fbpx

لا يستطيع 25% من الدنماركيين إنجاب الأطفال، تتحدث جينفر أنيستون عن تجربتها مع العقم

بعد سنوات من عدم الحديث عن الأمر ومن النميمة المستمرة حول ذلك، تشارك جينفر أنيستون مع جمهورها تجربتها المؤثرة مع العقم.

جينفر أنيستون والعقم

كواحد من أكبر نجوم السينما والتلفزيون في العالم، لا تستطيع الاحتفاظ بالكثير من حياتك الخاصة لنفسك.

والأجزاء التي لا يتم مشاركتها مع الجمهور تنتهي في أعمدة النميمة وأفواه الناس بدلاً من ذلك.

اختبرت جينيفر أنيستون ذلك إلى هذا الحد. لسنوات، انتشرت شائعات حول سبب عدم تحول الممثلة البالغة من العمر 53 عاماً إلى أماً.

لكن الآن، في مقابلة رسمية، رفعت نجمة هوليوود لأول مرة الحجاب عن القصة الحقيقية.

تحاول جينيفر أنيستون الحمل منذ سنوات. وتصف كيف مرت في أواخر الثلاثينيات والأربعينيات من عمرها بـ “فترة صعبة” من المحاولة.

“كان الأمر صعباً حقاً. مررت بتجربة أطفال الأنابيب وشربت الشاي الصيني، فعلت كل ذلك. لم أوفر شيء. كنت سأفعل أي شيء حتى إذا قال أحدهم، “جمدي بويضاتك. اصنعي لنفسك معروفاً”. كنت أنفذ أي شيء يطلب مني. الآن، أنا أقف هنا اليوم. لكن السفينة قد أبحرت بالفعل”، كما تقول لمجلة Allure

هنا تتحدث أيضاً عن ألم القتال من أجل إنجاب طفل في آخر مراحل خصوبتها. وفي نفس الوقت تستشهد بالسرد القائل “لقد كنت منغمسة في نفسي فقط” وركزت فقط على حياتي المهنية.

“كانت كلها أكاذيب. ليس لدي ما أخفيه الآن”، كما تقول، مضيفة أنها تشعر بالارتياح الآن لأنها لم تعد تحاول إنجاب الأطفال.

تتحدث الممثلة في موضوع محظور لكنه يؤثر مع ذلك على العديد من الأشخاص الذين يحلمون بالأطفال.

“حياة أخرى” بعد تصالحها مع العقم

في الدنمارك، يعاني 16 إلى 26 في المائة من جميع النساء والأزواج الذين حاولوا إنجاب طفل من عدم الإنجاب في فترة واحدة أو أكثر من فترات حياتهم، وفقاً لمجلس المعرفة للوقاية.

Abelone Tholstrup Stein البالغة من العمر 49 عاماً، هي جزء من تلك الإحصائية.

منذ الطفولة، كانت تحلم بأن تصبح أماً ذات يوم، وعندما التقت بزوجها قبل 10 سنوات، بدأوا بالذهاب إلى مراكز الإخصاب المساعد عند عدم تمكنهم من إنجاب الأطفال.

ولكن بعد مرور عام ونصف إلى عامين بدون خطوط إيجابية في اختبار الحمل وعلاج الخصوبة اللاحق غير الناجح، توصلت إلى الاستنتاج في عام 2017، لا يمكن أن تكون أماً.

“حيث أنا اليوم، تصالحت مع هذا الأمر. أفكر أحياناً في الأمر لكن هذا نادراً ما يحدث”، كما تقول للتلفزيون 2.

تطلق على نفسها اسم “عقيمة” وبدأت منصة رقمية باسم “حياة أخرى” لمشاركة تجاربها في عدم قدرتها على إنجاب الأطفال.

وتعتقد أن هذا يعني الكثير للآخرين الذين هم في نفس الموقف عندما تتحدث جينيفر أنيستون عن أمر خاص كهذا مع مثل هذا الجمهور الكبير.

“إذا لم تتمكن من تكوين أسرة كباقي عائلات المجتمع، فإن الأمر يزداد صعوبة إذا لم يكن هناك قدوة وقصص تقول أن الحياة مع العقم هي أيضاً جيدة ومليئة بالحب”، كما تقول أبيلون ثولستروب شتاين.

لم تكن الحياة بدون طفل هي التي آذتها فيما بعد. لكن توابع هذا الأمر هي ما آلمتها.

حيث بدلاً من ذلك، دخل الحزن إلى قلبها من خلال اتصالها الدائم مع المجتمعات المقيدة في إنجاب طفل وتكوين أسرة. مجموعة الأمهات ورياض الأطفال ومواعيد اللعب وأعياد الميلاد. القائمة طويلة.

“هذه المجتمعات بالغة الأهمية، منذ أن كنا صغاراً ونحن نتحدث عن تكوين الأسرة وإنجاب الأطفال”. وهي تقول إنه عندما تكون لديك أسرة وأطفال، فإنك تصبح شيئاً ما.

كما أنه أمر يتجلى في النفس. وفقاً لـ Danske Regioner، يعاني حوالي 15 بالمائة من النساء و6 بالمائة من الرجال من أعراض اكتئاب حادة بعد عام من علاج الخصوبة غير الناجح.

“يرتبط الأمر بسرعة بسوء تقدير الذات والإحساس بالذنب. “يجب أن يكون هناك سبب لكوني لست جزءاً من المجتمع”، هكذا يبدأ المرء بالتفكير”، كما تقول أبيلون ثولستروب شتاين.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على