انتشار للقوات السويدية في إحدى الجزر السويدية

انتشار للقوات السويدية في إحدى الجزر السويدية وهي جزيرة غوتلاند التي ما زالت السويد متخوفة من حدوث ضربات عسكرية عليها.

حيث تتواجد قوات حلف الناتو بكثرة في منطقة بحر البلطيق وخاصة جنوب السويد.

وتتمركز حالياً السفينة الحربية HNLMS Rotterdam في منطقة جنوب السويد الأقصى حسب مانقلته صحيفة افتونبلادت.

اقرأ المزيد من المقالات الحصرية على موقعنا من هنا

كذلك أكد متحدث باسم الحلف “إنه انتشار مخطط مسبقاً له ونحن موجودون هناك لإظهار وجودنا وتضامننا مع كل دول الحلف”.

وفي الوقت الحالي تشهد اوروبا توتراً أمنياً وعسكرياً وذلك بسبب حشد روسيا قواتها على حدود جارتها الاوكرانية.

كما يذكر أن الأربعاء الماضي دخلت سفن بحرية روسية إلى بحر البلطيق لكنها غادرت اليوم.

هذا التواجد في بحر البلطيق أثار حفيظة السويد وقلقها مما دفعها إلى نشر قواتها بكثافة في جزيرة غوتلاند.

وأبحرت سفينة الناتو التابعة للبحرية الهولندية السبت الماضي في طريقها إلى بحر البلطيق جنوب بورنهولم الدنماركية،

بهدف مراقبة الوضع في المنطقة.

كذلك أكد الباحث في الاستراتيجيات العسكرية في كلية الدفاع الوطني ماغنوس كريستيانسون أنه من العادة أن يتواجد حلف الناتو في بحر البلطيق.

لكن انتشار قواتها في هذه الفترة جاء مصادفةً مع انتشار القوات الروسية والوضع الامني المتوتر الذي تشهده اوروبا والسويد خاصةً.

 مضيفاً “هناك كثير من أعضاء الناتو حول بحر البلطيق. وكيّف الحلف عملياته مع الأساليب الروسية العدوانية وغير المتوقعة، ويعمل الناتو جنباً إلى جنب مع السويد وفنلندا”.

وعن تأهب قوات الدفاع السويدية في جزيرة غوتلاند، أكد كريستيانسون إن الجزيرة “تتمتع بموقع إستراتيجي مهم للسويد ولحلف الاطلسي.

وإذا اندلعت حرب في دول البلطيق الأعضاء في الناتو، فيجب أن تكون أنظمة الدفاع الجوي والروبوتات البحرية موجودة في غوتلاند،

وإلا فسيكون من الصعب على القوى الغربية إنقاذ حلفائها”.

وأضاف “هناك حاجة لحماية جوتلاند في حالة اندلاع الحرب، حيث سيكون من الصعب على روسيا أن تسيطر على دول البلطيق، هذه حقيقة عسكرية”.

يمكنكم متابعة المزيد من الاخبار والمقالات الحصرية المتنوعة والوصول إليها بسهول عبر تحميل تطبيقنا من هنا

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى