هل يؤثر انفصال الوالدين على تعليم الأطفال وأدائهم المدرسي؟

إن كنت تتساءل عما إذا كان يؤثر انفصال الوالدين على تعليم الأطفال وأدائهم المدرسي، ذكرنا لك الإجابة مع تجربة إحدى الأمهات في هذا المقال.

كيف يؤثر انفصال الوالدين على تعليم الأطفال؟

عندما ينفصل الأب والأم عن بعضهما فإن ذلك لا يؤثر فقط على الرفاه المباشر للأطفال. يمكن أيضاً رؤية هذا مباشرة في تعلمهم.

أظهرت دراستان جديدتان من مؤسسة التحليل Rockwool Fonden أنه بعد فترة وجيزة من الانفصال بين الوالدين يبدأ الطفل في أداء أسوأ في الاختبارات الوطنية في المدرسة الابتدائية. ويتكثف التطور السلبي خلال وقت المدرسة.

هذا يقلق أستاذ علم النفس في قسم الصحة العامة في جامعة كوبنهاجن.

“أعتقد أن النتائج مقلقة بعض الشيء. لأنها تشير إلى فقدان التعلم الدائم. إذا كانت خسارة التعلم مؤقتة فيمكن للأطفال تجاوزها. ولكن ما يوضحه التقرير هو أنك لن تلحق بهذه الخسارة أبداً”.

قبل عشر سنوات انفصلت Meline Brask عن زوجها. كان من الطبيعي أن يتسبب ذلك في حدوث اضطرابات كبيرة لابنتيها اللتين كانتا في الثالثة والسادسة من العمر في ذلك الوقت.

“مما لا شك فيه أن الطلاق كان له تأثير واضح على تعليم أبنائي. خلال الفترات التي كان فيها الأطفال مشغولين للغاية، لم يكن هناك بطبيعة الحال الكثير من الطاقة لرعاية تعليمهم كما لو كانوا قد قضوا وقتاً ممتعاً حقاً”.

درست مؤسسة التحليل Rockwool الأطفال من الصف الثاني إلى الصف الثامن. وتشير الدراسات بشكل مفاجئ إلى حد ما إلى حقيقة أن الخسارة الكبيرة في التعلم لا تحدث في الواقع في المدرسة ولكن في المنزل.

تقول Meline أعتقد أن الحياة كأم عزباء صعبة للغاية. واعتقدت أنه من الصعب أن أجد الوقت للجلوس وحدي وقراءة الواجبات المنزلية معهم بينما كان علي الاهتمام بكل الأشياء العملية.

يزداد الأمر سوءاً مع مرور الوقت

تستند الدراسة التي أجرتها مؤسسة Rockwool Fonden إلى نتائج الأطفال في الاختبارات الوطنية. والتي تعد عنصرا ثابتا في المدارس الابتدائية في البلاد.

إذا قمت بتحويل النتائج هناك إلى مقياس درجات مكون من 7 نقاط، تظهر الدراسات أن الطفل ينخفض ​​بمقدار 0.2 في الصفوف بعد أربع سنوات من انفصال الوالدين.

ويستمر هذا التطور، فكلما طالت مدة انفصال الوالدين، زاد الاختلاف بين زملاء الدراسة الذين لا يزال والديهم معاً.

كما أشارت Meline بتأثر أطفالها الذين يبلغون الآن 13 و17 عاماً.

أعتقد أن هذا الانفصال ترك بعض الآثار على تعليمهم، وأن لديهم منزلين، ووالدين تصرفوا بشكل مختلف، وأنهم بذلوا قدراً هائلاً من الجهد في القلق بشأن كل شيء.

“كان أطفالي يتعرضون لضغوط مهنية أكبر من الأطفال الذين عاشوا في أسرة حيث كان هناك والدان ومنزل يمكن أن يساعدهم”، كما تقول.

وفقاً لمؤسسة Rockwool Fonden، يمكن أن يتوقع 28-30 في المائة من الأطفال في الدنمارك أن والديهم لن يعيشوا معاً عند الانتهاء من المدرسة.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة