أسعار الكهرباء في ألمانيا تسجل مستويات قياسية

أسعار الكهرباء في ألمانيا تسجل مستويات قياسية

تواصل أسعار الكهرباء في ألمانيا تسجيل مستويات قياسية مقارنةً بمختلف دول

العالم؛ إذ تؤدي الضرائب المرتفعة والرسوم البيئية إلى إخراج فواتير الكهرباء عن

مسارها الطبيعي.

ووصفت مجلة “فوكس” المحلية بلادها بأنها “بطلة العالم” عندما يتعلق الأمر

بأسعار الكهرباء في ألمانيا، ولم تعد هناك دولة أخرى تدفع مقابل الكهرباء.

ووفقًا للبيانات الجديدة الصادرة عن الاتحاد الفيدرالي لصناعات الطاقة والمياه،

دفعت الأسر أسعارًا فلكية مقابل الكهرباء في ألمانيا، بلغت في المتوسط 36.19

سنتًا مقابل كيلوواط/ساعة، في يناير/كانون الثاني 2022.

الكهرباء في ألمانيا الأعلى عالميًا

يتعين على الألمان دفع ما يقرب من 3 أضعاف المتوسط العالمي مقابل الكهرباء،

وهذا يرجع أساسًا إلى الضرائب المرتفعة والرسوم البيئية بشكل غير عادي في

البلاد.

ووفقًا لبيانات السوق الحالية، فإن تكلفة الكهرباء في ألمانيا أقلّ بكثير، حتى

في الدول المجاورة المباشرة.

ففي إيطاليا يبلغ السعر 25 سنتًا، وفي سويسرا والنمسا ولوكسمبورغ نحو 23

سنتًا، وفي فرنسا 21 سنتًا، وفي هولندا وبولندا 19 سنتًا فقط.

وفي الدول الكبيرة مثل الولايات المتحدة الأميركية (16 سنتًا) أو البرازيل (14

سنتًا)، تكلف الكهرباء أقلّ من نصف تكلفة الكهرباء في ألمانيا.

وفي كندا (12 سنتًا) وكوريا الجنوبية (11 سنتًا)، يدفع المستهلكون الثلث فقط،

بينما تسجل الهند (8 سنتات) والصين (9 سنتات) فقط ربع مستوى السعر

الألماني.

خطر انقطاع الكهرباء في ألمانيا

قالت المجلة، إن المستهلكين الألمان لم يضطروا أبدًا إلى دفع هذا القدر من

المال، إذ ترتفع الأسعار في ألمانيا بوتيرة أسرع مما هي عليه في بقية دول العالم.

والأسوأ من ذلك، أن البلاد تتأرجح الآن على انهيار شبكة الكهرباء، ما يعني أن

انقطاع التيار الكهربائي يمثّل تهديدًا حقيقيًا.

علاوةً على ذلك، تعتمد آلات الإنتاج والمصانع ذات التقنية العالية التي يتحكم فيها

الحاسوب على تردّد إمداد ثابت للعمل.

ونظرًا لأنّ تردّد الشبكة يصبح غير مستقر بشكل متزايد بسبب الرياح المتقلبة

ومدخلات الطاقة الشمسية، فإن المعدّات تخاطر بإغلاق الإنتاج غير المخطط له

المكلف.

إجمالاً، هذا يجعل ألمانيا مكانًا أقلّ جاذبية للاستثمار، على الرغم من القوى العاملة

الماهرة للغاية.

الطلب العالمي على الكهرباء - انبعاثات

تاريخ الكهرباء في ألمانيا

كانت إمدادات الطاقة الألمانية -التي كانت تتكون في الغالب من مزيج من الفحم

والطاقة النووية- من بين أكثر إمدادات الطاقة استقرارًا، وبأسعار معقولة في

العالم.

وكان انقطاع التيار الكهربائي نادرًا، وأيضًا كانت تدخلات الشبكة نادرة.

وبعد ذلك في تسعينيات القرن الماضي، انخرط نشطاء وسياسيون بيئيون،

معتقدين أنهم قادرون على إدارة وتصميم شبكة ومصدر كهرباء يتفوق تقنيًا وبيئيًا

على ما كان يمتلكه المهندسون والخبراء في مجال توليد الطاقة الكهربائية

أنفسهم.

إذ أعلن نشطاء البيئة الخضر والحزب الاشتراكي الديمقراطي أن الطاقة الشمسية

وطاقة الرياح هما الطريق الصحيح، وتمكّنوا من إقناع الجمهور، وهكذا بدأ تخضير

شبكة الكهرباء في ألمانيا، حسبما أفادت منصة “نو تريكس زون”، التي وصفت ما

يحدث في ألمانيا بأنه أغبي سياسات للطاقة في العالم.

وفي عام 2000، أدخلت الحكومة الائتلافية للاشتراكيين والخضر، بقيادة المستشار

غيرهارد شرودر، قانون شراء الطاقة الخضراء المتجددة، وما تبع ذلك كان جنونًا في

بناء الطاقات الخضراء مع مئات الميغاواط من طاقة الرياح المتطايرة والطاقة

الشمسية، التي جرت إضافتها إلى الشبكة كل عام خلال إغلاق الطاقة النووية.

اليوم، تأتي صدمة الأسعار التي تتعرض لها المؤسسة الأوروبية من أجل

الديمقراطية، والتي تتمثل في كون الرياح والطاقة الشمسية ليسا مجانيين بعد كل

شيء؛ إذ إنها باهظة الثمن، كما إنها أكثر تقلبًا.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى