الدنمارك بالعربيتعرف على الدنمارك

علم الدنمارك: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

علم الدنمارك: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

تاريخ علم الدنمارك، وسبب اختيار هذا الشكل له

إن العلم الدنماركي لم يكن فريدًا مميزًا في أوقات طويلة من عمر الدنمارك، إذ استخدمت العديد من الدول الصغيرة في
الإمبراطورية الرومانية المقدسة أعلامًا مماثلة، بما في ذلك سويسرا وسافوي، ويمكن توضيح المزيد عن ذلك فيما يأتي:

تاريخ علم الدنمارك من عام 1219 م إلى عام 1939 م

أحد الأشياء التي يفخر بها الدنماركيون بين بلاد أوروبا هو العلم الوطني الخاص بهم، وإنه من أقدم أعلام العالم، ويتفاجأ
العديد من الأجانب عندما يرون لافتة بيضاء على خلفية حمراء في كل ركن من أركان الدولة، ولكن هذا لأنهم لا يعرفون تاريخ
تطور تصميم أعلام الدنمارك قبل فترة طويلة من اعتناق الدنماركيين الدين المسيحي وقبل حتى اعتقادهم في الآلهة
الاسكندنافية، ووفقًا للتقاليد الدنماركية القديمة تم رفع العلم الدنماركي من السماء في 15 يونيو 1219 خلال معركة
ليندانيس بالقرب من تالين الحديثة كعلامة من الله -على حد اعتقادهم- على دعمه للملك فالديمار الثاني ضد الوثنيين في
إستونيا، مما يشير إلى السبب المقدس الذي خاضت الدنمارك المعركة من أجله.

النسخة الدنماركية

والنسخة الدنماركية من علم الحرب هي لافتة ذات ذيل لها صليب اسكندنافي يقع خارج منطقة وسط العلم ويمتد إلى حواف

العلم، ولم يستخدم عامة الناس هذا العلم حتى منتصف القرن التاسع عشر، وفي عام 1849 خلال النضال من أجل الدستور
كانت هناك تعديلات على تصميم العلم ليصبح له شكل مستطيل، وبعد منتصف القرن التاسع عشر تم تغيير تصميم العلم من
قبل ملوك الدنمارك، وتم استخدام العلم لأول مرة كعلم بحري قبل استخدامه من قبل الجيش الدنماركي، وفي أواخر القرن
التاسع عشر تم استخدام العلم من قبل مدن دنماركية محدودة، ثم تم استخدام العلم من قبل الجيش الوطني بأكمله وأصبح
العلم الوطني غير رسمي وتم حظر استخدامه من قبل المواطنين العاديين، ثم تم إلغاء حظر الاستخدام الخاص للعلم
الدنماركي في وقت لاحق، وخلال عصر الفايكنج كان العلم الوطني الدنماركي عبارة عن لافتة حمراء عليها رمز مقدس يمثله
الغراب الأسود.

 

وتم استخدام الصليب الأبيض على خلفية حمراء من قبل الإمبراطورية الرومانية وزعيمها الإمبراطور قسطنطين، واعتمد
استخدام هذا العلم في عصر الحروب الصليبية، حيث قام ملوك الدنمارك باستخدام هذا الشعار الأبيض على الأحمر لأول مرة
في عهد قسطنطين، وفي عام 1785 تم تقديم العلم الدنماركي كعلم مخصص للأغراض العسكرية، وهناك آراء مختلفة حول
وقت ظهور ذلك العلم لأول مرة، وفي الوقت الحاضر فإن العلم الدنماركي هو رمز مهم للدنماركيين، ويتم استخدامه في
احتفالات عيد الميلاد والمناسبات الخاصة الأخرى، حيث تزين الأعلام الورقية الصغيرة منازل الناس وطاولاتهم في كل المدن
الدنماركية، وفي الأعياد الوطنية يتم تزيين الشوارع والمباني وحتى الحافللات، وهذا بسبب لائحة “أيام العلم” التي أدخلتها
وزارة الحرب عام 1886م، وقد تم إدراج قائمة بأعياد العلم الوطنية في الدنمارك منذ عام 1939م.

 

سبب اختيار شكل علم الدنمارك

هناك تفسيرات متعددة لاختيار علم الدنمارك بتصميماته المتعاقبة على مر السنوات، والنظرية المقبولة في تفسير ذلك على
نطاق واسع هو تأثر الدنماركيين باعتقاداتهم الدينية والرموز المقدسة في الديانات الاسكندنافية، لاسيما ارتباطهم بأشكال
وألوان بعض الطيور التي انتشرت في سماء الدنمارك على مر قرون عديدة، ومما دعم هذا التفسير ارتباط أتباع الإمبراطورية
الرومانية بتعظيم مثل تلك الرموز، ومن بعدهم أتباع الديانة المسيحية الذين أولوا عناية خاصة بالصليب في عقائدهم، وترك
ذلك انطباعًا مميزًا في شكل العلم الدنماركي.

وصف علم الدنمارك، ألوانه ومعانيها

يعد العلم الدنماركي من أقدم أعلام أوروبا وأبسطها في التصميم بصورته الحالية، وكذلك ألوانه التي كانت دائمًا معبرة عن
طابع مميز لمعتقدات أهل المدن في أرجاء الدنمارك، ويمكن توضيح المزيد عن ذلك فيما يأتي:

تصميم علم الدنمارك

يتميز العلم الدنماركي في صورته الحالية بتصميم مميز للغاية له شكل بارز يتوسطه الصليب الاسكندنافي، ويتم وضع الصليب على جانب الرافعة من العلم، ويرمز معنى الصليب الاسكندنافي إلى المسيحية، وفي التقاليد الدنماركية يتم وصف شكل العلم الدنماركي من اليسار إلى اليمين، ويتم وضعه على الرافعة من طرفه الأيسر المجاور لرمز الصليب.

 

تحية علم الدنمارك

إن احترام العلم صفة رئيسة لدى مواطني الدنمارك، وتعد مراسم تحية العلم من دلائل ذلك، إذ يحرص مواطنو شعب الدنمارك على الوقوف بكل احترام أثناء تأدية مراسم تحية العلم عند بدء النشيد الوطني وحتى انتهائه، ويُمنع منعًا باتًا ارتكاب ما يتعارض مع قدسية العلم كتمزيقه أو إتلافه عن عمد، وهناك عقوبات نص عليها دستور الدنمارك عند إهانة العلم أو الانتقاص منه وتقليل شأنه، وفي الصباح تتم إذاعة مراسم تحية العلم في أجهزة الإعلام المختلفة، ويتم رفع العلم على المؤسسات الوطنية الحكومية والعسكرية والخاصة.

معاني ألوان علم الدنمارك

ترمز ألوان علم الدنمارك إلى معاني وطنية متعددة ارتبطت بوجدان السكان في أرجاء مختلفة من الدنمارك، لاسيما سكان
القرى والمدن القديمة الذين خاضوا الحروب واستلهموا معاني الوطنية والولاء من أعلام الدنمارك التي تعاقبت على مر العصور،
ويمكن توضيح المزيد عن معاني ألوان الدنمارك فيما يأتي:

  • اللون الأبيض: وهو يشير إلى السلام والصدق والإخلاص والمودة بين الناس.
  • اللون الأحمر: وهو يشير إلى الصلابة والشجاعة والقوة والانتماء والدفاع عن الأراضي الدنماركية ضد أي تهديد أو
    غزو خارجي.

إن معاني ألوان العلم ليست فقط لاستلهام روح الوطنية في نفوس أبناء ذلك الوطن، بل هي بالفعل معاني متحققة
ومنتشرة، لاسيما معاني السلام والانتماء، فمواطنو الدنمارك يشعرون بانتمائهم لهذا البلد دائمًا ، نظرًا لما يوفره لهم ويتيحه
من آليات عدالة نافذة وناجزة فالدنمارك من أقل الدول في معدلات الجريمة والعدوان بين الناس، وليس على مستوى أوروبا
فحسب بل على مستوى العالم أيضًا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى