افغانستان تستضيف السفير السويدي

افغانستان تستضيف السفير السويدي وأهم ما قيل في هذا اللقاء اليوم عبر مقالنا.

صرح السفير السويدي في افغانستان عن مدى الخيبة التي يشعر بها.

الخيبة التي شعر بها بسبب أن السويد لم تقم بإجلاء موظفيها من افغانستان كما كان يجب أن يحدث.

حيث أن السفير السويدي وبعد وصول طالبان الى افغانستان في صيف 2021 قام بدعوة الموظفين في السفارة.

ليخبرهم ببدء أمر الاجلاء وأن هذه العملية سوف تستغرق حوالي الاسبوع لتحضير وثائقهم الشخصية وجوازات سفرهم.

وفي حديثٍ مع صحيفة Dagens Nyheter السويدية اليومية، صرح السفير بأنه أخبر الموظفين قبل أن يغادروا افغانستان ويعودوا لبلدهم أمنين.

يمكنكم قراءة المزيد من الاخبار الهامة والحصرية من خلال الرابط التالي

لكن في اللحظة الأخيرة ترده رسالة من وزير الخارجية الافغاني تقول : طالبان تقف خارج القصر الرئاسي.

يجب على المبعوثين السويديين مغادرة أفغانستان الآن، ودون زملائهم الأفغان.

كذلك يضيف السفير بأنه يشعر بأنه قام بفعل الخيانة تجاه الموظفين.

حيث أنهم كانوا يشاهدونه يغادر السفارة وبالتأكيد قد شعروا بخيبة الأمل و التعب والغضب.

يجدر الذكر بان السويد قامت بإجلاء حوالي الألفين شخص منذ اغسطس 2021 حتى ديسمبر 2021.

جاء هذا الاجلاء بعد دخول طالبان الى افغانستان واستلامها للسلطة هناك.

الأشخاص الذين أجلتهم السويد من أفغانستان خلال هذه الفترة هم المواطنون السويديون والأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة في السويد.

بالإضافة إلى 1500 شخص من لاجئيي الحصص (الكوتا)، وموظفين في السفارة وموظفين سابقين في قوات الدفاع السويدية وصحفيين وناشطين حقوقيين.

لكن ما يزال حوالي 50 شخصاً عالقين في أفغانستان لم تتمكن السويد من ترحيلهم، وقد يكون ذلك إما بسبب عدم وصول وزارة الخارجية السويدية إليهم.

أو أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى المطار أو بسبب وجود نقص في المعلومات.

يذكر أن البلاد تعاني من ارتفاع متزايد وكبير في عدوى فيروس كورونا بالإضافة للقيود التي فضرتها الحكومة.

كذلك فإن الحكومة فرضت بدء العمل بهذه القيود منذ 12 كانون الثاني عام 2022.

كما انه يمكنكم تحميل تطبيقنا على هواتفكم الذكية من خلال الضغط على الرابط من هنا 

المصدر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى