توظيف الشباب في دور رعاية المسنين يساهم في نضجهم وتدريبهم

توظيف الشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً في دور رعاية المسنين، مما يساهم في نضجهم.

هل يمكنك أن تتخيل الحصول على وظيفة بدوام جزئي في دار لرعاية المسنين؟

يمكن للشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً في بلدية Hørsholm والمنطقة المحيطة بها أن يسألوا أنفسهم هذا السؤال الآن.

في إعلان عن الوظائف تبحث بلدية Hørsholm عن الشباب الذين يرغبون في الذهاب في نزهة على الأقدام أو ممارسة لعبة مع كبار السن بينما يساعدون في نفس الوقت في المهام العملية في دور رعاية المسنين.

يقول ممثل القطاع الاجتماعي والصحي في بلدية Hørsholm:

“ما زلنا نفتقر إلى الايدي العاملة والشباب هم الذين يتعين عليهم القيام ببعض المهام في المستقبل”.

“أعتقد أنها طريقة رائعة لفتح أعينهم للعمل مع كبار السن”.

يمكن لهذه الخطوة أن تساعد في أوقات مهمة مثل وقت تناول وجبات المساء إذا كان يمكن لعامل شاب على سبيل المثال أن يكون مسؤولاً عن إعداد المائدة.

“بصفتنا موظفين دائمين نود أن نقضي أكبر قدر ممكن من الوقت في رعاية مواطنينا”.

توظيف الشباب يساهم في نضجهم

رئيسة اللجنة الاجتماعية في بلدية Hørsholm متحمسة للغاية بشأن المبادرة الجديدة.

وهي تقر بوجود نقص في عدد العاملين في دور رعاية المسنين في بلدية Hørsholm.

“نعلم أن موظفينا في دور رعاية المسنين يعملون تحت ضغط هائل”.

و إنها تعتقد أن كلاً من سكان دار المسنين والشباب يمكنهم الاستفادة بشكل كبير من لقاء الأجيال.

“من المهم أن يحصل شبابنا على منظور مختلف عن العالم”.

“بتجربتهم هذه يمكنهم الدخول وإحداث فرق لكبار السن. أعتقد أنها ستجعلهم ينضجون بشكل هائل كذلك”.

كتبت بلدية Hørsholm في إعلان الوظيفة أن ساعات العمل ستكون في فترة ما بعد الظهر وفي الصباح وأن الراتب سيكون وفقاً للاتفاقية الجماعية المعمول بها.

في اتفاقية النقابة FOA من العام الماضي تم التفاوض على اتفاقية للشباب تحت سن 18 كذلك،

“ما يسمى التوظيف الملهم (inspirationsansættelse)”.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى