fbpx
الدنمارك بالعربي

سبب تأخر فريدركسن بإدلائها ببيان، ورأيها بعلاقة الطب النفسي بإطلاق النار

فضلت فريدركسن بشمل عام الاهتمام بأقارب ضحايا إطلاق النار والاهتمام بالضحايا ريثما يتعافوا بدلاً من البدء بالحديث عن الخلفية السياسية والدوافع وراء إطلاق النار بعد مرور 24 ساعة على الحادث.

تصريحات ميت فريدركسن بشأن إطلاق النار في Field

لا تعتقد رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن أن الوقت قد حان للتحدث عن المسؤولية السياسية بعد إطلاق النار في فيلد يوم الأحد.

قالت هذا عندما التقت هي ووزير العدل ماتياس تسفاي بالصحافة أمام المركز التجاري يوم الاثنين.

“سيكون هناك بطبيعة الحال بعض النقاشات ذات الصلة التي ستدور والتي نسمعها الآن بالفعل فيما يتعلق بالأسلحة التي تم استخدامها وربما بعلاقة الطب النفسي بالقضية. يجب أن نأخذهم بعين الاعتبار، لكن اليوم أعتقد أننا يجب أن نتذكر الضحايا، ونظهر تعاطفنا ودعمنا، في بادئ الأمر”.

منذ إطلاق النار، كانت هناك تكهنات حول الأسلحة التي تم استخدامها وكيف تمكن الشاب البالغ من العمر 22 عاماً من الوصول إليها.

 

تقول الشرطة إن هذه أسلحة مشروعة، لكن لم يحصل الشاب على إذن بالحصول عليها.

 

وتم طرح سؤال: هناك الكثير مما يوحي بأنه تم الحصول على الأسلحة في السياق الرياضي، فهل هناك أي سبب للنظر في تشريعات الأسلحة؟

فأجاب وزير العدل:

“الحياة هي أثمن شيء لدينا، ولهذا السبب يؤلمني كثيراً أن نقف هنا. أوافق على أنه يمكن أن تكون هناك مناقشات سياسية لاحقاً، لكن في الوقت الحالي نريد التركيز على أن هناك أشخاص فقدوا حياتهم، هناك بعض الأقارب الذين يتألمون الآن، وبعد ذلك يجري التحقيق”.

 

في اليوم السابق لإطلاق النار، نشر الجاني المشتبه به عدة مقاطع فيديو على موقع يوتيوب يظهر فيها بندقية ومسدس.

 

ما سبب تأخر فريدركسن في تعليقها على الحادثة؟

تلقت الشرطة بلاغاً عن إطلاق النار بعد وقت قصير من الخامسة مساءً، وحوالي السادسة، مساءً وصل الخبر إلى الصحافة. بعد ذلك، سارع عدد من السياسيين ورؤساء دول أخرى للتعبير عن استيائهم وتعاطفهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومع ذلك، جاء التصريح الأول ل Mette Frederiksen لأول مرة برسالة بالقرب من منتصف الليل. وأرادت الصحافة معرفة السبب.

“هناك سبب واحد لذلك. في مثل هذه الحالة، نحتاج إلى إلقاء نظرة عامة على ماهية الهجوم وما إذا كان جزءاً من شيء أكبر قبل أن نتحدث”.

 أجابت أن هذا التأخير مرتبط بإدارة الأزمات ومزيد من المعرفة عن الحدث قبل الإدلاء بتصريحات.

لا بد من طلب المساعدة في المواقف المشابهة

قبل أن تتاح الفرصة للصحافة لطرح الأسئلة، عبر كل من رئيسة الوزراء ووزير العدل عن مدى مأساوية حادث إطلاق النار.

 

قالت ميت فريدريكسن إنه أسوأ كابوس يمكن تخيله ووصفت الهجوم بأنه “وحشي بشكل غير عادي”.

 

كان لرئيسة الوزراء رسالة واحدة خاصة للدنماركيين:

“لا يجوز للمرء أن يمر بمثل هذه الأزمة بمفرده، أرجو منكم ألا تنتظروا قبل طلب المساعدة”.

 

قامت وزارة العدل بجمع معلومات على موقعها على الإنترنت حول المكان الذي يمكنك فيه طلب المساعدة إذا كنت بحاجة إليها.

 

اقرأ أيضاً: تم الإعلان عن عدد وهوية ضحايا إطلاق النار في Field في المؤتمر الصحفي

تم الإعلان عن عدد وهوية ضحايا إطلاق النار في Field في المؤتمر الصحفي

أعلنت الشرطة أن الأشخاص الذين قتلوا في إطلاق النار بلغ عددهم ثلاثة أشخاص. وهما عبارة عن مراهقان وشخص بالغ.

على وجه التحديد، قتل صبي دنماركي مراهق يبلغ من العمر 17 عاماً، وفتاة مراهقة دنماركية تبلغ من العمر 17 عاماً ورجل يبلغ من العمر 47 عاماً يحمل الجنسية الروسية، ولكنه يقيم في الدنمارك، وفقاً لما يبلغ كبير المفتشين في شرطة كوبنهاغن Søren Thomassen في مؤتمر صحفي صباح يوم الاثنين.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى