fbpx

روسيا تزعم أنها استخدمت صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت في أوكرانيا

روسيا تزعم أنها استخدمت صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت في أوكرانيا

وبحسب ما ورد يمكن للصاروخ أن يحمل رأساً نووياً بسرعة تزيد عشر مرات عن سرعة الصوت.

قالت وزارة الدفاع الروسية يوم السبت إن الجيش استخدم صاروخاً تفوق سرعة الصوت ضد أوكرانيا.

وبحسب الوزارة، فهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها روسيا صاروخاً أسرع من الصوت خلال الحرب، وهو ما يصر الروس على تسميته بـ “عملية عسكرية خاصة”.

وبحسب روسيا، دمر الصاروخ مستودع أسلحة تحت الأرض في قرية ديلاتين في منطقة إيفانو فرانكيفسك، الواقعة في غرب أوكرانيا على بعد 600 كيلومتر من العاصمة كييف. وتقول الناطقة باسم ايغور كوناشينكوف بحسب وكالة الانباء الروسية انترفاكس .
الصاروخ، المسمى Kinzhal ، هو واحد من ستة أسلحة جديدة مهمة تم تقديمها على أنها “الجيل القادم” في خطاب ألقاه فلاديمير بوتين في عام 2018.

تم عرض الأسلحة في نفس العام بأبهة وروعة في عرض عسكري في الميدان الأحمر في موسكو، حيث احتفلت روسيا بالنصر على النازيين في عام 1945.

يمكن أن تحمل رأسًا نووياً دقيق التوجه هذه الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت

Kinzhal تعني خنجر ، والصاروخ يحمل اسم Kh-47M2 Kinzhal ، على وجه الدقة.

إنه صاروخ جو – أرض بعيد المدى يتم إطلاقه من طائرة مقاتلة من طراز MiG 31.

إنه يوفر مدى أطول، ويجعل نشره أسهل وأكثر مرونة مقارنة بصاروخ تفوق سرعة الصوت يتم إطلاقه من الأرض. كما كتب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS) على موقعه على الإنترنت .

وفقًا لروسيا، يصل مدى الصاروخ إلى أكثر من 2000 كيلومتر وكذلك سرعته عشرة أضعاف سرعة الصوت.

أي 12350 كيلومتراُ في الساعة. في الوقت نفسه، يمكن أن تحمل عبوة ناسفة عادية أو رأساً نووياً يبلغ وزنه 480 كيلوغراماً.

وهو أيضاً صاروخ عالي الدقة يمكنه تفادي جميع أنظمة الدفاع الجوي الحالية، وفقاً للروس.

في عام 2018، قام نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف إلى تسمية الصاروخ بأنه “رائد” و “لا يقهر” في مقابلة مع قناة Zvezda TV .

استراتيجية روسية جديدة

ولم تؤكد مصادر أخرى المعلومات الخاصة بالهجوم الروسي على مستودع أسلحة غربي أوكرانيا.

صرحت وزارة الدفاع الأوكرانية ببساطة أن روسيا تواصل شن هجمات صاروخية على أهداف عسكرية ومدنية.

وفقاً لوزارة الدفاع البريطانية، التي تشارك معلومات حول استخباراتها من أوكرانيا كل يوم. فقد أُجبر الروس على تغيير الاستراتيجية لأنهم لم يتمكنوا من تحقيق أهدافهم الأصلية مع الغزو.

وفقاً للبريطانيين، شرعت روسيا في استراتيجية استنزاف. تدور حول إلحاق العديد من الخسائر بالجنود والمعدات العسكرية بالعدو حتى ينهار العدو في النهاية.

وكتبت الوزارة على تويتر أنه من المرجح أن يؤدي ذلك إلى سقوط المزيد من الضحايا المدنيين كذلك وتدمير كبير للبنية التحتية الأوكرانية وتفاقم الأزمة الإنسانية.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى