fbpx

اتهمت آنا بالاتجار الدولي بالمخدرات نتيجة مقدار ظرف شاي من الكوكا!

تطلب الأمر 1.2 مليون كرون دنماركي و4 أشهر من الكفاح لتخليص الشابة البالغة من العمر 21 عاماً من قضية الاتجار الدولي بالمخدرات نتيجة 54 غراماً من الكوكا!

54 غرام من الكوكا تسببت بتهمة الاتجار الدولي بالمخدرات

كانت Anna Søby Poulsen وصديقتها Anne Løvgren Persson جالسين لمدة ثماني ساعات في البوابة 135 في مطار توكومين الدولي في بنما منتظرتان أن يحين موعد طائرتهما.

 

لكن قبل وقت قصير من المغادرة، تم استدعاؤهم إلى بوابة أخرى.

 

وجدوا حقائبهم هناك محاطة بعدد كبير من الحراس والشرطة والجيش، كما تتذكر Anna Søby Poulsen اليوم.

وقفت الصديقتان مطمئنتين وشاهدوا أمتعتهم تُنتزع من الأكياس قطعة قطعة. إلى أن سُحب كيس من أوراق الكوكا يزن 54 جراماً، وهو ما يتوافق مع حجم كيس شاي عادي، من حقيبة Anna Søby Poulsen ووضع على الطاولة.

 

“ربما يجب عليهم فقط البحث عن الأمر واكتشاف أنها غير ضارة”، هكذا فكرت في البداية.

 

لكن أوراق الكوكا، التي اعتقدت Anna Søby Poulsen البالغة من العمر 21 عاماً أنها “ذكرى عطلة بريئة” على حد تعبيرها، انتهى بها الأمر إلى أن تكون سبب أسوأ كابوس لها، كما قالت في “Go” morgen Danmark.

 

تمكنت فقط من إرسال رسالة واحدة إلى والديها وعانقت صديقتها قبل أن يتم تقييد يديها واقتيادها بعيداً.

قد انتهى الكابوس، لكن الرحلة كانت طويلة

قبل 14 يوماً فقط، عادت Anna Søby Poulsen إلى الدنمارك بعد معركة طويلة لتجنب ما يصل إلى 15 عاماً في السجن في بنما.

في يوم اعتقالها، أجرى والدها 90 مكالمة هاتفية مع السلطات الدنماركية ووزارة الخارجية والأصدقاء والعائلة.

 

انتهى الأمر به الأمر هو ووالدة Anna Søby Poulsen بالسفر إلى بنما في محاولة لمساعدة ابنتهما.

 

قد تلقوا بالفعل المساعدة من القنصلية الدنماركية وإدارة المخاطر الأمنية Guardian، التي تساعد الدنماركيين في حالات الأزمات، لإعادة Anna Søby Poulsen البالغة من العمر 21 عاماً إلى الدنمارك، كما تقول.

 

بعد يومين في مركز الاحتجاز، مثلت أمام قاضٍ أخبرها للمرة الأولى بما هو على المحك.

 

ووجهت لها تهمة الاتجار الدولي بالمخدرات. وهي جريمة يمكن أن تؤدي في بنما إلى السجن لمدة تتراوح بين 10 و15 عاماً

 

وفقاً لآنا سوبي بولسن، فقد انهارت عندما انحنى عليها محاميها وهمس:

 

“هناك احتمال بنسبة 80% أن تذهبي إلى السجن”.

 

وتقول Anna Søby Poulsen إنه كان محقاً للأسف.

 

انتهى بها المطاف في سجن للنساء مع حوالي 1000 امرأة أخرى تم سجنهن بسبب عدة أمور من بينها القتل، واستغلال الأطفال في المواد الإباحية و”الاتجار الحقيقي بالمخدرات”، على حد قولها.

 

فقط بمساعدة هاتف تم شراؤه من السوق السوداء للسجن، تمكنت من الاتصال بوالديها من زنزانتها في السجن.

 

“كان السجن هائلاً وفوضوياً بشكل هائل”.

عادت آنا ولكن أرادت إيصال عبرة من تجربتها

 

لمدة أربعة أشهر، كانت الأسرة تكافح من أجل إعادة Anna Søby Poulsen إلى الدنمارك.

 

“من خلال عدة محامين، تمكنوا من التوصل إلى اتفاق مع الادعاء وتخفيض العقوبة إلى أربع سنوات”، كما يقول والدها Palle Søby Eriksen.

 

وبهذه الطريقة، يمكن تحويل عقوبة السجن إلى غرامات يومية يبلغ مجموعها 30000 كرون دانمركي.

 

وفي 28 يوليو تم إطلاق سراح Anna Søby Poulsen.

 

جاءت إلى الدنمارك في 19 سبتمبر.

 

Anna Søby Poulsen سعيدة لأنها تمكنت من العودة إلى المنزل، لكن تكلفة ذلك كانت باهظة الثمن، على حد قولها.

 

“بقيت لدينا فاتورة بقيمة 1.2 مليون كرون دانمركي في تكاليف المحكمة، وهذا هو الذي أتمنى أن نتمكن بطريقة ما من إيجاد حل له”، كما تقول.

 

بدأ أصدقاء العائلة حملة لجمع التبرعات “مشروع آنا”، والتي تهدف إلى مساعدة الأسرة في النفقات الكبيرة.

 

تتمثل أكبر أمنيات Anna Søby Poulsen في الوقت الحالي في أن تتمكن هي وعائلتها من العودة إلى حياتهم اليومية العادية مرة أخرى،

وأن تساعد قصتها الآخرين.

 

“إذا تجنب شخص واحد أن ينتهي به الأمر في موقف مشابه لأنه قرأ قصتي، أكون قد حققت هدفي”،

كما تختتم Anna Søby Poulsen.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *