اخبار السويد

نقص حاد بالمواد الطبية الواقية في مختلف بلديات السويد

كشف تقرير نشره تلفزيون السويد اليوم الثلاثاء، عن وجود نقص حاد في المواد الواقية التي من المفترض استعمالها للحماية من فيروس كورونا في مختلف البلديات السويدية

وأشار التقرير إلى عدد من الحالات المختلفة لانتشار فيروس بين موظفي البلديات أو ضمن مرافق تابعة لها، ففي بلدية سوندسفال، أصيب أحد موظفي الرعاية المنزلية بالمرض بفيروس كورونا، وفي فيكخو أصيب شخصان لديهما خدمة منزلية.

وفي بلدية بيتيو تم عزل قسم في سكن خاص لكبار السن، كما تم الإبلاغ عن حالات وفاة ، بما في ذلكبدار رعاية لكبار السن في كريستيانستاد.

وقامت هيئة المجالس الإدارية للمقاطعات في السويد بإعداد تقرير حول “الصورة العامة” للوضع في للبلديات فيما يتعلق بفيروس كورونا وأرسلت ملخص منه للحكومة.

وأشار تقرير الهيئة إلى “الازدياد الحاد بالنقص المادي في معدات الحماية في البلديات والمقاطعات (معقم اليدين والكمامات)”، حيث ينطبق ذلك بشكل عام على جميع المقاطعات.

ويقوم المجلس الوطني للصحة بتنسيق الاحتياجات المادية للمقاطعات، بينما ستتلقى البلديات الآن الدعم من المجالس الإدارية للمقاطعات.

وفي العديد من المناطق، بدأت المجالس الإدارية للمقاطعات بالفعل في بتأمين الاحتياجات، وهي كبيرة جداً وفقاً لتقرير تلفزيون السويد.

وتقول إحدى البلديات: “لا يوجد أقنعة للوجه في الوقت الحاضر، وعدد قليل جدًا من الكمامات، ونقص بالنظارات الواقية من حين لآخر”.

وتضيف بلدية أخرى: “لدينا ما يكفي للاستهلاك العادي في الوقت الحاضر، ولكن لن نكون قادرين على رعاية العديد من المصابين بفيروس كورونا” .

هذا واستطاعت هيئة المجالس الإدارية للمقاطعات تأمين احتياجات عدد من البلديات، لكن الكثير من البلديات الأخرى لاتزال بانتظار تأزيدها بالمعدات.

المصدر: SVT

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى