الاتحاد الأوروبي قلق من فوز اليمينية مارين لوبان في الانتخابات الفرنسية

الاتحاد الأوروبي قلق من فوز اليمينية مارين لوبان في الانتخابات الفرنسية بسبب رغبتها في وضع القوانين الفرنسية فوق قوانين الاتحاد الأوروبي ورغبتها في تغيير السوق الأوروبية.

ما التوقعات التالية في حال فوز اليمينية ماري لوبان في الانتخابات الفرنسية؟

في الوقت الذي يتوجه فيه الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد لانتخاب رئيس للبلاد للسنوات الخمس المقبلة، يراقب كبار قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل عن كثب السباق النهائي للانتخابات من على الهامش.

والخيار هو بين الرئيس الليبرالي الاجتماعي الحالي، إيمانويل ماكرون، والسياسية اليمينية مارين لوبان.

وإذا كان هناك شيء واحد تخشاه بروكسل، فهو تسليم الرئاسة إلى لوبان المشككة في أوروبا، كما تقول المراسلة الأوروبية لتلفزيون 2، Divya Das:

“تشتهر مارين لوبان بتشككها الشرس في أوروبا. فقد توجهت إلى صناديق الاقتراع بأفكار مفادها أن القانون الفرنسي يجب أن يكون فوق قانون الاتحاد الأوروبي، وأن فرنسا ليست مضطرة إلى دفع ما يقرب من المبلغ لميزانية الاتحاد الأوروبي كما هو الحال اليوم، وبالتالي فهي تريد تغيير السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي بشكل جذري. وإذا أصبحت رئيسة لفرنسا، فسوف تتحدى الاتحاد الأوروبي إلى الحد الذي يجعل بروكسل تشعر وكأنها زلزال صريح”.

فرنسا هي الدولة العضو التي تساهم بثاني أكبر قدر من المال في ميزانية الاتحاد الأوروبي بعد أكبر اقتصاد في أوروبا وهو ألمانيا.

وكانت مساهمة فرنسا الرئيسية في ميزانية الاتحاد الأوروبي واحدة من القضايا الرئيسية التي رفعتها لوبان طوال حياتها السياسية، حيث حاولت إقناع الشعب الفرنسي بمغادرة الاتحاد الأوروبي وإلغاء اليورو.

في عامي 2012 و2017، ترشحت أيضاً كمرشحة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية. حيث شرعت في مسار نقدي قوي للاتحاد الأوروبي، مستوحى جزئياً من حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة.

مارين لوبان تعتمد الدبلوماسية هذه المرة

لكن في الحملة الانتخابية الحالية، قللت مارين لوبان من شكوكها ولم تذكر الاتحاد الأوروبي على الإطلاق في بيانها الانتخابي.

لكن في المناظرة الانتخابية التي جرت هذا الأسبوع مع إيمانويل ماكرون على التلفزيون الفرنسي، لم تخف حقيقة أنها تريد إصلاحات شاملة للاتحاد الأوروبي بهدف إنشاء “تحالف أوروبي للدول الحرة” أكثر مرونة. حيث يمكن أن يكون هناك “سيادة أوروبية لأنه لا يوجد شعب أوروبي”.

“ربما لم تعد لوبان تتحدث عن خروج فرنسي من الاتحاد الأوروبي، لكنها لا تزال خصماً شرساً للاتحاد الأوروبي. وإذا نظرت إلى سياستها في الاتحاد الأوروبي بالتفصيل، فهي في الواقع تقترح وداعاً فرنسياً للاتحاد الأوروبي. ربما تكون قد تحسنت في إخفاء معارضتها للاتحاد الأوروبي، لكن شوهد ذلك  في بروكسل، كما تقول Divya Das.

حيث ترى لوبان أن فرنسا تعطي الكثير من الطاقة والقوة للاتحاد الأوروبي بينما تفضل هي استعادة هذه القوة ووضعها بيد الشعب الفرنسي.

وقد اتهمت لوبان سابقاً الاتحاد الأوروبي بكسره سيادة الدول. وأعربت عن رغبتها بإنشاء تحالف تكون رئيسته للدول التي تتعطش للسيادة.

وقالت أيضاً أنها تعتزم تجريد المفوضية الأوروبية من “السلطات غير الدستورية التي منحتها لنفسها” .دون الدخول في تفاصيل حول كيفية القيام بذلك.

وتتناقض الأهداف تناقضاً صارخاً مع ألمانيا، شريك فرنسا منذ فترة طويلة. والتي تريد العمل من أجل أوروبا أكثر تكاملاً وفيدرالية.

وأكدت Divya أن الاتحاد الأوروبي يأمل فوز ماكرون على الرغم من أنه لم يصرح بذلك.

اتهام بالاحتيال بمقدار 137 ألف يورو

في عام 2017، واجهت مارين لوبان وحزبها التجمع الوطني اتهاماً من وحدة مكافحة الاحتيال في الاتحاد الأوروبي، OLAF، والعديد من زملائها في الحزب بإساءة استخدام الأموال من البرلمان الأوروبي.

حيث كان ينبغي على مارين لوبان أن تدفع للعديد من موظفيها أموالاً من الاتحاد الأوروبي. في انتهاك لقواعد الميزانية في البرلمان الأوروبي.

ولم يتم البت في القضية بعد. وفي الأسبوع الماضي، تعرضت لوبان لاتهامات جديدة بالاحتيال على أموال الاتحاد الأوروبي مقابل 137 ألف يورو خلال فترة عملها في البرلمان الأوروبي.

ونفت لوبان هذه المزاعم، التي وصفتها بأنها “ضربة من الاتحاد الأوروبي قبل أيام فقط من الجولة الثانية” من الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وفي حزمة آرائها التي تسبح في اتجاه مختلف عن الاتحاد الأوروبي، دعت لوبان إلى التحالف مع روسيا عقب الغزو الروسي لأوكرانيا. والتخفيف من اعتماد فرنسا على الولايات المتحدة الأمريكية.

كما قالت أنها تخشى من أن تتحالف روسيا مع الصين بدلاً من فرنسا.

وفي عام 2017، زارت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو. وهو اجتماع استخدمه خصومها السياسيون أيضاً كتحذير للناخبين بشأن افتقارها إلى الأخلاق والنزاهة.

وعلى تويتر، حث الناخبين الفرنسيين على التصويت لإيمانويل ماكرون. بينما وجهوا نداء إلى أولئك الذين يفكرون في التصويت للوبان، بقولهم أن أي شخص يصف نفسه بأنه “محافظ” ويظهر تعاطفاً مع فلاديمير بوتين ليس أكثر من “منافق بلا ضمير”.

وتقف مارين لوبان في أحدث استطلاعات الرأي للحصول على 45 في المئة من الأصوات في انتخابات الأحد. في حين أن إيمانويل ماكرون سيفوز بنسبة 55 في المئة.

الاتحاد الأوروبي قلق من فوز اليمينية مارين لوبان في الانتخابات الفرنسية بسبب رغبتها في وضع القوانين الفرنسية فوق قوانين الاتحاد الأوروبي

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى