يضطر المسلمون في ميانمار إلى الهرب بالقوارب خوفاً من القتل

يعاني المسلمون فيفي ميانمار من التهديد المستمر بالقتل والإبادة الممنهجة من قبل الأكثرية العرقية في ميانمار ما اضطر الروهينجا المسلمين إلى الفرار بالقوارب بحثاً عن الحياة.

يفر المسلمون في ميانمار عبر القوارب هرباً من الموت

يُخشى الآن وفاة حوالي 180 لاجئاً من الروهينجا، الذين كانوا ينجرفون على متن قارب في المحيط الهندي لعدة أسابيع.

جاء ذلك من قبل منظمة الأمم المتحدة للاجئين، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، على وسائل التواصل الاجتماعي تويتر.

فقد أفراد الأسرة الاتصال بالمهاجرين. كتبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أولئك الذين كان يمكن الاتصال بهم يفترض أنهم جميعاً ماتوا.

“نتمنى رغم كل الصعاب ألا يكون الأمر كذلك”.

وبحسب المنظمة، فإن القارب كان ينجرف في المحيط الهندي منذ نهاية نوفمبر، عندما غادر الروهينجا مخيماً للاجئين في بنغلاديش.

منذ عام 2017، فر ما يقرب من مليون مسلم من الروهينجا من ميانمار، وذهب معظمهم إلى بنغلاديش المجاورة.

هنا، أصبحت مخيمات اللاجئين ممتلئة بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، وبالتالي يحاول المزيد من الناس الفرار بالقوارب في محاولة للوصول إلى دول مثل ماليزيا وإندونيسيا.

يعاني المسلمون فيفي ميانمار من التهديد المستمر بالقتل والإبادة الممنهجة من قبل الأكثرية العرقية في ميانمار ما اضطر الروهينجا
مخيمات الروهنجا في بنغلاديش.

بالفعل، توفي ما يقرب من 200 من الروهينجا أو فقدوا في البحر هذا العام. وإذا تم تأكيد التقرير عن القارب الجديد، فستضاعف الخسائر هذا العام تقريباً.

في المجموع، فقد ما يقرب من 2500 لاجئ من الروهينغا حياتهم في المياه الخطرة في جنوب شرق آسيا منذ عام 2013، حسب تقديرات الأمم المتحدة.

مر شهر واحد فقط منذ أن وصل قارب آخر -وهو الثالث في وقت قصير- إلى الساحل الغربي لإندونيسيا وعلى متنه 57 من الروهينغا بعد شهر في البحر. وبحسب وكالة فرانس برس، تم الأسبوع الماضي إنقاذ 104 من الروهينجا من قارب آخر بالقرب من سريلانكا.

عندما يشرع المزيد والمزيد من الناس في هذه الرحلة على الرغم من المخاطر، وفقاً لما قاله ميكيل ترول، الرئيس الإقليمي لآسيا في المجلس الدنماركي للاجئين، فإن ذلك يظهر يأساً كبيراً.

“إنها أزمة إنسانية ضخمة لا تزال تتفاقم، وهؤلاء الناس على دراية جيدة بالمخاطر التي يتعرضون لها عندما يحاولون عبور البحر. لذا فإن الأمر يتطلب شجاعة ويأساً للوصول إلى هنا”، كما يقول للتلفزيون 2.

لا يتسطيعون العيش في مخيمات بنغلاديش إلى الأبد

يوضح المدير الإقليمي أن الروهينجا يسعون للبحث عن الحماية وتغطية احتياجاتهم الأساسية. لا يُقصد أبداً بمخيمات اللاجئين أن تكون حلولاً طويلة الأجل من قبل السلطات في بنغلاديش، وبالتالي لا توجد إمكانية لكسب العيش هنا.

في الأسبوع الماضي، قالت نور حبي، وهي مقيمة في مخيم للاجئين في بنغلاديش، وفقاً لرويترز، إن ابنتها البالغة من العمر 23 عاما كانت على متن القارب المفقود الآن وأن ابنتها تحدثت إلى أختها عبر جهاز اتصال لاسلكي.

وقالت في تسجيل صوتي للمكالمة إنهم “في خطر”.

“لا طعام ولا ماء معنا، ولا يوجد من ينقذنا من هذا القارب الغارق”، بحسب وكالة فرانس برس.

ليس من الواضح ما هي الظروف أو المشاكل التي أدت إلى انجراف القارب لعدة أسابيع.

لكن وفقا للتقارير، كان القارب الذي يقل 180 لاجئا بالقرب من تايلاند وماليزيا وإندونيسيا وجزر أندامان الهندية.

“هذه أزمة إقليمية. وبالتالي فهي مسؤولية إقليمية لحلها ومسؤولية إقليمية لقبول اللاجئين. لسوء الحظ، يمكننا أن نرى أن الدول المجاورة لا تتحمل هذه المسؤولية، وهذه مشكلة كبيرة”، كما يوضح ميكيل ترول.

الروهينجا هم أقلية عديمة الجنسية في ميانمار.

تعرض المسلمون للاضطهاد المنهجي والعنف الوحشي في ولايتهم الأصلية راخين. وفي عام 2017 بدأ الآلاف من الروهينجا في الفرار إلى بنغلاديش المجاورة.

أدانت الأمم المتحدة مراراً وتكراراً معاملة ميانمار للروهينجا، الذين يعتبرهم الكثيرون في ميانمار مهاجرين غير شرعيين، على الرغم من أنهم يعيشون في البلاد منذ أجيال عديدة.

المصدر

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة