قد تحصل على تعويض إذا تعرضت للـ Stress والتوتر في عملك!

تطالب النقابات العمالية في الحصول على تعويض للعمال الذين يتعرضون للضغوط المتزايدة في العمل. هل تعرضت للتوتر في عملك؟

قد يخلق ذلك بيئة عمل أفضل إذا تعرضت للتوتر في عملك

ربع الدنماركيين شعروا بالتوتر “طوال الوقت” أو “في كثير من الأحيان” خلال الأسبوعين الماضيين.

هذا وفقاً لدراسة جديدة أجرتها Kantar Public لجمعية Dansk Magisterforening.

وفقاً لرئيس النقابة، فإن الإجهاد/stress في مكان العمل يمثل مشكلة كبيرة لدرجة أنه يجب الاعتراف به كمرض مهني (erhvervssygdom).

“كانت هناك ضغط عمل شديدة في السنوات الأخيرة مما أدى إلى زيادة عبء الإجهاد. لذلك، عليك التعرف على الإجهاد بما يتماشى مع مجموعة واسعة من إصابات العمل الجسدية”، كما يقول

العديد من النقابات العمالية الأخرى يعانون أيضاً من الإجهاد كمشكلة متزايدة. يدعمون أنه ينبغي تصنيفها على أنها مرض مهني.

إذا أصبح الإجهاد مرضاً مهنياً، فسيكون الموظف قادراً على المطالبة بتعويض. وبالتالي هناك حافز أكبر من صاحب العمل لمنع الإجهاد وخلق بيئة عمل أفضل.

“ليس هناك شك في أن قدراً كبيراً من الإجهاد مرتبط بالعمل، وتقع على صاحب العمل مسؤولية ضمان أن الذهاب إلى العمل صحي وآمن”، كما يقول نائب رئيس مجلس إدارة HK.

في الاستطلاع، أجاب 41 بالمائة أن العمل هو أهم مصدر للتوتر، و10 بالمائة أجابوا أن الحياة الخاصة هي المصدر، و41 بالمائة أجابوا على كليهما.

في الوقت نفسه، لا يعتقد 25٪ أن مكان عملهم يفعل ما يكفي لمنع الإجهاد.

لكي يدخل المرض في قائمة الأمراض المهنية يتطلب قانون تعويض العمال توثيقاً طبياً بأن العمل هو سبب المرض.

يوجد حالياً نوعان من الاضطرابات العقلية في قائمة الأمراض المهنية: اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب.

هناك فرق بين ما إذا كان الناس يعانون من التوتر أو يشعرون بالضغط. ربما يعني الوضع الاقتصادي في الوقت الحالي أيضًا أن الناس يشعرون بمزيد من الضغط في حياتهم الخاصة.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا 

مصدر 2: Fagforeninger i opråb: Kræver stress anerkendt som arbejdsskade – TV 2

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة