fbpx

تلقت لافتة المواعدة عشرات الرسائل من النساء الشابات! لم يكن ذلك متوقعاً

تلقت لافتة المواعدة التي علقها جاكوب جلافيند عشرات الرسائل من مختلف النساء الشابات وكانت جميعها إيجابية! لم يكن ذلك متوقعاً.

تحصد لافتة المواعدة ثمارها

كانت الأيام القليلة الماضية مشغولة بجاكوب جلافيند البالغ من العمر 30 عاماً من بيرينغبرو.

 

يوم الجمعة، علق لافتة يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار على جانب سقالة بناء في آرهوس، ومنذ ذلك الحين، تدفقت الاستفسارات من النساء اللواتي يرغبن في مواعدته.

 

وصلت حوالي 40 رسالة إلى هاتف النجار، وهو يكافح للرد عليها جميعا.

 

“هذه تربيتة كبيرة على الظهر”، كما يقول بسعادة.

 

“آمل أن يكمل بعضهن إلى الخطوة التالية وأريد الذهاب في موعد”، كما يقول جاكوب جلافيند، الذي يقول إن هناك العديد من الفتيات اللطيفات من بين اللاتي راسلنه.

 

اللافتة معلقة على سقالة خاصة بالعميل جاكوب جلافيند الذي يعمل الآن في شارع Dalgas في آرهوس.

 

أعطى كل من العملاء وسيد العمل الضوء الأخضر لجاكوب ليعلق اللافتة.

 

“اعتقد سيدي أنه من المضحك بعض الشيء وجود العديد من تطبيقات المواعدة، واعتقد أني اخترت طريقة مختلفة تماما”.

 

يقول جاكوب جلافيند، “لكنه سُمح لي بتعليق اللافتة على كل الاحوال”.

عندما رفع اللافتة يوم الجمعة، لم يتوقع جاكوب جلافيند أن يحدث الكثير.

 

“ولكن بعد ذلك، سارت الأمور على نطاق واسع”.

 

يقول: “لقد كنت مرتبكاً قليلاً”.

 

كان يتوقع فقط ثلاثة أو أربعة استفسارات.

 

“لم أتوقع هذا العدد الكبير من المراسلات، كما اعتقدت أنه قد تكون هناك بعض رسائل الكراهية. كان علي أن أتقبل ذلك على كل الأحوال”.

 

لكن يقول جاكوب جلافيند، إنه لم يكن هناك أي شيء من هذا القبيل، لذا فهو أمر رائع حقاً، وقد تم تقبل اللافتة بشكل جيد.

 

لقد سئم من مواقع المواعدة المختلفة وفكر: لماذا لا يصنع لافتة عالية من خمسة طوابق؟

 

“لا أريد أن أقضي الكثير من الوقت على مواقع المواعدة. أعتقد أنه من السطحي أن تختار واحدة بناءً على صورتها. وان تتواصلو عن طريق المراسلة لعدة أشهر، وبعد ذلك تكاد تكون مجرد صديقة بالمراسلة.

 

يقول الشعار الموجود على اللافتة العملاقة “هل أنت مستعد للسهر والضحك الجيد؟”.

 

“هناك نوع من الراحة والهدوء عند الخروج وإشعال النار والانفصال عن العالم. ليس هناك كل هذا التوتر والصخب”.

 

يقول عن الشعار، يمكنك أن تأخذ الأمر ببساطة.

 

حان الوقت الآن لقراءة الرسائل من النساء اللواتي يرغبن في مواعدته ومعرفة ما إذا كان يمكن صنع بعض الذكريات الجيدة بينهم:

 

“أود أن أقول شكراً جزيلاً لكم على كل الاهتمام، سواء على الرسائل أو الإعجابات أو التعليقات. لقد كانوا جميعا لطيفين للغاية. وشكر خاص لأولئك الذين قضوا وقتاً في مراسلتي”.

 

يقول إن هذا يشرفني جداً.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على