fbpx

تسارع خروج السيارات الصينية بالطاقة الجديدة نحو العالم

تسارع خروج السيارات الصينية بالطاقة الجديدة نحو العالم

وفقًا للبيانات الصادرة عن الرابطة الصينية لمصنعي السيارات قبل أيام قليلة، في

الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام، تم تصدير 340 ألف سيارة الطاقة الجديدة،

بزيادة سنوية قدرها 97.4٪. وأصبحت سيارات الطاقة الجديدة بطاقة عمل جديدة

للتصنيع الذكي في الصين.

التوجه نحو الفضاء الذكي المتنقل

شهدت صناعة سيارات الطاقة الجديدة في الصين في السنوات العشر الماضية،

عملية من الصغيرة إلى الكبيرة، ومن الضعيفة إلى القوية، وأصبحت قوة مهمة

تقود التحول والارتقاء بصناعة السيارات العالمية. وقال شين قوبين، نائب وزير وزارة

الصناعة وتكنولوجيا المعلومات: “ارتفعت المبيعات التراكمية لمركبات الطاقة

الجديدة بشكل حاد من 20000 في نهاية عام 2012 إلى 11.08 مليون في نهاية

مايو من هذا العام. ومنذ عام 2015، احتلت المبيعات المرتبة الأولى في العالم

لمدة سبع سنوات متتالية “.

أشار شين قوبين إلى أن الصين نفذت بعمق الاستراتيجية الوطنية لمركبات الطاقة

الجديدة، وعززت التصميم عالي المستوى وحملة الابتكار، وأطلقت على التوالي أكثر

من 600 سياسة دعم على المستويين الوطني والمحلي، تغطي الابتكار

التكنولوجي، والترويج والتطبيق، والإشراف على السلامة، والجوانب الأخرى. وانشاء

المركز الوطني للابتكار التصنيعي للمركبات الذكية المتصلة بالإنترنت، ودعم

الشركات لزيادة الاستثمار باستمرار في البحث والتطوير، وابتكار نماذج الأعمال،

وتشكيل قوة دافعة داخلية قوية للتنمية الصناعية.

ومن خلال البحث والتطوير المستمر والابتكار لمؤسسات تصنيع سيارات الطاقة الجديدة، يشعر غالبية المستخدمين بالتكامل عبر الحدود لمركبات الطاقة الجديدة في تكنولوجيا الشبكات الذكية وتقنيات كهربة المركبات الجديدة، بحيث لا تكون مركبات الطاقة الجديدة مجرد وسيلة نقل خالصة فحسب، وإنما متطورة أكثر في الفضاء الذكي المتنقل.

المشاركة في منافسة السوق الراقية

تعمل العلامات التجارية الصينية للسيارات الكهربائية الذكية على تسريع دخولها إلى الأسواق الخارجية الراقية. وأعلنت شركة صناعة السيارات الصينية نيوNIO التي عقدت مؤتمر صحفي في العاصمة الألمانية برلين في 8 أكتوبر الجاري، عن أنها سيقدم خدمات نظام كامل في ألمانيا وهولندا والدنمارك والسويد، مما يمثل خطوة أخرى في استراتيجية العولمة الخاصة بـنيو NIO.

قال لي بن مؤسس ورئيس مجلس إدارة لشركة صناعة السيارات الصينية نيوNIO، إن المنافسة في صناعة السيارات تدور حول القدرة التنافسية الشاملة، والمركبات الكهربائية الذكية هي تقاطع الصناعات الثلاث “الذكية” و “الكهربائية” و “السيارات”. وفي الوقت الحاضر، تتمتع الصناعة التحويلية في الصين بقدرة تنافسية عالمية في هذه الصناعات الثلاثة، بما في ذلك المزايا في سلسلة التوريد والمواهب، وهي أصل ثقة شركات السيارات الصينية مثل نيو في “الإبحار نحو الخارج”.

ومع دخول عصر الجيل الخامس، تواجه صناعة السيارات بأكملها فرصًا هائلة للترقية، وبناءً على “الكهرباء”، أصبحت “الشبكات” و “الذكاء” النقاط الرئيسية في المنافسة الصناعية. ويتابع مصنعو السيارات الصينيون هذه الموجة من الاتجاهات، ويبتكرون باستمرار في التكنولوجيا، ويشاركون في منافسة السوق العالمية المتطورة من خلال “المبادرة في المسار الجديد”.

دفع ” الصناعة الذكية في الصين” نحو الخارج

مفتاح بوابة السيارة بتقنية التعرف، نظام القيادة الآلية الذي يخفف تعب القيادة، والتحذير التلقائي من الأخطار … تواصل شركات تصنيع السيارات الصينية الابتكار في التكنولوجيا، مما يسمح لصناعة السيارات بدمج جيل جديد من تكنولوجيا المعلومات لتحقيق تفاعل ديناميكي للمعلومات بين الأشخاص والمركبات والطرق، مما يجعل القيادة أسهل، وأكثر أمانًا وذكاءً وراحة.

قال تشن شي هوا، نائب الأمين العام للرابطة الصينية لمصنعي السيارات، إن ما يقرب من 10 شركات سيارات صينية صدرت سيارات طاقة جديدة إلى أوروبا، وتمثل السيارات الكهربائية الصينية بالفعل 10٪ من إجمالي مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا. وفي عام 2021، تم تصدير 49٪ من إجمالي صادرات سيارات الطاقة الجديدة في الصين إلى السوق الأوروبية. وتعمل شركات سيارات الطاقة الجديدة في الصين على التنمية على “مسارات الابتكار” المتركزة على أداء المنتجات والتكنولوجيا الذكية والخدمات الشاملة، مما يساعد تحرك “صنع في الصين” نحو “الجودة في الصين” و” الصناعة الذكية في الصين”.

تابعو الدنمارك بالعربي على