تستمر قوائم الانتظار لتلقي العلاج على الرغم من التحسينات

تم إجراء الكثير من التحسينات على حساب القطاع الطبي لتحسين تلقي العلاج من قبل المرضى. إلا أن هذه التحسينات لم تجدي نفعاً بعد.

يجب تسريع تلقي العلاج لتحسين الواقع الطبي في البلاد

على الرغم من علاوات الرواتب ومكافآت الاحتفاظ بالممرضات، فإن آلاف المرضى ينتظرون أن يحين دورهم.

أولاً، ينتظرون لاكتشاف المرض الذي لديهم. وبعد ذلك يخاطرون بانتظار العلاج.

أظهر تحليل من الجمعية الطبية أن المقاطعات لا يمكن أن تمتثل لضمانة التحقق (udredningsgarantien الذي يعطيك الحق كمواطن للحصول على تشخيص في 30 يوما) أو ضمان العلاج (behandlingsgarantien والذي يعطيك حق كمواطن للحصول على علاج في غضون 30 يوما).

تقول رئيسة الجمعية الطبية إن التحليل يجب أن يوضح بشكل خاص سببًا لتغيير ضمان العلاج لمدة 30 يومًا.

يبدو الأمر أسوأ في المقاطعة الجنوبية من الدنمارك، حيث انتظر المرضى 54 يوماً في المتوسط ​​لتلقي العلاج في الربع الثاني من عام 2022.

“نحن بحاجة إلى ضمان علاج أكثر واقعية. ليس كل المرضى بحاجة إلى العلاج في غضون 30 يومًا. إن البعض يمكن أن ينتظر 60 أو 90 يومًا”.

وتشير إلى أن 30 يومًا يمثل مشكلة لأنه يمنع الأطباء من إعطاء الأولوية للمرضى الأكثر مرضًا.

من ناحية أخرى، ترغب نقابة الأطباء في الحفاظ على ضمان التحقق لمدة 30 يومًا. هنا يضمن أن يتم تشخيص المريض.

يظهر التحليل أن ربع المرضى في الربع الثاني من عام 2022 لم يتم التحقيق معه في غضون 30 يومًا. كانت أطول فترة انتظار في مقاطعة Sjælland حيث كان على المرضى الانتظار 49 يومًا في المتوسط.

“جميع المرضى لديهم قلق بشأن ما لديهم من مرض. وبصفتنا محترفين نحتاج إلى إجراء التشخيص بسرعة حتى نعرف ما إذا كان علينا الإسراع أو ما إذا كان بإمكاننا الانتظار قليلاً”.

أبرمت الحكومة السابقة والمقاطعات الدنماركية اتفاقاً في بداية العام يقضي بضرورة تخفيف تأخر تلقي العلاجات التي تجمعت بعد الكورونا وإضراب الممرضات خلال عام 2022.

وبالتالي اعتباراً من عام 2023 يجب ألا يمر المرضى بفترات انتظار أطول من المعتاد.

لكن هذا غير واقعي كما يقول رئيس المقاطعات. علينا أن ندرك أن العمل سيستمر حتى عام 2023.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة