crossorigin="anonymous">

مخاوف من خطر ارتفاع الجريمة في السويد هذا الصيف

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد : تتوقع الشرطة أن يتسبب وباء فيروس كورونا إلى زيادة الجريمة هذا الصيف.

وقال الضابط بير إنجستروم،لدينا عدد أكبر من الموظفين خلال فصل الصيف ولدينا الاستعداد أيضًا لاستيعاب المزيد من الموظفين في الخدمة الخارجية.”

 وتوضح الشرطة أن حاجتها لمزيد من عناصر الشرطة انبثق من ضرورة الاستعداد لمواجهة مشاكل أكبر خلال الصيف، خاصة وأن كثيرين لن يغادروا السويد هذا الصيف بسبب امتناع دول عدة عن استقبال المسافرين من السويد، لانتشار الفيروس بشكل كبير فيها.

فضلًا عن أن حدود السويد مفتوحة أمام المزيد من الرعايا الأجانب من الاتحاد الأوروبي. وقبل كل شيء، نستعد للتصدي لخطر حدوث ازدحامات أكبر في المدن الكبرى.

 إن حدود السويد مفتوحة للدول المجاورة لنا وبقية دول الاتحاد الأوروبي ، بحيث يمكن لأي شخص يريد أن يأتي إلى هنا.

من ناحية أخرى ، من الصعب على السويديين الذين يرغبون في قضاء عطلة في الخارج ، حيث ترى العديد من البلدان أن انتشار العدوى مرتفع للغاية هنا بالنسبة للناس ليجرؤوا على استقبال المسافرين من السويد.

تسببت جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بانخفاض الجريمة بشكل ملحوظ في العديد من المجالات، والسبب ببساطة التزام الناس بمنازلهم خلال الفترة الماضية.

ولوحظ انخفاض جرائم السطو والسرقات بشكل خاص بنسبة تجاوزت 18% منذ بداية انتشار الفيروس في السويد وحتى الآن، مقارنة بالعام الماضي.

فمثلًا، انخفضت جرائم النشل في المتاجر، والتي عادة ما تبرز في إحصاءات الجريمة. لكن لسوء الحظ، ارتفعت نسب جرائم أخرى إلى أعلى من مستوياتها الطبيعية خلال فترة الوباء.

إذ لم تنخفض جرائم المخدرات خلال هذه الفترة، بل على العكس، استمرت في الزيادة طوال هذا العام لتصل نسبة الزيادة أكثر من 13٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

لم تجد الشرطة تفسيرًا لهذا الأمر، لكنها تعتقد أن تركيزها على هذا النوع من الجرائم ربما أدى إلى ظهور المزيد من الحالات الآن في الإحصاءات. لذا فهي تتأهب الآن لمواجه زيادة الجرائم بشكل عام هذا الصيف.

وتضاف هذه المهام إلى العمل المكثف الذي ستؤديه بعد تغيير قيود السفر والسماح بالسياحة الداخلية في جميع أنحاء البلاد هذا الصيف.

المصدر sverigesradio

مقالات ذات صلة