ساعدها التنكر على الهروب من روسيا، ما السبب وراء هروبها؟!

ساعدها التنكر على الهروب من روسيا، ما السبب وراء هروبها؟!

وضعت Marija Aljokhina تحت الإقامة الجبرية وواجهت 21 يوما في مستعمرة روسية، وبعد هذا قررت الفرار من وطنها.

لم تكن الرحلة سهلة، ولكن مع التنكر الصحيح ومساعدة فنان آيسلندي معروف، هربت من روسيا إلى الاتحاد الأوروبي.

هذا ما أخبرت به صحيفة نيويورك تايمز من فيلنيوس في ليتوانيا، حيث توجد الآن.

وبصفتها ناقدة وناشطة في روسيا، دخلت Marija Aljokhina السجن وخرجت منه منذ أن ساعدت في مقاطعة خدمة في كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو عام 2012. جعل هذا الإجراء المجموعة الناشطة Pussy Riot مشهورة عالميا وتسبب في سجن عامين لثلاثة من أعضائها. من بينهم Marija Aljokhina.

مساعدة من صديق أيسلندي

اشتهر فلاديمير بوتين بقمعه للأصوات المناهضة للحكومة، ولكن منذ غزو أوكرانيا، أحكم قبضته أكثر على النشطاء ووسائل الإعلام على حد سواء.

وضعت Marija Aljokhina تحت الإقامة الجبرية وقيل لها الشهر الماضي إنه يجب نقلها إلى مستعمرة جنائية، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

ولذلك قررت الفرار وتركت هاتفها المحمول في الشقة التي تعيش فيها حتى لا يتسنى تعقبها. ولخداع الشرطة التي دارت حول الشقة، تنكرت في زي شاب لتوصيل الوجبات الجاهزة، وساعدها صديق قديم بالوصول إلى بيلاروسيا.

من هنا حاولت مرتين دخول ليتوانيا. لكن السلطات الروسية ألغت جواز سفرها، ورفضها حرس الحدود البيلاروسيون في المرتين.

وفي الوقت نفسه، كان أصدقاؤها في الخارج يعملون على مساعدتها. وكان من بينهم الفنان الأيسلندي المعروف راغنار كجارتانسون، الذي أقنع دولة أوروبية بإصدار وثيقة سفر إلى Marija Aljokhina، التي قدمتها في الواقع كمواطنة في الاتحاد الأوروبي. السلطات في هذا البلد، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، لا تريد نشر اسم البلد.

وباستخدام وثيقة السفر المهربة، تمكنت في المحاولة الثالثة من دخول ليتوانيا، بعد أسبوع من عبورها الحدود إلى بيلاروسيا.

يبدو وكأنه شيطان

وفي حديثها إلى صحيفة نيويورك تايمز، قارنت الرحلة برواية تجسس وقالت إنها سعيدة بوصولها. وهروبها شيئ يمكنها أن تشكر عليه الظروف الفوضوية ضمن صفوف الشرطة الروسية.

منذ هروبها، انضم إليها العديد من الأعضاء الآخرين في Pussy Riot، وتستعد المجموعة للشروع في جولة أوروبية لجمع الأموال لأوكرانيا.

وفقاً لأعضاء آخرين في مجموعة الناشطات النسويات، أنها لم تهرب من روسيا، ولكنها ببساطة ذهبت في جولة مخطط لها، كما كتبت صحيفة موسكو تايمز.

تأمل Marija Aljokhina في العودة إلى روسيا يوما ما، ولكن في الوقت الحالي عليها أن تعيش مشاعر الشوق إلى وطنها مثل الآلاف من الروس الآخرين.

ومن غير المؤكد عدد الروس الذين غادروا بسبب الحرب، لكن الاقتصادي الروسي والأستاذ الجامعي كونستانتين سونين من جامعة شيكاغو قدر قبل شهر أن أكثر من 200 ألف روسي سافروا خلال الأيام الأولى من الحرب.

وفي الوقت نفسه، تظهر الأرقام الصادرة عن الحكومة الروسية أنه في الربع الأول من عام 2022، شهد عدد من الدول المجاورة لروسيا ثلاثة وأربعة وخمسة أضعاف عدد الوافدين الروس مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. يكتب صحيفة موسكو تايمز.

المصدر

اقرأ أيضاً من ضمن مقالاتنا السابقة:

السويد وفلندا تحاولان الانضمام لحلف الناتو، وروسيا تتوعد

روسيا تهدد بريطانيا وأمريكا باستخدام السلاح النووي!

عقوبات جديدة يقترحتها الاتحاد الأوروبي ضد روسيا، ماهي وماهو احتمال العمل بها؟!

روسيا تستخدم الدلافين الذكية لحماية سفنها الحربية! كيف يتم ذلك؟ ومتى استخدمته؟

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى