أخبار الدنماركالدنمارك بالعربي

مفاوضات من أجل أعادة فتح الدنمارك مرة اخرى

الكتلة الزرقاء خارج المفاوضات بشأن إعادة فتح الدنمارك
اليوم ستعلن الحكومة الخطوة التالية لفتح الدنمارك و كانت تنتظر رأي الخبراء في هذا الموضوع. البارحة اجتمعت جميع الاحزاب ليتناقشوا هذا الأمر
مكتوب ما يلي
سيكون الاتفاق على إعادة الانفتاح التدريجي للبلاد بدون دعم الكتلة الزرقاء التي غادرت مساء الثلاثاء الاجتماع مع الأحزاب الأخرى في البرلمان.
ينطبق هذا أيضًا على حزب Det Konservative حيث كان الرئيس Søren Pape Poulsen غير راضٍ عن الاجراءات حيث إن الحكومة وفقًا له لم تبدأ في مفاوضات حقيقية: انتهى بالضبط كالأساس الذي كان قائما عندما دخلنا الاجتماع. يقول Søren Pape Poulsen إن المفاوضات ليست مفاوضات إذا لم تحصل على شيء.




ويدعو حزب Konservative و ال Venstre إلى السماح لطلاب المدارس الداخلية Efterskoler و højskoler بالعودة إلى المدرسة. بالإضافة إلى ذلك فتح المزيد من المتاجر عما هو مخطط له (المخطط حاليا تحت 5000 مترا مربع)
وبحسب رئيس حزب ال Venstre فقد تم استبعاد الأحزاب من المفاوضات. أي شخص يريد أي شيء أكثر أو أي شيء آخر غير الحكومة كان عليه مغادرة الاجتماع. إنها ليست مفاوضات. إنه إملاء كما يقول و يصفه بأنه “مزعج للغاية”.
يشارك رئيس حزب Dansk Folkeparti هذا الرأي: لقد كانت عملية استعراض و مجرد مراجعة فنية لمدة أربع ساعات من مسؤولي السلطات. أتينا برغبات سياسية بعد أن انتهينا من الجولة و لكن وزير العدل طلب منا تسجيل خروج (الاجتماع على النت)
أعرب العديد من قادة الأحزاب الزرقاء خلال يوم الثلاثاء عن عدم رضاهم عن الوتيرة التي تحددها الحكومة لإعادة الافتتاح التدريجي.
وفقًا لرئيس الوزراء Mette Frederiksen فإن الهدف هو تحقيق التوازن بين الانفتاح دون أن يصبح الضغط على الخدمة الصحية كبيرًا جدًا.
كتب المتحدث المالي باسم حزب ال Socialdemokratiet فإن رغبات ال Venstre ستخرج العدوى عن نطاق السيطرة.
إنه من الغريب الظهور في مفاوضات إعادة الفتح بمطالب سياسية كما فعلت الكتلة الزرقاء إذا كان الأمر يتعلق بـ “يجب تقديم شيء ما في المفاوضات”. لا يوجد ارضاء حزبي وسياسي دون اتباع نصيحة الخبراء.
ومن المتوقع أن تتكرر المفاوضات في الساعة 8.30 اليوم.
الدنمارك من كل الزوايا 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى