تم الحكم على ثلاثة رجال بالسجن لتخريبهم مقعد بألوان قوس قزح

حكم على ثلاثة شباب يبلغ أكبرهم 28 عاماً بالسجن في عقوبة تأديبية لتخريبهم مفعداً بألوان قوس قزح. حيث اتهمو بالعنصرية والكراهية.

اتهموا بالعنصرية والكراهية لتغييرهم ألوان قوس قزح

كانت جريمة كراهية وتخريب منظم على أساس التوجه الجنسي للآخرين عندما تم طلاء مقعد بلون قوس قزح في Aarhus.

وحكم في القضية على ثلاثة رجال بالسجن مع وقف التنفيذ. لكن أقسى عقوبة كانت لرجل يبلغ من العمر 28 عاما يعتقد أنه وراء الجريمة.

حكمت عليه المحكمة بـ 40 يوما تحت المراقبة.

تم صبغ مقعد التنوع بألوان قوس قزح في حديقة Ceres باللونين الأخضر والأبيض في صيف عام 2019.

وتم لصق شعار حركة المقاومة الاسكندنافية، التي تسمى أيضاً Nordfront.

بعد وقت قصير، كان بإمكانك رؤية صور المقعد على موقع الحركة اليمينية. حيث كتبت أن اللون قد تم “تصحيحه” حتى يتمكن الأشخاص العاديون من استخدام المقعد مرة أخرى دون تذكيرهم بأنماط الحياة غير الطبيعية والسلوك الفاسد.

يعتقد الادعاء أن الرجل البالغ من العمر 28 عاماً كان مؤلفاً مشاركا للنشر والذي كان موجهاً للمثليين جنسياً.

وافقت المحكمة في Arhus على ذلك وبالتالي حكم عليه أيضاً بانتهاكه ما يسمى بجزء العنصرية في قانون العقوبات.

حكم على ثلاثة شباب يبلغ أكبرهم 28 عاماً بالسجن في عقوبة تأديبية لتخريبهم مفعداً بألوان قوس قزح. حيث اتهمو بالعنصرية والكراهية.
المقعد بعد طليه بالأخضر والأبيض

أيضا حكم على رجلين يبلغان من العمر 23 و24 عاماً، وأدين الشاب البالغ من العمر 28 عاماً أيضاً بالتخريب ضد مقهى كتب مع اتجاه يساري في Aarhus في عام 2019.

بعد بضعة أشهر من طلاء المقعد، رسمت رسومات على الجدران ووضعت ملصقات في Spartakus Bogcaf في Aarhus. كما حملوا شعار Nordfront.

كتب على واجهة مقهى الكتاب، “ميت أفضل من الأحمر” و”خونة”. تعود جذور مقهى الكتاب إلى بيئة الطلاب الشيوعية في السبعينيات في Aarhus.

وحُكم على الرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و 24 عاماً بالسجن لمدة 14 يوماً.

ودفع الرجال الثلاثة ببراءتهم طوال القضية. لم يرغب أي منهم في شرح موقفه في المحكمة.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة