يلعب الأطفال الروس بالدبابات ويقتلون الدمى النازية

يلعب الأطفال الروس بالدبابات العسكرية المصغرة لتعزيز وطنيتهم. ذلك عن طريق إقامة العروض العسكرية المصغرة في الحضانات وترديد الشعارات الوطنية والعسكرية على آذان الأطفال.

يلعب الأطفال الروس بالدبابات المصغرة ويقيموت العروض العسكرية

دبابة بعد دبابة تحركت عبر الميدان بجوار روضة الأطفال في مدينة تيومين الروسية.

 

صنعت باللون الأخضر والعديد منها بنجوم سوفيتية حمراء على الجانب.

 

على عكس العرض العسكري الرائع الذي أقيم يوم الاثنين في موسكو، لم يكن هذا العرض حول المركبات القتالية المدرعة الحقيقية، ولكن الإصدارات الأصغر من الورق المقوى.

 

وسار طفل يرتدي ملابس عسكرية خضراء وأردية مموهة مع كل دبابة.

بدأوا بالدبابات الكرتونية والطائرات العسكرية الصغيرة التي ساعدوا في صنعها، ثم أطلعوهم بفخر على صوت موسيقى المسيرة، وغنوا جنباً إلى جنب مع أغاني الحرب الروسية، بينما وقف الأطفال الآخرون كمتفرجين وصفقوا.

 

وحضر العرض حتى أصغر الأطفال، وعرضوا لقطات من العرض العسكري الحقيقي الذي أقيم يوم الاثنين في موسكو والذي غطته القناة التلفزيونية الروسية المحلية تيومين تايم.

 

وفي أماكن أخرى من روسيا، نُظمت مواكب مماثلة للأطفال في الأيام التي سبقت عطلة عيد النصر في روسيا.

 

في روسيا، يتعرض الأطفال في سن الحضانة وأصغر الصفوف المدرسية للرسائل القومية لإعدادهم لخوض الحروب من أجل الوطن الأم في المستقبل، كما هو الحال حالياً في أوكرانيا.

 

قالت عدة مصادر في روسيا للتلفزيون 2 إن عسكرة نظام التعليم قد اشتدت منذ بداية العام.

 

“لا أتذكر أنني عايشت مثل هذا الكم الهائل من الأحداث الوطنية في المدارس كما هو الحال الآن”، كما تقول ناتاليا، وهي معلمة في مدرسة في إحدى أكبر مدن روسيا.

يلعب الأطفال الروس بالدبابات العسكرية المصغرة لتعزيز وطنيتهم. ذلك عن طريق إقامة العروض العسكرية المصغرة في الحضانات وترديد الشعارات الوطنية

الأمثلة من روسيا كثيرة

 

في أبريل، تمكن التلفزيون الرسمي الروسي من نقل قصة مؤثرة عن أطفال المدارس في جميع أنحاء البلاد يكتبون رسائل إلى القوات الروسية في أوكرانيا. ومن خط المواجهة، قرأ الجنود بصوت عالٍ تحيات الأطفال.

 

جمعت وسائل الإعلام الروسية المستقلة عدة مقاطع فيديو وصور لأطفال روس يشاركون في وقفات دعم لـ “العملية الخاصة” في أوكرانيا والجيش الروسي.

 

على سبيل المثال، من خلال الوقوف في تشكيل يشكل “Z”، وهو رمز دعم الحرب الروسية في الدولة المجاورة.

 

وفي مقطع فيديو، يمكن رؤية المعلمين من روضة أطفال في مدينة بالاشوف يقفون بزي عسكري أمام جدار مزين بحروف Z. معلنين أنهم يدعمون الرئيس بوتين والجيش.

 

وفي كيسلوفودسك، عُلقت دمية ترتدي زياً نازياً على الحائط. وبعدها كان على الأطفال، وفقاً لوسائل الإعلام الروسية، “قتل” الجندي بالبنادق الهوائية.

يلعب الأطفال الروس بالدبابات العسكرية المصغرة لتعزيز وطنيتهم. ذلك عن طريق إقامة العروض العسكرية المصغرة في الحضانات وترديد الشعارات الوطنية

كان الحدث جزءاً من الاحتفال بيوم النصر. وبحسب وسائل الإعلام، نظمه الممثل المحلي لحزب بوتين، روسيا الموحدة.

في أبريل، أعلنت وزارة التعليم الروسية عن تغييرات في برنامج التعليم. حيث يجب البدء بتعليم الطلاب التاريخ من الصف الأول.

 

بعد أن بدأت روسيا حربها في أوكرانيا، يتم اليوم أيضاً تقديم دروس في الوطنية. حيث يتم إخبار الأطفال بـ “العملية العسكرية الخاصة”، وهو الاسم الذي أطلقه الروس على الغزو.

 

“كان الغرض من هذه التوصيات إقناع جميع الأطفال بضرورة اتخاذ الموقف الصحيح”، كما تقول ناتاليا للتلفزيون 2.

 

وفقاً لعالم النفس الروسي أندريه فيشنياكوف من موسكو، فإن التركيز الشديد على الأطفال في الدعاية الروسية يمثل استراتيجية واعية تماماً للسلطات الروسية.

إذ يتمتع الأطفال بميزة أنه يسهل إقناعهم ومن السهل دفعهم لدعم الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

 

يوضح فيشنجاكوف أن الأطفال الصغار غالباً ما يقلدون سلوك البالغين المهمين بالنسبة لهم، مثل الآباء والمعلمين.

 

“معلمات رياض الأطفال يتحدثون إليهم بلغة سهلة الفهم”.

 

يقول عالم النفس: “هل تريد الخير أن ينتصر على الشر؟ لقد قتل الفاشيون أجدادك وعذبوهم، ولذلك يريد جنودنا قتلهم. ألا تريد ذلك؟”.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى