اخبار السويد

إعلان حكومي: من حق المرأة الحامل الحصول على تعويضات كورونا

 

الدنمارك بالعربي ـ أخبار السويد : أعلن وزير التأمينات الاجتماعية آردالان شكارابي، أنه -من الآن فصاعدًا- أصبح من حق المرأة الحامل الحصول على تعويضات حكومية في حال تعذر عليها الذهاب إلى العمل بسبب خطر الإصابة بفيروس كورونا، شريطة أن يتعذر عليها أيضًا العمل من المنزل.

وجاء هذا القرار بعد نحو أسبوع من إعلان المجلس الوطني للصحة والرعايه (socialstyrelsen)، عن ضرورة تصنيف النساء الحوامل في الأسبوع 22-36 من الحمل، ضمن المجموعات المعرضة، بسبب خطورة تعرضهن للولادة المبكرة في حال إصابتهن بالفيروس.

وتعني هذه التوصية أن هذه الفئة سينطبق عليها ما ينطبق على الفئات الأخرى المعرضة للخطر والتي لا تتاح لها فرصة العمل من المنزل، أي سيحق للحوامل الحصول على تعويض من الدولة في حال أجبرن على البقاء في المنزل خوفًا من العدوى.

بدل الحمل

وأكد شكارابي على أن الفكرة طرحت على طاولة النقاش فور إعلان المجلس الوطني للصحة والرعاية، وجود خطر على النساء الحوامل. وأضاف، “نعلن اليوم أنه يمكن لهذه الفئة الاستفادة من بدل الحمل بشرط استيفاء متطلبات القانون.”

وبحسب شكارابي، يجب على صاحب العمل أن يحاول ضمان نقل عمل المرأة الحامل إلى المنزل قدر الإمكان. أما إن كان هذا الخيار غير ممكن، فعندها يجب أن تحصل المرأة الحامل على تعويض خلال فترة وجودها في المنزل.

وسبق أن طالبت رئيسة نقابة المعلمين يوهانا جارا أوستراند بإقرار التعويضات للحوامل، وقالت “نطالب بالسماح للنساء الحوامل بالحصول على تعويض مجموعة المخاطر، ابتداء من الأسبوع 22 من الحمل. إذ لا يوجد سبب لمعاملة النساء الحوامل بشكل مختلف عن المجموعات المعرضة للخطر الأخرى.”

تجدر الإشارة إلى أن بدل الحمل هو جزء خاص من التأمين الصحي، ما يعني أن بوسع المرأة الحامل الحصول على تعويض في حال أجبرت على البقاء في المنزل لأسباب طبية. ويبلغ التعويض حاليًا ما يزيد قليلاً عن 700 كرونة سويدية في اليوم قبل الضريبة، ويتم دفعه من قبل مصلحة التأمين الاجتماعي السويدية.

إذا لم تتمكني من العمل من المنزل ، فقد يمنعك صاحب العمل من العمل نهائيا. وفي هذه الحاله يحق لك الحصول على نقدية الحمل من مصلحة التأمين الاجتماعي السويدية. يمكن التقدم للحصول على تعويض بالضغط هنا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى