fbpx

كانت بداية نوفمبر دافئة نتيجة الاحتباس الحراري المتفاقم، أثر ذلك على نهر الراين

أدى الاحتباس الحراري المتفاقم إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل ملحوظ. ما أدى إلى انخفاض منسوب نهر الراين بالإضافة إلى هطول الأمطار على قمم الجبال. 

الاحتباس الحراري يؤخر شتاء أوروبا

زادت درجة الحرارة في أوروبا بأكثر من ضعف المتوسط ​​العالمي على مدى الثلاثين عاما الماضية.

إنه أسرع صعود لأي قارة على وجه الأرض.

يظهر هذا من تقرير صادر عن منظمة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO). 

وأضافت أنه منذ عام 1991، زاد متوسط ​​درجة الحرارة في أوروبا بمقدار 0.5 درجة لكل عقد.

وهذا يعني أن الأنهار الجليدية في جبال الألب وGrønland قد ذابت بمقدار 30 مترا بين عامي 1997 و2021.

في العام الماضي شهدت Grønland أكبر ذوبان للغطاء الجليدي. ولأول مرة تم تسجيل هطول أمطار في أعلى نقطة في الغطاء الجليدي.

تحذر المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) من أنه بغض النظر عن مقدار زيادة الحرارة العالمية فإن درجات الحرارة في أوروبا قد تستمر في الارتفاع بشكل عام أكثر من المتوسط ​​العالمي.

إن أوروبا في الطليعة مقارنة بأجزاء أخرى من العالم عندما يتعلق الأمر بإجراءات مكافحة الاحتباس الحراري.

في الصيف الماضي عانى الكثير من أوروبا من آثار الطقس القاسي. كانت هناك موجات حر متكررة في أجزاء كبيرة من وسط وجنوب أوروبا.

على سبيل المثال في نهر الراين وهو شريان الحياة في ألمانيا لنقل البضائع انخفض منسوب المياه بشكل كبير لدرجة أن المراكب واجهت صعوبة في الإبحار في النهر.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على