تعرف على قيمة أجرك الحقيقية التي تختلف عن قيمته النقدية

تختلف قيمة أجرك الحقيقية عن قيمته النقدية التي تقاس بالأرقام فحسب. فحتى لو منحت زيادة في راتبك، قد تكون قيمته الحقيقية منخفضة في الواقع.

ما هي قيمة أجرك الحقيقية؟

ماذا يعني الأجر الحقيقي (realløn)؟

الأجور الحقيقية هي ما يحصل عليه الأجير من ماله في شكل سلع يمكنه شراؤها. إذا زاد الأجر الحقيقي فإن المستهلك لديه الفرصة لشراء المزيد من السلع بأجر أكثر من ذي قبل.

على العكس من ذلك، سيتمكن صاحب الأجر من شراء سلع أقل إذا انخفض الأجر الحقيقي. على سبيل المثال يمكن أن يرتفع التضخم بنسبة 10 في المائة بينما يزيد راتبك بنسبة خمسة في المائة.

تظهر الأرقام الجديدة من جمعية أصحاب العمل الدنماركية (DA) أن الأجور في عام 2022 كانت بعيدة كل البعد عن أن تكون قادرة على مواكبة ارتفاع الأسعار.

وهذا يعني في الواقع أنه في العام الماضي بكل المقاييس شهد العاملون أسوأ عام منذ عام 1950 عندما تنظر إلى قيمة أجورهم.

تظهر الأرقام أن الأجور نقصت بنسبة 3,6 في المائة العام الماضي لأكثر من 600.000 موظف في القطاع خاص.

لم يتم بعد الإفراج عن أرقام التضخم المالي لعام 2022 بأكمله لكن Danske Bank يقدر أن التضخم للعام بأكمله سينتهي عند %7,8.

هذا يعني أن العنصر الذي كان يكلف 100 كرون في ديسمبر 2021 كلف في المتوسط ​​107,6 كرون بعد عام.

هذا يعني أن قيمة أجور الدنماركيين تلقت ضربة هائلة في عام 2022. وبالتالي كان عام 2022 أكبر تآكل في أجور الموظفين في القطاع الخاص منذ عام 1950، حسب التقديرات.

هذا يعني أن الأسرة النموذجية التي لديها طفلان يعملان في القطاع الخاص سوف تحصل على 15.367 كرون أقل لشراء نفس السلع مقارنة بالعام الماضي. أي ما يعادل 1.280 كرون في الشهر.

ليست المرة الأولى

يعطينا المنشور نظرة على التاريخ عندما ضرب الاقتصاد  الأجر الحقيقي للعاملين:

الحرب العالمية الثانية

تسبب احتلال ألمانيا النازية للدنمارك في عام 1940، والحرب العالمية الثانية ككل، في إحداث صدمة هائلة للاقتصاد الدنماركي وخسارة حقيقية في الأجور بنسبة %20 على مدار عامين. ولكن في عام 1945 تم استرداد الأجر الحقيقي المفقود.

الحرب الكورية

أدى التدخل الأمريكي في كوريا إلى حدوث تضخم عالمي عنيف، وصل في الدنمارك إلى %9,1 في عام 1950 و%11,7 في العام التالي. لقد كلف ذلك خسارة حقيقية في الأجور تزيد عن أربعة في المائة في عام 1950. مرة أخرى استعاد العاملون أجورهم، هذه المرة استغرق الأمر عامين فقط.

أزمة الثمانينيات

اندلع التضخم مرة أخرى في أواخر السبعينيات واستمر حتى الثمانينيات. كانت الأجور الدنماركية محمية منذ فترة طويلة من خلال تنظيم والذي أدى إلى تعديل الأجور مع ارتفاع الأسعار. ولكن في عام 1983 تم التخلص من اللوائح التنظيمية لأنها ساعدت في الحفاظ على ارتفاع التضخم .

وانخفض إجمالي الأجور الحقيقية لمدة ست سنوات متتالية. في عام 1981، كان الانخفاض الحقيقي في الأجور أكبر بنسبة 2,6 في المائة.

 الأزمة المالية

المرة الأخيرة -حتى الآن- التي شهد فيها الدنماركيون انخفاضاً في الأجور الحقيقية في المتوسط، كانت في السنوات التي أعقبت الأزمة المالية التي اندلعت منذ عام 2008. ومع ذلك كانت الخسارة تزيد قليلاً عن %2 وبالتالي لم تكن بهذا العمق. كالأزمات السابقة أو الأزمة الحالية. المصادر: هيئة الإحصاء الدنماركية ، رابطة أرباب العمل الدنماركية، جامعة آرهوس.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة