fbpx
أخبار العالمأوروبا بالعربيالدنمارك بالعربي

وزير اسباني يدعو للتفكير مرتين قبل ارتداء الملابس!

كما في ألمانيا وفرنسا واليونان اتخدت اسبانيا نفس النهج لتوفير الطاقة المستخدمة في البلاد . مثل، الماء البارد في حمامات السباحة وإيقاف تشغيل أجهزة الكمبيوتر. حيث دعا وزير اسباني للتفكير مرتين قبل ارتداء الملابس!

إن للسلطة الروسية على إمدادات الغاز في أوروبا  عواقب ابتدأت بالتأثير على وقود السيارات الى أكثر الأمور الاعتيادية.

كما حث رئيس الوزراء الإسباني Pedro Sanchez سكان البلاد على التفكير مرتين عند ارتداء الملابس، من أجل ترشيد استخدام الطاقة في مكيفات التبريد!.

وقال في مؤتمر صحفي يوم الجمعة “لاحظ أنني لا أرتدي ربطة عنق”، مرتديا سترة زرقاء اللون وقميصا أبيض مع فتح الزر العلوي.

وقال: “لقد طلبت من جميع الوزراء والموظفين العموميين – وأود الآن أن أطلب من القطاع الخاص – عدم ارتداء ربطات العنق إذا لم يكن ذلك ضروريا”.

تدابير لترشيد استخدام تكييف الهواء:

وتأتي هذه الدعوة الموجهة التي تتعلق بالتفاصيل إلى حد ما. في محاولة لمكافحة أزمة الغاز المتصاعدة، والتي تلقي حاليا بظلالها على أجزاء كبيرة من أوروبا. والتي ترجع إلى كل من درجات الحرارة المرتفعة بشكل مذهل وتهديدات الطاقة الروسية.

لأنه بدون القمصان وربطات العنق ذات الأزرار ، تقل الحاجة إلى تكييف الهواء.

رئيس الوزراء الإسباني “أقصد بهذه الطريقة توفير الطاقة، وهو أمر ضروري في بلدنا”.

ووفقا لوكالة Reuters للأنباء، فإن حكومة Sanchez بصدد صياغة مرسوم لتوفير الطاقة، ومن المتوقع أن تتم الموافقة عليه يوم الاثنين.

حيث يجب أن يتضمن أيضا دعوة الشركات بالحرص على إغلاق أبواب المكاتب مغلقة حتى يتم الحفاظ الهواء البارد المرغوب فيه.

روسيا ترفض إمداد الاتحاد الأوروبي بالغاز:

ووافق وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء على خفض استهلاك الغاز الأوروبي لضمان حصول الاتحاد الأوروبي على ما يكفي من الغاز لاجتياز فصل الشتاء، في حال أوقفت روسيا الإمدادات.

وجاء هذا الإعلان بعد فترة وجيزة من إعلان شركة Gazprom الروسية المملوكة للدولة يوم الاثنين أنها ستخفض الآن إمدادات الغاز عبر خط أنابيب Nord Stream 1 إلى 20 في المائة من طاقتها فقط.

وبالفعل، انخفض التسليم إلى 40 في المائة، وبالتالي فإن الإعلان الروسي لن يجعل دول الاتحاد الأوروبي تفقد الأمل قبل قدوم الخريف والشتاء.

ترشيد الطاقة حتى في الأجهزة الاعتيادية:

في الواقع إن اسبانيا بعيدة كل البعد عن أن تكون البلد الوحيد الذي يتحمل عواقب التهديدات.

على سبيل المثال، أدخلت العديد من أكبر المدن الألمانية عددا من التدابير الموفرة للطاقة.

وهذا يعني، توديع المياه الساخنة في حمامات السباحة العامة، وقيودا على تدفئة المباني العامة والمتاحف التي لن تضاء بعد الآن بالكثير من الأضواء بعد حلول الظلام.

وفي فرنسا، طرحت فكرة مماثلة تفكر فيها إسبانيا: وهي أن المتاجر المكيفة لابد وأن تبقي أبوابها مغلقة. بالإضافة إلى ذلك، يجب إيقاف تشغيل العلامات الإلكترونية بعد وقت الإغلاق، كما تكتب BBC.

كما في اليونان، لا يسمح للمباني العامة إلا بالتبريد حتى 27 درجة مئوية في الصيف، في حين يتم تشجيع جميع الموظفين أيضا على إيقاف تشغيل أجهزة الكمبيوتر بعد ساعات العمل، وفقا لصحيفة الغارديان، التي تصف أيضا كيف طلبت السلطات الأيرلندية من الأسر التفكير في ترشيد استخدام غسالات الصحون والغسالات.

أولا طواعية، ثم إلزامية:

قالت المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء إن دول الاتحاد الأوروبي ستخفض في البداية على أساس طوعي استخدام الغاز بنسبة 15 في المئة.

ولكن في الوقت نفسه، وافق وزراء الطاقة في الاتحاد على إدخال حالة طوارئ خاصة تسمى “تنبيه النقابة”.

هنا سيصبح إلزاميا على البلدان خفض الاستهلاك بفرض ترشيد استخدام الطاقة على الشعوب.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى