fbpx

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلية 6 فلسطينيين بعد هجوم عنيف على الضفة الغربية

أدى هجوم على الضفة الغربية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية إلى إصابة كثيرين ومقتل 6 فلسطينيين خلال دفاعهم عن مدينة نابلس.

هجوم على الضفة الغربية يودي بأرواح الفلسطينيين

لقي ستة فلسطينيين مصرعهم على أيدي قوات الأمن الإسرائيلية ليلة الثلاثاء في الضفة الغربية.

هذا بحسب السلطات الفلسطينية وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ووردت أنباء في وقت سابق عن مقتل أربعة منهم.

قُتل الثلاثة الأوائل عندما دخل جنود إسرائيليون مدينة نابلس.

 

بعد ذلك، لقي اثنان مصرعهما في مركز المدينة، بحسب وكالة فرانس برس، بينما لقي فلسطيني سادس حتفه في اشتباكات بالقرب من مدينة رام الله.

 

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فإن مقر جماعة عرين الأسد يقع في نابلس.

 

واشتبكت قوات عرين الأسد مع قوات الأمن الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة مرات عديدة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، قال إن أحد قادة الجماعة، وديع الهو، كان من بين القتلى في نابلس.

ويقول شهود عيان إن الاشتباكات بدأت عندما علمت قوات الأمن الفلسطينية وقوات العرين بدخول القوات الإسرائيلية إلى المدينة.

 

واندلع القتال وأصيب عدد منهم بالإضافة إلى القتلى.

 وقالت السلطات الفلسطينية إن عددا من أعضاء عرين الأسد كانوا من بين الجرحى.

 ولم يتضح على الفور ما إذا كان جنود إسرائيليون قد أصيبوا في الاشتباكات.

ولقي فلسطيني رابع حتفه عندما قام برشق قوات الأمن الإسرائيلية بالحجارة في حادث منفصل، فردوه قتيلاً!

كانت نابلس بؤرة للصراع المسلح بين القوات الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية.

 

 كان هذا هو الحال بشكل خاص منذ مارس، عندما شن الجيش الإسرائيلي هجوما عنيفا في الضفة الغربية ردا على سلسلة من الهجمات الفلسطينية في إسرائيل.

نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، يقول إن مكتب الرئاسة في السلطة طلب المساعدة من الولايات المتحدة في الصراع الدائر.

 

“ستترتب على كل ذلك عواقب مميتة ومدمرة”، كما يقول ردينة على قناة التلفزيون الفلسطيني.

 

احتلت إسرائيل الضفة الغربية خلال حرب الأيام الستة عام 1967 وأبقت على المنطقة محتلة منذ ذلك الحين.

 

في عام 1993، تم إبرام ما يسمى باتفاقية أوسلو حول الحكم الذاتي الفلسطيني، من بين أمور أخرى.

 

كانت نابلس من المدن التي حصلت على الحكم الذاتي إلا أن القوات الإسرائيلية قد أخلت بالاتفاقية وهاجمت المدينة وقتلت عديدين.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على