وزير بريطاني يصرّح أن السيارات الكهربائية ليست آمنة على البيئة

لا حل حتى الآن للتلوث الناجم عن السيارات الكهربائية

وزير بريطاني يصرّح أن السيارات الكهربائية ليست آمنة على البيئة

حذّر وزير البيئة البريطاني من أن السيارات الكهربائية قد لا تكون آمنة على البيئة كما هو معتقد.

وعزا جورج يوستيس هذا الأمر إلى الجسيمات الملوثة التي تنتجها البطاريات الثقيلة للسيارات الكهربائية.

وقال  “إن التحول إلى السيارات الكهربائية بديلًا عن السيارات التي تعمل بالنفط والديزل قد تكون نتائجه أقل مما يأمله البعض، بسبب ما تتنجه من جزيئات ملوثة التي لا تخرج من عوادم السيارات التقليدية”.

وتخطط معظم دول العالم للتحول إلى استخدام السيارات الكهربائية بحلول عام 2030.

وزير بريطاني يصرّح أن السيارات الكهربائية ليست آمنة على البيئة “بطاريات السيارات الكهربائية أكثر ضررًا”

قال وزير البيئة البريطاني:

إن التآكل الناتج عن الإطارات على الطرق قد يكون أكثر تأثيراً من التآكل الناتج عن السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل، بسبب حجم البطارية في السيارات الكهربائية مما يؤدي إلى توليد مزيداً من الجزيئات الدقيقة الملوثة.

وتابع: ” وسبب ذلك أنه عادة ما تكون السيارات الكهربائية أثقل بنحو 20 إلى 30% من السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل”.

ويحتاج تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية إلى معادن أرضية نادرة مثل النيوديميوم.

وهو المعدن الذي يستخدم في تصنيع المغناطيس بكل أنواع المحركات الكهربائية والأجهزة عالية التقنية، الأمر الذي يزيد من صعوبة تدويرها.

وكانت لجنة البيئة والغذاء والشؤون الريفية في البرلمان البريطاني قد استدعت وزير البيئة جورج يوستيس، لاستجوابه حول خطوات تقليل الجسيمات الملوثة المعروفة باسم “بي.إم2.5”.

أخطر أنواع تلوث الهواء

تعد جزيئات “بي إم 2.5” أخطر أنواع تلوث الهواء.

بسبب قدرتها على اختراق الرئتين بعمق، الأمر الذي يتسبب في وفاة عشرات الآلاف كل عام نتيجة تفاقم الأمراض التنفسية.

وقال جورج يوستيس: “لا نعلم حتى الآن إلى أي مدى يمكننا التحول من سيارات الديزل والبنزين إلى السيارات الكهربائية”.

وكان مستشارو البيئة في الحكومة البريطانية قد حذروا في عام 2019 من أن التحول إلى استخدام السيارات الكهربائية يجب أن تصاحبه إجراءات عاجلة للحد من التلوث.

وقالت مجموعة خبراء بجودة الهواء:

“إنه على الرغم من أن بطاريات السيارات الكهربائية لا تنتج ملوثات من عوادم سيارات، فإن الجزيئات الناتجة من تآكل الإطارات على سطح الطريق تُسهم في أكثر من نصف الجسيمات الملوثة”.

وحذّرت المجموعة، في تقرير لها، من عدم وجود حل حتى الآن للحد من هذه الجسيمات الملوثة أو تقليلها.

وتعتزم الحكومة البريطانية حظر بيع السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2030.

لتحقيق مستهدفها بأن تكون المملكة المتحدة خالية من انبعاثات عوادم السيارات بحلول عام 2050.

ومن المتوقع أن تنخفض أسعار السيارات الكهربائية بحلول عام 2027، مقارنة بأسعار السيارات التي تعمل بالديزل والبنزين.

مما سيسهم في انتشار السيارات الكهربائية.

وتخطط دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين واليابان

للتوقف نهائياً عن بيع المركبات الجديدة التي تعمل بالغاز والبنزين وذلك بحلول عام 2040.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى