يرتدي زيلينسكي ملابس خضراء بلون الملابس الحربية بدلاً من البدلة وربطة العنق

عبر رئيس أوكرانيا عن تضامنه مع جيش بلاده، حيث يرتدي زيلينسكي ملابس خضراء بلون الملابس العسكرية التمويهية بدلاً من ارتدائه لربطة العنق والبدلة الرسمية.

زيلينسكي يرتدي الملابس الخضراء تضامناً مع جيشه، ويعتبره شعبه بطلاً

عادة ما يرتدي ربطة عنق وبدلة، ولكن خلال الأيام القليلة الماضية كان زيلينسكي يرتدي البلوزات الخضراء الداكنة بلون ملابس التمويه.

وعلى غرار أوكرانيا، فإن رئيسها فولوديمير زيلينسكي في حالة حرب، وملابسه هي مظهر من مظاهر ذلك.

هذا ما تقوله جانيت سيريتزليف، المحللة العسكرية في أكاديمية الدفاع.

“وهو يظهر بوضوح أنه على استعداد للذهاب إلى المعركة وأخذ السلاح في يده”، كما توضح.

كما كانت رسالة الرئيس نفسه توضح ذلك في منشورات وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك في مقطع فيديو نشره على تويتر صباح السبت، قال إنه سيقاتل ضد روسيا.

“أنا هنا. لا نريد أن نلق أسلحتنا”، كما قال الرئيس وهو يتجول في منطقة كييف الحكومية “إننا سندافع عن بلادنا”.

لقد جعله ظهوره وخطاباته القتالية شخصية بطلة بين السكان.

“إنه محبوب، هناك عبارات رائجة على جميع المواقع تقول أن زيلينسكي هو بطل خارق”، كما يقول بنجامين رود إلبيرث، مستشار الاتصالات المتخصص في الاتصالات السياسية والرقمية.

وإن ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام الأوكرانية المستقلة على حد سواء.

ومثل هذه العروض لها تأثير ليس أقله على الروح المعنوية القتالية للبلاد.

“بالإضافة إلى حقيقة أن زيلينسكي قال إنه يريد تفعيل احتياطي الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18-60 وإعطاء الأسلحة لجميع المواطنين،

فإنه يظهر أيضاً أن هذه ليست مجرد كلمات، ولكن أنه ذاهب بنفسه للقتال”، كما تقول جانيت سيريتزليف.

من سياسيين إلى رجال حرب

ليس زيلينسكي فقط من حصل على هذا الوضع.

ينطبق الشيء نفسه على عدد من السياسيين الأوكرانيين البارزين الآخرين.

وقد بدأ فيتالي كليتيكو، الذي كان عمدة كييف منذ عام 2014، المشاركة في مناورات عسكرية للقوات الأوكرانية في يناير، عندما كانت هناك دلائل على اقتراب الغزو الروسي.

وكذلك فعل شقيقه فلاديمير كليتشكو، الذي هو، مثل فيتالي كليتيكو، بطل العالم السابق في الملاكمة للوزن الثقيل ووجه مألوف في أوكرانيا.

عبر رئيس أوكرانيا عن تضامنه مع جيش بلاده، حيث يرتدي زيلينسكي ملابس خضراء بلون الملابس العسكرية التمويهية بدلاً من ارتدائه لربطة العنق

اختار هؤلاء الرجال حمل السلاح والدفاع عن بلدهم في حين كانوا يستطيعون الهرب بطائرة ومتابعة حياتهم برفاهية.

وينطبق الشيء نفسه أيضا على الرئيس الأوكراني السابق بيترو بوروشينكو والنائب أليكسي غونتشارينكو، اللذين عرضا بنادق من طراز AK47 للكاميرات مع رسالة واحدة واضحة إلى الروس: الأوكرانيون لا يستسلمون.

في قرار تاريخي، سترسل ألمانيا صواريخ وأسلحة مضادة للدبابات لأوكرانيا

“لذلك أعتقد أن استراتيجية زيلنيسكي ناجحة. إنه يعلم أنه يخاطر بحياته بالبقاء في أوكرانيا وكما قال هو نفسه، فهو يعرف أنه رقم واحد على قائمة الموت الروسية، وأن أسرته هي الثانية. من واجبنا تقديم الاحترام له”، كما تقول جانيت.

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز اضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى