fbpx

100 مليون كرون مخصصة لأزمات العالم الإنسانية على الرغم من صعوبة الأوضاع

100 مليون كرون لأزمات العالم الإنسانية الكبرى والمنسية كسوريا و الصومال و إثيوبيا.

الدنمارك لا تنسى أزمات العالم الإنسانية

الدنمارك لا تنسى بقية العالم على الرغم من أننا نركز بشكل كبير على مساعدة أوكرانيا.

نحن في وضع خطير حيث يوجد أكثر من 300 مليون شخص في حاجة إنسانية في العالم.

وأكثر من 100 مليون اضطروا إلى مغادرة منازلهم نتيجة للحرب والصراع أو تغير المناخ الشديد كما يقول وزير التنمية Flemming Møller Mortensen.

تم توزيع المساهمة الدنماركية بمبلغ 20 مليون كرون لجهود المجتمع المدني الإنساني في سوريا والدول المجاورة و35 مليون كرون للجهود الإنسانية للأمم المتحدة في الصومال وإثيوبيا و45 مليون كرون إلى صندوق الإغاثة المركزي التابع للأمم المتحدة (CERF).

وراء الأرقام معاناة ومصائر بشرية لا يمكن تصورها.

وستذهب المساهمة الجديدة للأزمة المتفاقمة في سوريا والقرن الأفريقي.

الأزمة الإنسانية في سوريا والدول المجاورة أكبر من أي وقت مضى في الصراع.

لذلك حافظت الدنمارك أيضاً على التزامها الإنساني في عام 2022 وتزيد الآن مساهمتها بمقدار 20 مليون كرون.

وبالتالي فإن إجمالي مساهمة الدنمارك الإنسانية في الأزمة السورية هو 370 مليون كرونة هذا العام.

يشهد القرن الأفريقي أسوأ موجة جفاف منذ أكثر من 40 عاماً.

تضرر 36 مليون شخص من الجفاف وأصدرت الأمم المتحدة تحذيرات من تفشي وشيك للمجاعة في عدة مناطق.

في الوقت نفسه تواجه إثيوبيا تحديات بسبب الصراع الخطير في شمال إثيوبيا.

في عام 2022 ساهمت الدنمارك بأكثر من 300 مليون كرون إلى إثيوبيا والصومال وكينيا.

يمكن لصندوق الإغاثة المركزي التابع للأمم المتحدة أن يدعم هنا والآن ويمكنه معالجة العمليات الإنسانية التي تعاني من نقص التمويل.

في عام 2022 تعد الدنمارك سادس أكبر مانح لصندوق الإغاثة المركزي التابع للأمم المتحدة بمساهمة إجمالية قدرها 215 مليون كرون.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *