لأول مرة، سيختبر الإنسان تجربة العيش على سطح القمر

لم تتمكن البعثات الماضية سوى قضاء عدة ساعات أو مدة أقصاها ثلاثة أيام على سطح القمر. لكن مع النجاح الذي حققته ناسا اليوم، ستتمكن قريباً من إرسال البشر لقضاء تجربة العيش على سطح القمر!

لم يعد حلم العيش على سطح القمر بعيداً

بعد 25 يوماً في الفضاء، هبطت كبسولة الفضاء غير المأهولة “أوريون” في المحيط الهادئ قبالة سواحل المكسيك.

أعلنت ذلك وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، بحسب رويترز.

تم الهبوط كما كان مقررا مساء الأحد بتوقيت الدنمارك.

أرسلت “أوريون” إلى الفضاء في 16 نوفمبر في رحلة حول القمر.

كان الهدف من المهمة، من بين أمور أخرى، التحقق من عمل أنظمة البعثات القمرية.

لقد مر 50 عاماً منذ أن كان هناك بشر على الكوكب الرمادي.

لكن الولايات المتحدة لديها خطط لإرسال رواد فضاء إلى هناك مرة أخرى.

هذه المرة كانت المهمة بدون طيار. لكن من المخطط أن تكون هناك مهمتان في السنوات القادمة سيتم تشغيل “أوريون” فيهما.

في عام 2024، من المقرر أن يطير “أوريون” بالقرب من القمر مع طاقم على متنه ثم أن يعود إلى الأرض.

في عام 2025، من المقرر أن يهبط الناس على القمر نفسه.

ولكن ما الهدف بالضبط من إرسال الأشخاص إلى القمر مرة أخرى، وماذا تأمل ناسا في الخروج به من هذه المهمات؟

سألت البودكاست الإخباري التليفزيوني “Dato” عالمة الفيزياء الفلكية تينا إبسن عن هذا. ووفقاً لها، يمكن أن تكون مهمات Artemis نقطة انطلاق إلى الفضاء.

كان إطلاق Artemis 1 يعاني بشكل عام من التأخيرات والحوادث، مما أدى إلى العديد من الإلغاءات.

ولكن في 16 نوفمبر، تمكنت ناسا من إرسال الصاروخ القمري من كيب كانافيرال في فلوريدا.

تقول تينا إبسن إنها في الأساس “مهمة تكنولوجية”.

“هذا هو الذي يحدد ما إذا كان يمكن أن ننجح وما إذا كان بإمكاننا إرسال بعض الأشخاص بأمان على متن هذه المهمة بعد ذلك”، كما توضح.

تقول تينا إبسن، يجب على رواد الفضاء الذين سيصعدون إلى هناك أولاً وقبل كل شيء اختبار ما يعنيه وجودهم على القمر لمدة أطول من الأيام الثلاثة التي استمرت فيها بعثات أبولو في الستينيات والسبعينيات على الأكثر.

مصدر 1

مصدر 2

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة