تم رفض طلب جمعية ثقافية في السويد لتقوم بحرق المصحف!

تم رفض طلب جمعية ثقافية في السويد لتقوم بحرق المصحف عقب قرار السويد الأخير بمنع حرق المصحف بعد الغضب الذي أعربت عنه تركيا.

لا مزيد من حرق المصحف في السويد، لكن ماذا عن الكتب الأخرى؟

قررت الشرطة في السويد حظر حرق القرآن.

وبشكل أكثر تحديداً، لن تسمح الشرطة بالمظاهرات في المستقبل إذا أُعلن عن إحراق القرآن.

يظهر هذا من وثيقة داخلية أُرسلت إلى موظفي الشرطة، قرأتها وسائل الإعلام السويدية Dagens Nyheter.

الحظر ينطبق فقط على القرآن وليس على الكتب المقدسة الأخرى.

تبرر الشرطة المنع بالمخاطر الأمنية المرتبطة بحرق المصحف.

تم وضع الإملاء في القسم القانوني الداخلي للشرطة بعد أن تقدمت جمعية ثقافية بطلب للحصول على إذن لحرق مصحف في ستوكهولم في بداية فبراير.

وجاء الطلب بعد أن أحرق الناشط الدنماركي السويدي Rasmus Paludan المصحف أمام السفارة التركية في ستوكهولم في يناير.

أثارت هذه الحادثة غضباً في تركيا وزادت من سوء العلاقة المتوترة بالفعل بين تركيا والسويد.

بعد ذلك، رفض رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، الموافقة على طلب السويد للانضمام إلى حلف الناتو الدفاعي، طالما يسمح بحرق القرآن على الأراضي السويدية.

السويد تريد الانضمام إلى الناتو مع فنلندا. لكن يجب على جميع دول الناتو الحالية الموافقة على طلبات الدول. وهنا تلعب تركيا دوراً مركزياً كعامل كبح.

اقرأ أيضاً:

قضية جنائية قام بها رجلان بسلسلة ممنهجة من الابتزاز لأصحاب الأعمال

وطبقاً لـ Dagens Nyheter فقد ظهر من رسالة بريد إلكتروني داخلية في الشرطة في 7 فبراير أن المظاهرة التي توقعت إحراق أخذت الموافقة. تمت معالجة الطلب من قبل الشرطة في ستوكهولم.

المظاهرة نفسها كانت ستقام بعد يومين.

لكن في اليوم التالي، أوقفت الشرطة الموافقة. حدث ذلك بعد التشاور مع المخابرات السويدية Säkerhetspolisen (Säpo).

وهكذا رُفض طلب الجمعية الثقافية لتنظيم المظاهرة.

كتب Dagens Nyheter أن الشرطة استخدمت “تفسيراً فضفاضاً” للقانون فيما يتعلق بالقضية.

يشير هذا التفسير إلى أنه يجب على الشرطة ألا تأخذ فقط في الحسبان الأمن الفوري حول احتمال حرق المصحف.

يجب على الشرطة أيضاً أن تأخذ في الاعتبار التهديدات الأكثر تجريداً للمجتمع السويدي التي قد تنشأ بعد حرق القرآن.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مقالات ذات صلة