fbpx
أوروبا بالعربي

“جحيم مطلق” في لندن وخطر كبير لاشتعال المزيد من الحرائق!

خطر كبير لاشتعال المزيد من الحرائق يداهم لندن بشكل خاص والمناطق الأوروبية بشكل عام إثر موجات الحر الأخيرة التي تسببت بجفاف شديد واندلاع عدد ضخم من الحرائق.

خطر كبير لاشتعال المزيد من الحرائق يداهم لندن

وجعل ذلك السلطات البريطانية مشغولة. حيث شهدت بريطانيا يوم الثلاثاء أكثر أيامها سخونة في التاريخ مع درجات حرارة تصل إلى 40.3 درجة.

وينطبق هذا على كل من المسعفين، الذين اضطروا إلى الخروج إلى الأشخاص الذين كانوا يعانون من الحرارة الشديدة، ورجال الإطفاء في البلاد.

تركت موجة الحر الكثير من المناطق البريطانية جافة ومعرضة لخطر كبير لاندلاع الحرائق.

في العاصمة لندن، تم الإعلان عن “حادث كبير”. ووفقاً لعمدة المدينة، صادق خان، تلقت فرقة إطفاء لندن يوم الثلاثاء حوالي 2600 مكالمة واضطرت إلى الاستجابة لعدد لا يحصى من الحرائق.

حيث في يوم عادي، تتلقى سلطات الإطفاء 350 مكالمة، وفي يوم حافل، يحصلون على 500 اتصال على الأكثر.

وقال خان لـ BBC: “أمس (الثلاثاء) كان أكثر الأيام ازدحاماً بالنسبة لخدمات الإطفاء في لندن منذ الحرب العالمية الثانية”.

ووفقاً لرئيس البلدية، كان هناك أكثر من عشرة حرائق مندلعة في نفس الوقت.

وقال صادق خان لـ Sky News إن 41 عقاراً دمرت في حرائق لندن يوم الثلاثاء. وأصيب 16 من رجال الإطفاء بسبب الحرائق، بمن فيهم العديد ممن اضطروا إلى تلقي العلاج في المستشفى بسبب التعرض للحرارة.

وكانت المنطقة الأكثر تضرراً هي Wennington في أقصى شرق لندن، حيث تم نشر 100 من رجال الإطفاء للتعامل مع حريق كبير دمر 20 منزلاً، بما في ذلك صفان من المنازل الريفية.

كما دمرت ألسنة اللهب 12 اسطبلاً وخمس سيارات في الضواحي.

خطر كبير لاشتعال المزيد من الحرائق يداهم لندن بشكل خاص والمناطق الأوروبية بشكل عام إثر موجات الحر الأخيرة التي تسببت بجفاف شديد واندلاع عدد
صورة من سماء Wennington يوم الثلاثاء

ووصف رجل إطفاء شارك في أعمال الإطفاء في Wennington المكان بأنه “جحيم مطلق”.

ووفقاً لـ Sky News، التهمت النيران أيضاً أرضاً عشبية مساحتها 20 فداناً في Wennington.

قد يعتقد البعض أن سبب الحرائق واضح، إلا أن الشرطة ستحقق في سبب وقوع هذه الحرائق على الرغم من ذلك

قال جوناثان سميث نائب مفوض فرقة إطفاء لندن يوم الثلاثاء إنهم تعاملوا مع 15 حريقاً كبيراً بالإضافة إلى عدد كبير من حرائق الغابات والحرائق في الأراضي العشبية.

وأوضح لـ BBC أنهم سيحققون الآن في جميع الحوادث ويضمنون حصولهم على نظرة عامة كاملة عن سبب وقوع الحرائق.

“ولكن يمكننا القول أن الحرارة والظروف الجافة التي شهدناها خلال الأسبوع الماضي خلقت السيناريو المثالي لهذا النوع من الحرائق سريعة الانتشار عبر الأراضي العشبية والغابات. وأن سرعة هذه الحرائق هي التي شكلت تحدياً خاصاً لنا”.

نصح عمدة لندن سكانه بعدم إشعال النيران أو إشعال حفلات الشواء في المتنزهات أو الحدائق الخاصة بسبب خطر اشتعال العشب الجاف.

وقال صادق خان: “العشب يشبه القش، مما يعني أنه يشتعل بسهولة أكبر. وبمجرد حدوث ذلك، ينتشر بسرعة لا تصدق، تماماً كما ترى في الأفلام أو في كاليفورنيا”.

لا تملك خدمة الإسعاف في لندن حتى الآن نظرة عامة على عدد الذين اضطروا إلى تلقي العلاج في المستشفى.

ولكن في تحديث بعد ظهر الأربعاء، تقول إنه خلال اليومين الماضيين، تلقت خدمات الطوارئ ما مجموعه 13،400 مكالمة.

“هذا يعادل مكالمة كل 13 ثانية”، وفقاً لتغريدة خدمة الإسعاف على تويتر.

تظهر البيانات الأولية أنه تم تسجيل زيادة عشرة أضعاف في الأحداث المتعلقة بالتعرض للحرارة مقارنة بالأسبوع الماضي وزيادة بنسبة ثمانية في المائة في الأشخاص الذين أغمي عليهم.

اقرأ أيضاً: بظل ارتفاع الحرارة العالمي، كيف سيتغير تصميم المدن في الدنمارك

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى