت شعار “ضوء في الظلام”. وهو مفتوح لأي شخص يرغب في المشاركة.

الرئيس زيلينسكي يتحدث إلى الدنماركيين من مكان سري في كييف، وكان قد طلب من الدنماركيين إضاءة شمعة “لجميع الأوكرانيين الذين ضحوا بحياتهم من أجل حريتنا جميعاً” عندما خاطب البرلمان الدنماركي في نهاية مارس.

اقرأ أيضاً: ملخص خطاب زيلينسكي إلى مجلس النواب الدنماركي اليوم

لقد استعدت الجماهير وتجمعت في كل من ساحتي آرهوس وكوبنهاجن. حيث حمل الجميع مشاعل مضاءة كرمز للحرية التي حصل عليها الدنماركيين منذ 77 عاماً بعدما أعلنت القوات النازية الألمانية استسلامها وانسحابها من الدنمارك عام  1945.

اقرأ أيضاً: لم تستطع الدنمارك مقاومة ألمانيا عندما احتلتها في الحرب العالمية الثانية

مدينة آرهوس قلب يولاند الثقافي وثاني أكبر مدينة في الدنمارك، تعرف عليها مع الصور

وحضر الكثيرون إلى ساحة Rådhuspladsen في كوبنهاجن وBispetorv في آرهوس، وقد انتظروا طويلاً قبل أن يبدأ الخطاب.

 ستقرأ في هذا المقال تفاصيل خطاب زيلينسكي للدنماركيين اليوم في ساحة آرهوس وكوبنهاجن. حيث اجتمع عدد كبير من الناس لسماع الخطاب الذي يأتي
صورة للجماهير في ساحة Rådhuspladsen في كوبنهاجن وبأيديهم المشاعل

وقد أدت جوقة أوكرانية بقيادة مغنية الأوبرا الأوكرانية Taya Lukashova وفرقة رباعية النشيد الوطني الأوكراني كافتتاح للحدث الرسمي.

وقد تم نقل بث مباشر لفيديوهات من الساحتين الدنماركيتين إلى الأراضي الأوكرانية لدعم الأوكرانيين الشجعان والثابتين والمحبين للحرية على حد تعبير رئيس تحرير صحيفة بوليتيكين Christian Jensen. حيث قال:

” في أوكرانيا، يتم نقل دعمنا إلى الأوكرانيين الشجعان والثابتين والمحبين للحرية، الذين يناضلون الآن من أجل بلدهم المستقل والديمقراطي”.

تم عطف الأوكرانيين على الدنماركيين

رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن تعتلي المنصة بعد ذلك في ساحة قاعة المدينة وتقول “الدنماركيون الأعزاء والأوكرانيون الأعزاء”.

“الليلة قبل 77 عاماً جاءت الأخبار التي كان جميع الدنماركيين ينتظرونها بشوق. وأصبحت الدنمارك حرة مرة أخرى. تخيل ساحة قاعة المدينة هنا في كوبنهاغن في أمسية جميلة في مايو”. وقالت إن آلاف الأشخاص تجمعوا في عام 1945 احتفالاً بالاستقلال.

الحرية ملزمة، كما تقول رئيسة الوزراء. يجب أن نكون مستعدين للدفاع عن الحرية، وبالتالي فإن الدنمارك ترسل أسلحة إلى أوكرانيا. 

 

“وسنواصل القيام بذلك”، كما تقول ميت فريدريكسن. 

 

والدنمارك تريد المساعدة في إعادة بناء أوكرانيا كذلك. 

 

“الدفعة الأولى للحفارات الدنماركية في طريقها بالفعل إلى أوكرانيا. يمكن لأوكرانيا الاعتماد على الدنمارك والدنماركيين”. 

 

كما رحبت بعد ذلك باللاجئين الأوكرانيين وشكرت الدنماركيبن الذي يساهمون في مساعدتهم.

وأضافت بعد ذلك: “يشرفني أن يتحدث زيلينسكي إلى الشعب الدنماركي. إنه يتحمل آلام الأوكرانيين، لكن هذا يمنحه القوة والشجاعة والروح القتالية”، كما تقول ميت فريدريكسن، قبل أن يتحدث زيلينسكي. 

ورحب Christian Jensen بعد ذلك بزيلينسكي وأعطاه الكلمة.

“لكن مرة أخرى، الحرب هنا. إنها هنا الآن”

شكراً أصدقائي الأعزا،. الشعب الدنماركي. اليوم تحتفلون بحريتكم. هذه الحرية أصبحت حقيقة واقعة. في مثل هذا اليوم كانت نهاية احتلال النازيين. فازت الحياة. فازت الحرية. احتفل العالم كله وتمنى أن تكون هذه الحرب الرهيبة هي الحرب الأخيرة وألا تدمر الحرب بلداً آخر”، يبدأ الرئيس. 

“لكن مرة أخرى، الحرب هنا. إنها هنا الآن ولا تتوقف في أوكرانيا، وقد أصبحت بالفعل مروعة مثل الحرب التي حدثت قبل 77 عاماً”، كما يقول زيلينسكي. 

“ومن رياض الأطفال والمدارس والجامعات. هذا هو المكان الذي تقاتل فيه روسيا في أوكرانيا. وفي المنطقة المدنية، توفي حتى الآن 220 طفلاً”، بحسب الرئيس، مشيراً إلا أن روسيا تقصف مناطق مدنية وإلى أنه لا يعرف عدد المناطق المحتلة. 

“نحن ممتنون لأنكم ساعدتمونا في القتال. صدقك فيما يتعلق بالعقوبات، وصدقك فيما يتعلق بكيفية معاملتك للأوكرانيين”. يقول الرئيس إن رفع أعلامنا في الشوارع والميادين يدل على تفهمكم للوضع. 

 

إنه يعتقد أن يوم التحرير قد اقترب ويبدو متفائلاً. 

 

“تضيئون الشموع إحياءً لذكرى انتصاركم على الشر، وعندما تشعلونها هذه المرة، فكروا في الأطفال الأوكرانيين. 220 روحاً قتلت في هذه الحرب. تذكر أن أوروبا لديها الفرصة لوضع حد لقائمة الأطفال القتلى التي تزداد طولاً”. 

 

ويختتم الرئيس بذلك كلمته للدنماركيين شاكراً إياهم على دعمهم ومساعداتهم. 

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى