السويد ترسل جيشها إلى جزيرة غوتلاند على خلفية التوتر مع روسيا

أفادت وسائل إعلام أمريكية، يوم الجمعة، أن الجيش السويدي أرسل تعزيزات عسكرية إلى جزيرة
تابعة للسويد مطلة على بحر البلطيق والقريبة من روسيا.

وذكرت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية أن الجيش ​السويد​ي نشر عربات عسكرية مدرعة وعشرات
الوحدات في شوارع مدينة فيسبي الساحلية في جزيرة غوتلاند المطلة على بحر البلطيق، في
خطوة غير معتادة رداً على ما وصفته ستوكهولم بـ”النشاط الروسي” المتزايد في المنطقة.

حيث جاءت الخطوة بعد أن اجتازت ثلاث سفن إنزال روسيا مضيق الحزام العظيم في بحر البلطيق
هذا الأسبوع، وسط تصاعد التوتر بين روسيا وحلف الأطلسي.

وفي السياق نفسه، أعلن وزير الدفاع السويدي، بيتر هولتكفيست، أن “​القوات المسلحة​ تتخذ
الإجراءات اللازمة لحماية سلامة السويد وإظهار قدرتنا على حماية البلاد ومصالحها”.

وكان الأمين العام لحلف الناتو قد صرح أن السويد وفنلندا تلبيان إلى حد كبير المعايير الدفاعية للحلف، ويمكنهما الانضمام بسرعة إلى الناتو في حالة اتخاذ قرار سياسي لكل منهما،وقبل ذلك، قالت نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نولاند، إن الولايات المتحدة مستعدة للتباحث مع فنلندا والسويد بشأن إمكانية انضمامهما إلى الناتو، إذا أعربت هاتان الدولتان عن هذه الرغبة.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى