fbpx

قام نشطاء المناخ بمحاصرة الطائرات الخاصة في مطار شيفول بأمستردام لمنع إقلاعها!

قام نشطاء المناخ من ضمن حملة مظاهرات في أمستردام بمحاصرة الطائرات الخاصة في مقال شيفول بأمستردام مما تسبب بتعطيل حركتها ومنع إقلاعها! 

يلفت نشطاء المناخ الأنظار إليهم بطريقة جديدة هذه المرة

تم القبض على أكثر من 100 من نشطاء المناخ في مطار شيفول بأمستردام بعد أن دخلوا منطقة توقفت فيها عدة طائرات خاصة يوم السبت.

أعلنت ذلك محطة التلفزيون الهولندية NOS.

قام نشطاء المناخ من ضمن حملة مظاهرات في أمستردام بمحاصرة الطائرات الخاصة في مقال شيفول بأمستردام مما تسبب بتعطيل حركتها ومنع إقلاعها! 
تم القبض على أكثر من 100 متظاهر إثر الاحتجاجات

جلس النشطاء حول عجلات الطائرات ومنعوا الطائرات الخاصة من الإقلاع لعدة ساعات.

كان الهدف من الحملة هو وقف الحركة الجوية لتذكير الناس بأثرها الضار على المناخ.

“نريد عدداً أقل من الطائرات والمزيد من القطارات وفرض حظر على الرحلات القصيرة غير الضرورية وكذلك على الطائرات الخاصة”، كما يقول مدير الحملة ديوي زلوش من الفرع الهولندي لمنظمة غرينبيس البيئية.

تم تنظيم الحدث من قبل Greenpeace وExtinction Rebellion كجزء من يوم كامل من المظاهرات.

وفقاً لهم، يعد مطار شيفول أكبر باعث لثاني أكسيد الكربون في هولندا.

وينبعث من المطار 12 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وفقاً لمنظمة السلام الأخضر.

وانتشرت الشرطة العسكرية الهولندية لاعتقال النشطاء الذين تجمعوا حول عجلات الطائرات الخاصة لمنعهم من الإقلاع.

وداخل مبنى المطار، تجول عدة مئات من النشطاء الآخرين حاملين لافتات عليها شعارات مثل “الحد من الحركة الجوية” و”المزيد من القطارات”.

قدمت الحكومة الهولندية خططا في يونيو للحد من عدد الركاب في مطار شيفول بحد أقصى 440 ألف مسافر سنوياً. سيكون هذا أقل بنحو 11 في المائة مما كان عليه في عام 2019.

والسبب هو تلوث الهواء والضغط على المناخ الناجم عن الحركة الجوية.

لكن في الشهر الماضي، اضطر وزير النقل الهولندي، مارك هاربرز، إلى الاعتراف بأن حكومته لا تستطيع السيطرة على الحركة الجوية الخاصة المتنامية.

وقال هاربرز إن الحكومة تدرس ما إذا كان ينبغي إدراج الحركة الجوية الخاصة في تشريع المناخ. 

وتأتي احتجاجات السبت في المطار الهولندي قبل قمة المناخ الكبرى COP27، التي تبدأ في مصر يوم الأحد.

تابعو الدنمارك بالعربي على