لماذا السويد وفنلندا ليستا أعضاء في الناتو؟ وماعلاقة روسيا؟

إن إحدى النتائج الأوضح للغزو الروسي هي بالضبط ما لم يرغب فيه فلاديمير بوتين وروسيا وهو توسيع تحالف الناتو الذي يبدو أنه بدأ مع السويد وفنلندا.

ولقد أوضحت روسيا أن فلندا والسويد ستواجهان عواقب إذا انضمت الدولتان المحايدتان إلى التحالف.

من المتوقع أن يتقدموا بشكل مشترك للقبول في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، وإذا فعلوا ذلك، فهناك دعم واضح من رئيسة الوزراء الدنماركية Mette Frederiksen.

“يمكنكم التأكد من أنكم إذا قررت الانضمام للتحالف ، فنحن ندعم خطوتكم بكل إخلاص”. كما قالت في مؤتمر صحفي مع أربعة من رؤساء حكومات بلدان الشمال الأوروبي الآخرين من النرويج والسويد وفنلندا وأيسلندا يوم الأربعاء الماضي، وأكملت “يمكننا معاً تمهيد الطريق لصوت أقوى من بلدان الشمال الأوروبي في السياسة الأمنية في أوروبا”.

في المقابل، أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أن السويد وفنلندا تلقيا “جميع التحذيرات” بشأن العواقب التي سيواجهونها بحالف الانضمام إلى الناتو.

لكن لماذا السويد وفنلندا من بين دول الاتحاد الأوروبي الست التي ليست أعضاء في الناتو؟ لماذا يريدون الانضمام الآن، وما العواقب المترتبة على ذلك؟

لماذا هم ليسوا أعضاء بحلف الناتو؟

تتمتع كل من فنلندا والسويد بتاريخ طويل من الحياد. بالنسبة للسويديين، فقد استخدموا الحياد لتحقيق التوازن بين القوى العظمى ولم يضطروا إلى اختيار أحد الجانبين، بينما تم فرض ذلك على الفنلنديين.

“بعد حروب فنلندا ضد الاتحاد السوفيتي في عامي 1939 و 1949، تم فرض عدد من القيود التي ضمنت استقلالهم، ومن ضمن القيود أن عليها أن تقع تحت رعاية الاتحاد السوفيتي وروسيا”، كما يقول Kristian Søby Kristensen، كبير الباحثين في مركز الدراسات العسكرية في جامعة كوبنهاغن.

والبقاء تحت رعاية الاتحاد السوفييتي وروسيا لاحقا كان سببا رئيسيا لعدم الانضام لتحالف الناتو.

“تتمتع الدولتان بعلاقة وثيقة تاريخياً، ولهذا السبب أيضًا سوف يسعيان معاً للانضام للتحالف”. كما يقول Rasmus Brun Pedersen، الأستاذ المساعد في جامعة Aarhus والخبير في السياسة الأمنية لدول الشمال والدول الصغيرة والتحالفات.

لماذا الآن يريدون أن يكونوا أعضاء؟

يجب اتخاذ قرار بشأن عضوية محتملة في الناتو للسويد وفنلندا – ويجب أن يتم ذلك بسرعة. كانت هذه هي الرسالة في مؤتمر صحفي مشترك بين رئيسي وزراء فنلندا ورئيس وزراء السويدSanna Marin و Magdalena Andersson في أبريل.

أظهر استطلاع حديث للرأي أن 68 بالمائة من سكان فنلندا يعتقدون أن البلاد يجب أن تتقدم بطلب لعضوية تحالف الدفاع. قبل خمس سنوات فقط، كانت نتيجة نفس الاحصائية 19 بالمائة. ولوحظت أرقام مماثلة في السويد.

في الوقت نفسه، يلعب هذا الأمر خطر بالنسبة لروسيا في أن ينتهي الأمر بانضمام أوكرانيا للتحالف.

كيف وضعوا أنفسهم تاريخيا في مجال الدفاع؟

على الرغم من أن كلا البلدين قد شارك في صراعات دولية في كل من أفغانستان والبلقان، إلا أنهما كانا غالباً على الحياد في النزاعات الدولية.

“كان هناك تحول تدريجي خلال التسعينيات”. يقول Kristian Søby Kristensen، حيث إنهما أصبحا أكثر اندماجاً في الغرب ولديهما اتفاقيات تعاون مع الناتو.

في حالة فنلندا، كان الحياد يتعلق إلى حد كبير بالضغط من الاتحاد السوفيتي ثم روسيا، بينما بالنسبة للسويد، فقد تراجع إلى حد ما.

“كلاهما يتمتع بجيش قوي، ولا ينبغي أن نخلط بين الحياد والنفور من القوة العسكرية” كما يقول Kristian Søby Kristense.

كيف سيكون رد فعل روسيا إذا انضموا؟

الخبيران مقتنعان أنه على المدى القصير سيؤدي ذلك إلى مزيد من المضايقات، كما نرى بالفعل، على سبيل المثال، قامت الطائرات الروسية بانتهاك مجالها الجوي.

ولكن على المدى الطويل أيضاً سيكون هناك ثمن. هذا ما يقوله Rasmus Brun Pedersen.

“تعتبر فنلندا على وجه الخصوص خسارة حقيقية لروسيا، واستناداً إلى منطق القوة العظمى، فإن هذا الانضمام يتطلب” عقوبة كما يقول.

 سيحاولون زعزعة استقرار البلدان، من بين أمور أخرى، من خلال العقوبات وهجمات القراصنة ولكن لا يتوقع هجوم عسكري حيث أن روسيا لا تملك هذه القدرة الآن.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تسبب فيها توسعات الناتو اضطرابات في العلاقات بين الناتو وروسيا. وقد فعلت ذلك على وجه الخصوص في عام 2004، عندما انضم عدد من دول أوروبا الشرقية إلى التحالف الدفاعي.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى