fbpx
تكنولوجيا

سيارة EQS الكهربائية الجديدة من مرسيدس مع بطارية “تسلا” القوية !

مكملةً طريقها بالتنافس في قطاع السيارات الكهربائية الفاخرة وبأعلى التقنيات، توشك مرسيدس على الكشف عن سيارة(EQS) الكهربائية الجديدة الخاصة بها. وهو طراز جديد من السيارات تتوقع لها مرسيدس أن تتميز بمجموعة بطاريات رائدة في السوق.

سيكون الظهور الأول للسيارة في 15 من شهر نيسان، وستكون أول سيارة مرسيدس مبنية على أسس مخصصة للسيارات الكهربائية. بالإضافة لذلك، ستكون علامة فارقة في تاريخ العلامة التجارية الألمانية التي تعرضت لانتقادات بسبب تأخرها في إصدار السيارات الكهربائية.

الخطط المستقبلية لمرسيدس في عالم السيارات الكهربائية

صرح “ماركوس شايفر”، الرئيس التنفيذي للعمليات، في مقابلة هاتفية أن “مرسيدس” ستصنع في العام المقبل 8 سيارات كهربائية بالكامل وفي ثلاث قارات. حيث قال: “لقد دعمنا وبالكامل جميع المصانع في جميع أنحاء العالم حتى نتمكن من إنتاج السيارات الكهربائية. قمنا بذلك تلبيةً لطلب العملاء وتطورات السوق الفردية. في الواقع، استغرقنا بعض الوقت في ذلك وقد حان وقت التسليم الآن”.

تتوقع مرسيدس أن تقوم السيارة الجديدة بتحقيق مدى أكثر من 700 كيلومتر (435 ميلاً) في الاختبارات المعملية. وهو مؤشر آخر على أن شركات صناعة السيارات في ألمانيا سيكون لديها ما تقوله حول سيطرة “تسلا”  على سوق السيارات الكهربائية.


قد تكون لا تعرف هذا الخبر الغريب؛ إيلون ماسك: أعلن عن إمكانية شراء سيارات تسلا بالبيتكوين !


من جهتها، أعلنت مجموعة Volkswagen في الأسبوع الماضي عن خططها لتصبح الشركة الرائدة في المبيعات العالمية الجديدة في موعد أقصاه عام 2025. أما BMW، فتتوقع أن تشكل مبيعات السيارات الكهربائية نصف عمليات البيع بحلول نهاية العقد.

كيف تقوم “مرسيدس” بتصنيع سيارة EQS الجديدة؟

تمر “مرسيدس” الآن بعملية إصلاح جذرية، ستشمل إعادة هيكلة لمحركات الاحتراق التي اعتمد عليها المصنع لمدة قرن من الزمن. وقد تم تتويج عملية التجديد بخطة الشركة الأم.

يقول “شايفر”: “إن وتيرة تحول الصناعة تجعلنا مشغولين بالطبع، ولكن الأمر الأساسي بالنسبة لنا الآن هو أننا نقدم الإثباتات المادية لاستراتيجيتنا في مصانعنا ومع منتجاتنا”. كما ستعمل الشركة في هذا العام على دمج الطرازين EQA و EQB مع الطرازين EQS و EQE الأكبر منهما. كما ستصنع إصدارات SUV من الطرازين الأخيرين في مصنعها في “ألاباما”  بالولايات المتحدة.

سيتجاوز نطاق بطاريات سيارات EQS الذي روجت له “مرسيدس” 412 ميلاً، وهي المسافة التي تتوقعها “تسلا” للإصدار طويل المدى من “الطراز S”. في الواقع، تقوم الشركة بتزويد الولايات المتحدة بالبيانات على موقع الطلبات الخاص بها، والتي قد تختلف عن إجراءات اختبارات المركبات الخفيفة المنسقة عالمياً والمستخدمة في أوروبا وأماكن أخرى.

في الواقع، قد لا تحظى “مرسيدس” بالصدارة لفترة طويلة. حيث أعلنت Startup Lucid Motors أنها ستبيع نسخة من سيارتها Air Sedan، والتي توفر مدى 517 ميلاً. وقد قدرت “تسلا” أن الطراز S Plaid+ المقرر إصداره في أواخر هذا العام، سيقطع 520 ميلاً. على أي حال، تُعتبر سيارة EQS تقدماً كبيراً، حيث صنعتها “مرسيدس” بخطة محرك احتراق معدلة بكفاءة منخفضة. تقدم حوالي 280 ميلاً من المسافة.

قال “شايفر” أنه من الآن فصاعداً، ستكون “مرسيدس” قادرة على زيادة إنتاج أي نوع من المركبات بمرونة شديدة. كما يتوقع “زيادة شديدة” هذا العام للمركبات الكهربائية الخالصة والتي شكلت 8% من عمليات التسليم في عام 2020. وأضاف أن “مرسيدس” ستقوم بتلبية الطلبات في حين تبنى المستهلكون السيارات الكهربائية بشكل أسرع من المتوقع. توقعت الشركة أن تشكل السيارات الكهربائية حوالي نصف شحناتها في عام 2030.

ووفقاً لشيفر، تبدي الشركة استعدادها لمشاركة المكونات أو دعائم السيارات الكهربائية مع المزيد من الشركاء، في حال كان هذا التعاون مفيداً للطرفين.

اقرأ أيضاً: تسلا تتعرض للشكاوى بشأن مخاطر حرائق في منشآتها الشمسية.. وشفافية التحقيقات الفيدرالية

 

كُن المتلقي والناقد وشاركنا كل ما يجول في خاطرك ، هدفنا الإجابة عن أسئلتك بكل موضوعية ، لطرح سؤالك على المختصين مجاناً أدخل هنا

هجرة ، سفر ، أمن المعلومات ، ابتزاز ، استشارات طبية ، استشارات دينية

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى