مواجهات عنيفة بين الشرطة ونشطاء المناخ في قرية ألمانية

ذهبت الشرطة لتطهير قرية ألمانية من نشطاء المناخ على حد تعبير السلطات الألمانية. حيث يحتجونا على هدم قرية بأكملها من أجل منجم الليغنيت.

يحتج نشطاء المناخ على أكبر منطقة مسؤولة عن انبعاثات غاز CO2

انتشر المئات من ضباط الشرطة الألمانية، صباح الأربعاء، لتطهير قرية لوتزيرات التي يحتلها نشطاء المناخ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

القرية التي تقع بالقرب من منجم الليغنيت الكبير Garzweiler، أصبحت منذ فترة طويلة خالية من السكان.

يجب هدم القرية بأكملها لإفساح المجال لتوسيع المنجم المفتوح الضخم الذي يغطي بالفعل مساحة 35 كيلومتراً مربعاً.

لكن القرية احتلت منذ فترة طويلة من قبل نشطاء المناخ الذين يريدون الحد من تعدين الليغنيت الضار بالمناخ.

يوم الثلاثاء، كانت هناك أول اشتباكات بين الشرطة والنشطاء، عندما قامت الشرطة بإزالة الحواجز على الطرق المؤدية إلى لوتزيرات.

وتأتي الرحلة يوم الأربعاء إلى القرية نفسها، حيث يستعد بضع مئات من نشطاء المناخ منذ فترة طويلة لوصول الشرطة.

أعلنت الشرطة طوال الوقت أن تحركها سيبدأ يوم الأربعاء، لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت لتطهير القرية وهدم جميع المباني في القرية.

قال قائد الشرطة المحلية ديرك وينسباخ مساء الثلاثاء:

“نخطط أن يستغرق الأمر ما يصل إلى أربعة أسابيع، لكننا نأمل ألا يستغرق ذلك الوقت الطويل”.

دعا نشطاء المناخ المتعاطفين من جميع أنحاء ألمانيا للحضور إلى Lützerath.

وتعرب السلطات الألمانية مسبقاً عن قلقها البالغ بشأن كيفية إجراء عملية تنظيف المدينة.

في Lützerath توجد نسبة معينة من النشطاء العنيفين. عددهم يختلف من يوم لآخر.

لذلك، فإن مثل هذه العملية تشكل دائماً خطورة على الشرطة، كما يقول وزير الداخلية في ولاية شمال الراين وستفاليا، هربرت رول (CDU).

أقسم نشطاء المناخ داخل المدينة أنهم سيعارضون بشدة هدم المدينة وبالتالي زيادة استخراج الليغنيت.

ذهبت السرطة لتطهير قرية ألمانية من نشطاء المناخ على حد تعبير السلطات الألمانية. حيث يحتجونا على هدم قرية بأكملها من أجل منجم الليغنيت.

القليل من الحرارة والكثير من الضرر للبيئة

يحتوي اللجنايت على قيمة منخفضة نسبياً من السعرات الحرارية، وينبعث منه كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون والكبريت عند الاحتراق.

العالم كله ينظر إلى هذا المكان الآن. هذا هو أكبر مصدر لثاني أكسيد الكربون في أوروبا بأكملها.

قالت إحدى النشطاء، لويزا نيوباور من منظمة المناخ فرايديز فور فيوتشر، لوكالة رويترز للأنباء يوم الثلاثاء إن هذه انبعاثات تؤثر على الناس في جميع أنحاء العالم.

“وهذا يعني أننا نقف هنا نيابة عن الأشخاص الذين يعتمدون علينا في الصراخ بصوت عالٍ عندما لا تجرؤ الحكومة على ذلك”، أضافت.

قررت الحكومة الألمانية في وقت سابق أنه يجب أن يتم التخلص التدريجي من استخدام اللجنايت في جمعية الطاقة الألمانية.

لكن الحرب الأوكرانية، وبالتالي انقطاع غالبية إمدادات الغاز الروسي إلى ألمانيا، جعلت من الصعب الاستغناء عن الليغنيت في المدى القصير.

المصدر

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة